ترودو ملام على زيارته جزيرة في الباهاما

الخميس 2017/01/19
جاستن ترودو محرج بسبب طائرة آغا خان

أواتوا- واجه رئيس وزراء كندا الشاب جاستن ترودو لوما شديدا من مواطني بلاده بعد أن أمضى عطلة في جزيرة بالبحر الكاريبي يملكها أغا خان زعيم الطائفة الإسماعيلية. وكشف ترودو في مؤتمر صحافي في كينجستون بأونتاريو خلال جولة في أنحاء البلاد للقاء الناخبين أنه استخدم طائرة هليكوبتر خاصة تعود إلى الملياردير، المقرب من عائلته، خلال رحلته إلى جزر الباهاما، وهو ما اعتبر انتهاكا للبروتوكول.

ويواجه رئيس الوزراء الشاب دعوات لإجراء تحقيق حول كيفية تمكنه من استخدام الطائرة التي نقلته من مطار مدينة ناسو الذي يبعد عن الجزيرة حوالي 115 كلم. وكان ترودو قد توجه برفقة أسرته إلى ناسو على متن طائرة تشالنجر تابعة للحكومة في أواخر شهر ديسمبر، وانضم إليه العديد من المسؤولين، من بينهم النائبة الليبرالية سيومس أوريغان، وزوجها ستيف دوسيس، إضافة إلى زعيمة الحزب الليبرالي آنا غينلي، وزوجها توم بيتفيلد.

وعقب هذا الكشف بدأت المفوضية الأخلاقية البت في المسألة، وأعلنت عن فتح تحقيق في الحادثة، الأمر الذي دفع رئيس الوزراء إلى تفسير ما حدث للصحافيين قائلا إن “السفر ذهابا وإيابا من ناسو إلى الجزيرة يحدث فقط عن طريق مروحية خاصة تعود إلى آغا خان”. وبحسب قواعد البروتوكول الكندي، يُمنع سفر الوزراء وأعضاء البرلمان بواسطة طائرات غير تجارية أو طائرات مستأجرة أو طائرات خاصة إلا في ظروف استثنائية تستوجب موافقة المفوضية الأخلاقية ماري داوسون.

واعترف ترودو بأنه لم يحصل على موافقة المفوضية الأخلاقية، إلا أنه يعتقد أنه لم يفعل شيئا غير أخلاقي، وشدد على أنه على استعداد للرد على أي أسئلة من قبل المفوضية. وحاول تبرير ما فعله بالقول إن “الحقيقة هي كما قلت مرات عدة، الآغا خان هو صديق شخصي للعائلة، والسفر من وإلى الجزيرة لا يحدث إلا من خلال وسائل خاصة”.

وطالب زعيم الحزب الوطني الديمقراطي توم ماكلير بالكشف عن تفاصيل رحلة ترودو. وقال إن “الرحلة كانت عائلية وليست عملا حكوميا ولم تكن هناك ظروف استثنائية وبالتالي لا يمكن أن يكون هناك مبرر لاستخدام مروحية خاصة”.

12