تزوّج برازيلية من أجل المنتخب السعودي

الأربعاء 2014/06/11
جدل بين مغردي "تويتر" حول زواج السعوديين من برازيليات

الرياض - تبنى سعوديون على تويتر خطة "مدروسة" وناجحة للمنافسة على كأس العالم تمثلت في الزواج من الفتيات البرازيليات للارتقاء بالمنتخب السعودي، وإنجاب أطفال يحملون جينات برازيلية.

وقال مغرد "يجب دعم هذه الفكرة من يدري، لعلنا ننافس على كأس العالم 2034 و2038". وأنشأ مغردون على تويتر هاشتاغ“سعوديون_يتزوجون_من_البرازيل”، فسّروا فيه خطتهم.

ورغم أن الهاشتاغ احتوى تعليقات ساخرة فإنه لم يسلم من الانتقاد من معارضي الفكرة الذين استشهدوا بالفجوة الكبيرة بين الثقافتين.

وأفاد مغرد “لستَ مجبرا على أن تتزوج من امرأة من وطنك، لك الحرية في ذلك، لكن من الخطأ الفادح أن تسخر من جمالها وتقلل من احترامك لها”.

وكان السفير السعودي في البرازيل هشام القحطاني، أكد زواج 14 سعوديا ببرازيليات بعد إعحابهم بالفكرة واختاروا الإقامة في البرازيل. وعلق مغرد “لقد اختاروا اختيارا صائبا، البرازيليات جميلات ولا يقبلن الهزيمة، ونتمنى لهم السعادة”.

وكتب معجب بالفكرة “دائما نستغرب من تصرفات وقرارات وحرية الرجل السعودي أو المرأة السعودية، وكأنهم ملك لنا وليسوا ملكا لأنفسهم، من حق الرجل أن يتزوج من يريد بغض النظر عن الجنسية، بالإضافة إلى أن تكاليف وشروط الزواج عندنا تعجيزية”.

وكتبت إحدى المغردات ساخرة “عندما يتزوج السعوديون من البرازيل، هل سيتركون لهن الحرية في القيادة، أم سيقولون لهن العبارة المشهورة، الملكة لا تقود المركبة؟”.

لكن أحدهم شكك في الخطة مؤكدا “هل سيمثل أبناء الشباب السعودي المنتخب عند الارتباط بالبرازيليات، أم سيتغير الأمر حينها؟”، وأكد مستهزئا “الأجيال القادمة ستشهد سيطرة على المونديالات القادمة نتيجة للجينات البرازيلية”. يذكر أن المنتخب السعودي تأهل إلى نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية منذ صعودة الأول في عام 1994. وتعتزم السعودية إرسال فرقة للفنون الشعبيــة إلى البرازيل وتنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية خلال كأس العالم.

19