ترك الإفطار يسبب السمنة والسكري

الاثنين 2014/02/03
الإفطار الفقير يؤثر سلبا على ضبط السكر

لندن- وجدت دراسة جديدة، أن عدم الاهتمام بوجبة الإفطار في فترة المراهقة، قد يكون له ضرر طويل الأمد على الصحة على مدى 3 عقود من العمر لاحقا، إذ يمكن أن يتسبب بالسكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وسكتات الدماغ.

ووجد الباحثون بجامعة “يومي” السويدية أن الذين يتناولون وجبات إفطار فقيرة خلال المراهقة، تظهر لديهم أعراض متلازمة الأيض بعد 27 سنة، مقارنة بمن تناولوا وجبات غنيّة.ومتلازمة الأيض تشتمل مزيجا من السكري وضغط الدم المرتفع والسمنة، ويمكن أن تتسبب بزيادة في خطر الإصابة بأمراض القلب وسكتات الدماغ.

وخلال عام 1981، سأل الباحثون تلامذة مدارس بمنطقة لوليا الشمالية، بشأن تناولهم الإفطار وبعدها أخضع هؤلاء الأشخاص عام 2008، أي بعد 27 عاماً، لفحوص طبية. وكان العلماء يبحثون بشكل محدد عن أعراض متلازمة الأيض والأمراض المرتبطة بها، فتبيّن أن الشباب الذين كانوا يتجاهلون وجبة الإفطار، أو يتناولون القليل منها بداية، كانوا أكثر عرضة بنسبة 68% لأن يعانوا من متلازمة الأيض كبالغين، مقارنة بمن كانوا يتناولون وجبات إفطار غنية خلال المراهقة.

وقال الباحثون إن سمنة البطن والسكري خاصة، مرتبطة بوجبات الإفطار الفقيرة خلال المراهقة. وقالت المسؤولة عن الدراسة، ماريا وينبيرغ، إن “مزيداً من الدراسات مطلوبة لنتمكن من فهم الآليات الخاصة بهذا الارتباط بين الإفطار الفقير ومتلازمة الأيض”. وذكرت أن الدراسة أظهرت أن الإفطار الفقير، يمكن أن يكون تأثيره سلبياً على ضبط السكر في الدم.

17