تزايد دور تركيا بقطاع الطاقة في كردستان

السبت 2013/08/17
انشاء شركة تركية للتنقيب على النفط في كردستان العراق

أنقرة – تلعب تركيا في هدوء دورا كبيرا في قطاع النفط والغاز في كردستان، عبر تحالفات مع شركة اكسون موبيل الأميركية، حيث تعول أنقرة على الإقليم العراقي شبه المستقل لإنهاء اعتمادها على واردات الطاقة الروسية والإيرانية باهظة التكلفة.

وقالت 3 مصادر إن شركة تركية مدعومة من الدولة أنشئت في الربع الثاني من العام الحالي للتنقيب عن النفط والغاز في كردستان.

وستثير هذه الاستراتيجية غضب بغداد التي تقول إنها وحدها صاحبة الحق في السيطرة على النفط العراقي، وهي تتعارض أيضا مع دعوات واشنطن لأنقرة للامتناع عن دعم المشروعات التي تساعد الأكراد على الحصول على مزيد من الاستقلال.

وتمتلك كل من شركة النفط التركية الدولية (تي.بي.آي.سي) شبه الحكومية وشركة بوتاش الحكومية لتشغيل خطوط الأنابيب، حصة في الشركة الجديدة المدعومة من الحكومة التي دخلت نحو عشر مناطق للتنقيب في كردستان من بينها عدة حقول تعمل فيها اكسون بالفعل.

وقالت المصادر إن الشركة تتفاوض أيضا مع كردستان على اتفاق لشراء الغاز. ورفضت اكسون موبيل التعقيب.

ويشمل الدور التركي أيضا خطا جديدا للأنابيب في كردستان اكتمل بناء أغلب أجزائه وسيمكن الأكراد من تصدير النفط من حقول طق طق إلى تركيا دون الخوض في نزاعات مع بغداد بشأن المدفوعات.

ووفقا لأحدث الخطط سيجري ربط الخط الجديد بخط كركوك – جيهان في الأراضي التركية لتجنب التعامل مع بغداد. وتزايد ميل شركات النفط العالمية للتعامل مع كردستان التي تعطي شروط تعاقدات مغرية مقارنة بصعوبة التعامل مع الحكومة المركزية.

10