تركي الدخيل مديرا لقناة العربية

السبت 2015/01/31
تركي الدخيل يعد باستمرار "العربية" على منهج الاعتدال والريادة

الرياض – عين الشيخ وليد آل ابراهيم رئيس مجموعة “ام بي سي” تركي الدخيل مديرًا عامًا لقناة العربية.

ووصف آل ابراهيم الخطوة بأنها في الاتجاه الصحيح وتعزز أداء العربية.

وشق الإعلامي السعودي تركي الدخيل طريقه إلى الإعلام والصحافة مبكرا، فبعد العمل في الصحافة السعودية الداخلية عمل مراسلا لصحيفة الحياة، ونشر مقابلات مهمة مع شخصيات كانت مؤثرة وبارزة حينها.

وكان أحد مؤسسي قناة العربية العام 2003 ومساهما في مجلس إدارتها وقدم برنامج إضاءات لسنوات عديدة، وله مساهمة في الإذاعة المسموعة.

أسس الدخيل الذي أصدر مجموعة من الكتب مركز المسبار للدراسات والبحوث العام 2005 وها هو يصدر كتابه “المركز″ السابع والتسعين، المختص في الحركات الإسلامية، ثم أسس دار مدارك للنشر العام 2010 التي فازت مؤخرا بجائزة أفضل دار نشر من معرض الشارقة.

وحصل المدير الجديد لقناة العربية على جوائز عدة، آخرها جائزة إعلامية أميركية، وساهم في تأسيس جائزة الشيخ زايد للكتاب وكان عضوا في مجسلها الأول، إضافة إلى ذلك عين مستشارا في مكتب ولي العهد السعودي.

ويأتي تعيين الدخيل كثالث مدير سعودي للقناة بعد تعيين عادل الطريفي وزيرا للإعلام أول أمس، وتقديم عبدالرحمن الراشد استقالته قبل عدة أشهر.

ونقل موقع “العربية نت” عن الدخيل اعتزازه بهذه الثقة، وعزمه على الحفاظ على ما حققته “العربية” من نجاحات على كافة الصعد، مثمنا المدرسة المهنية التي تمثلها قناة العربية.

ووعد الدخيل باستمرار "العربية" على منهج الاعتدال في الطرح والريادة في الإعلام العربي، وقال:" ستظل "العربية" متميزة بكل منسوبيها الذين قدموا ولا يزالون الأداء الرفيع والتضحيات للارتقاء بالمهنة في العالم العربي".

18