ترودو يبتكر طريقة للتواصل مع الكنديين

الخميس 2016/02/04
زعيم الحزب الليبرالي يكمل مئة يوم في السلطة

أوتاوا - ابتكر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الذي يؤيد التقارب مع المواطنين، وسيلة غير مسبوقة للتواصل معهم في برنامج تبثه قناة “سي بي سي” العامة، غير أن الفكرة لم ترق لمن شاركوا في البرنامج.

فقد اختارت المحطة التلفزيونية عشرة كنديين من مختلف أنحاء البلاد لكي يجري كل واحد منهم مقابلة منفردة مدتها عشر دقائق مع ترودو في مكتبه لطرح الأسئلة التي يرغب فيها.

وبثت المحطة مقتطفات من اللقاءات في برنامج “وجها لوجه”، الذي صور بمقر البرلمان أمام الجمهور، وبحضور رئيس الوزراء، الذي وجه إليه مقدم البرنامج بيتر مانسبريدغ الأسئلة بعد كل مقتطف.

جاء ذلك قبل أيام من إتمام زعيم الحزب الليبرالي، الخميس، مئة يوم له في السلطة حيث يطمح إلى الاقتراب أكثر من هموم الكنديين.

لكن هذا السياسي الشاب البالغ من العمر 44 عاما تعرض تارة إلى استجواب شاق وواجه تارة أخرى صعوبة في تقديم إجابات مرضية لمحاوريه العشرة.

وخرج عامل مصنع في الـ58 من العمر، كان قد فقد عمله ويخشى أن ينتهي به الأمر في الشارع، من مكتب ترودو مستاء من إجاباته، إذ أكد له رئيس الوزراء أن الحكومة لا يمكنها فعل كل شيء.

كما حاول ترودو طمأنة عامل في الصناعة النفطية من غرب البلاد، الذي تضرر كثيرا جـراء انخفـاض أسعـار النفـط الخام، متحدثا عن “التنويع” الذي يحتاج إليه الاقتصاد الكندي والوظائف المقبلة التي سيؤمنها برنامجه للاستثمار في البنى التحتية.

وسعى أيضا إلى طمأنة صياد من شعب الأينويت الشمالي أعرب عن خوفه من السيادة الكندية على منطقة القطب الشمالي الكندي، وربة منزل من السكان الأصليين تحدثت عن خشيتها من أعمال العنف والإخفاء القسري، الذي تتعرض له نساء هذه المجموعة.

ومنذ وصول ترودو إلى الحكم وهو يؤكد الأهمية التي يوليها للتواصل والحرص على التقرب من مواطنيه، وأعرب في ختام البرنامج عن سعادته بذلك، مقرا بصعوبته وأنه سيثابر على الحوار مع الكنديين.

وعلى صعيد السياسة الخارجية، كرر ترودو عزمه سحب المقاتلات الكندية التي تشارك في التحالف الدولي بقيادة أميركية ضد داعش.

12