تزايد إنفاق الطيران بالشرق الأوسط وتراجعه عالميا

الاثنين 2014/01/13
عدة دول تسعى إلى تسليح جيوشها بأحدث تكنولوجيات الدفاع

بيروت- توقع تقرير دولي ارتفاع الانفاق على الطيران التجاري والحربي في منطقة الشرق الأوسط في وقت من المرجح أن يشهد القطاع انخفاضا خلال عام 2014 على مستوى العالم.

وتوقع التقرير أن يحقق قطاع الطيران التجاري أرقاماً قياسية من جديد لناحية تصنيع الطائرات، بفعل تسارع دورة استبدال الطائرات القديمة والمستهلكة بطائرات حديثة مزودة بتقنية توفير الوقود، إضافة إلى تزايد حجم حركة الطيران خصوصاً في منطقتي الشرق الأوسط والمحيط الهادي وآسيا.

وقال التقرير إن الطلب الملحوظ على الطائرات التجارية الجديدة سيولد ضغطاً متزايدا على شركات التصنيع من أجل العمل باستمرار على تطوير التصاميم الهندسية للطائرات، اضافة الى تحسين قدراتها على إدارة عمليات التصنيع وتحسين سلاسل الإمداد والتوريد، مع الحفاظ على التنافسية في وضع أسعار تتناسب مع متطلبات الاسواق.

وأرجع التقرير الصادر عن شركة ديلويت للدراسات المتخصصة، سبب تراجع الطلب العالمي على الطائرات الحربية الى انحسار الصراع العسكري وخاصة في كل من العراق وأفغانستان، بالإضافة إلى تراجع قدرة العديد من الحكومات الناشطة سابقاً في هذا المجال على تحمل نفقات التسلح العالية.

لكن التقرير ذكر في المقابل، أن مناطق عدة حول العالم تشهد ازدياداً في الإنفاق على قطاع الطيران الحربي، لا سيما في كل من الشرق الأوسط، والهند والصين وروسيا وكوريا الجنوبية واليابان.

وأضاف أن العديد من هذه الدول تمكنت من رصد المبالغ الضرورية لتسليح جيوشها وتجهيزها بأحدث تكنولوجيات الدفاع، مشيراً الى أن من العوامل التي تعزز توقعات تزايد الإنفاق على قطاع الطيران الدفاعي في تلك الدول أن بعضها عرضة لتهديدات مستمرة على حدود أراضيها.

10