تزايد الضغوط للتهدئة في غزة مع ارتفاع أعداد القتلى الفلسطينيين

الجمعة 2014/07/25
المجتمع الدولي يفشل في وقف العدوان الإسرائيلي على غزة

غزة- تتواصل المساعي الدولية التي يقودها وزير الخارجية الأميركي جون كيري للتوصل إلى اتفاق تهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، الخميس، في ظل ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين ليناهز 750 قتيلا في اليوم التاسع عشر من بدء العدوان على القطاع.

ويسقط يوميا عشرات القتلى الفلسطينيين، خاصة بالمناطق الحدودية مع إسرائيل، مع تعذر التأكد من العدد الدقيق للقتلى نظرا إلى الضغوط الكبيرة التي تتعرض لها أجهزة الإسعاف.

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة ، أمس، أن إجمالي “عدد الشهداء لليوم الثامن عشر من العدوان 43 شهيدا، ما يرفع حصيلة العدوان إلى 738 شهيدا و4620 جريحا”.

وأشار القدوة إلى “وصول عشرات المناشدات من أهالي منطقة خزاعة وعبسان وبني سهيلا في خان يونس يطالبون فيها بإخراجهم مؤكدين لنا أن هناك شهداء وجرحى تحت الأنقاض وبين المنازل”.

وأعلنت متحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنهم تمكنوا من إجلاء 150 شخصا من منطقة خزاعة بعد مفاوضات مع الجانبين، مشيرة إلى أن قافلة مؤلفة من 10 سيارات إسعاف دخلت المنطقة الخميس.

وفي سياق المساعي الدولية لوقف إطلاق النار التقى وزير الخارجية البريطاني الجديد فيليب هاموند مع نتانياهو، الخميس، بعد لقائه الأربعاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بينما توجه بان كي مون إلى المملكة العربية السعودية حيث استقبله الملك عبدالله.

وحذر وزير الخارجية البريطاني إسرائيل من أن الرأي العام الغربي ينقلب ضد إسرائيل بسبب الحملة العسكرية التي تشنها في غزة.

وقال خلال زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة “مع استمرار هذه الحملة وتزايد الضحايا من المدنيين في غزة صار الرأي العام الغربي أكثر قلقا، وأقل فأقل تعاطفا مع إسرائيل”.

وتوجه هاموند إثر اللقاء إلى القاهرة حيث يوجد وزير الخارجية الأميركي كيري الذي تحدث، الخميس، هاتفيا مع نظيريه في قطر وتركيا اللتين تدعمان حركة حماس في إطار الجهود التي تبذل للتوصل إلى تهدئة في قطاع غزة.

وتبقى المساعي الدولية رهينة التعنت الإسرائيلي، حيث أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عن استمرار العملية العسكرية ضدّ القطاع، مشككا في الوقت ذاته في قدرته على تحقيق انتصار في هذه العملية.

4