تساؤلات عن الجودة وسط ثراء الكم الدرامي العربي

الأربعاء 2014/12/31
"قلم حمرة" أفضل الإنتاجات الدرامية السورية لهذا العام

القاهرة – شهدت الدراما في العالم العربي انتعاشة قوية في عام 2014، حيث ارتفع كمّ الأعمال الدرامية المقدمة خاصة خلال شهر رمضان، الذي يعدّ موسما دراميا هاما للعديد من الفنانين والمخرجين، يبذل فيه الجميع قصارى جهودهم بهدف ضمان نسب مشاهدة مرتفعة، إلاّ أن كثرة الأعمال المعروضة خلال الشهر الكريم جاءت بنتيجة عكسية في أغلب الأوقات.

تعرّض العديد من الأعمال الدرامية المنجزة في 2014 لكثير من الانتقادات، وعلى رأسها الأعمال التاريخية التي تمّ اتهام بعض منها بتشويه التاريخ وتزييفه، والسطحية في الحديث عن شخصيات تاريخية رائدة، في حين اعتبر عدد من النقاد أن كثيرا من الأعمال المقدمة كانت تعاني من السيناريوهات المستهلكة والمتكررة.

أيضا، شهد العام الماضي عدّة أعمال مشتركة للفنانين العرب، كان على رأسها مسلسل “سرايا عابدين” الذي ضمّ كوكبة من نجوم مصر وسوريا ولبنان، وأيضا مسلسل “كلام على ورق”، و”سيرة حب”، وغيرها من الأعمال.

شهدت الدراما المصرية في عام 2014 ثراء ملحوظا في الكمّ المقدّم، وخاصة خلال شهر رمضان، حيث تمّ تقديم العديد من الأعمال المختلفة سواء الاجتماعية أو التاريخية أو الكوميدية، إلاّ أن الاختلاف كان حائما حول مدى جودة هذه الأعمال واختلاف مضمونها عمّا تمّ تقديمه في الأعوام الماضية.


انتعاشة مصرية


وحظيت الكوميديا بنسبة متابعة عالية هذا العام، ومن بين هذه المسلسلات مسلسل “الكبير أوي” لأحمد مكي ودنيا سمير غانم، إلى جانب مسلسل عادل إمام “صاحب السعادة”، ومسلسل “إمبرطورية مين” لهند صبري، و”فيفا طاطا” للفنان محمد سعد، ومسلسل “أنا وبابا وماما” الذي قام ببطولته الفنان أشرف عبدالباقي ونشوى مصطفى وإلهام عبدالبديع ولقاء سويدان.

"السيدة الأولى" من أبرز الأعمال الدرامية التي أثارت الجدل، حيث اعتبر البعض أن المسلسل يتناول قصة حياة سوزان مبارك

واتجه معظم الفنانين الشباب لتصوير وقائع اجتماعية مثل مسلسلات “سجن النسا” لنيللي كريم وروبي ودرة، و”السبع وصايا” لرانيا يوسف وأحمد فؤاد سليم وسوسن بدر وأيتن عامر وهيثم زكي، و”كلام على ورق” من بطولة الفنان الراحل حسين إمام وهيفاء وهبي وماجد المصري وأحمد زاهر.

من أبرز الأعمال الدرامية التي أثارت الجدل في رمضان الماضي مسلسل “السيدة الأولى” الذي قام ببطولته عدد كبير من الفنانين على رأسهم الفنانة غادة عبدالرازق، وممدوح عبدالعليم، والذي يتناول مسيرة سيدة قوية تحاول الوصول إلى السلطة، حيث اعتبر البعض أن المسلسل يتناول قصة حياة سوزان مبارك، زوجة الرئيس الأسبق، إلاّ أن صناع العمل نفوا كل ما تردد.

كما تم تقديم مسلسل “المرافعة” الذي قدم رواية تحاكي قصة مقتل المطربة اللبنانية الراحلة سوزان تميم، والذي قام ببطولته باسم ياخور وتامر عبدالمنعم ودوللي شاهين وفاروق الفيشاوي، وتناول المسلسل الظروف السياسية والاجتماعية التي عاشها المجتمع المصري في فترة ما قبل ثورة يناير 2011 مباشرة.

المسلسل الاجتماعي “السبع وصايا” اعتبره البعض من أفضل الأعمال التي تمّ عرضها خلال السباق الرمضانى الماضي، وقام ببطولته كل من رانيا يوسف، وناهد السباعي، وهنا شيحة، وصبري فواز.

وفي سياق السباق الرمضاني، تمّ عرض مسلسل “تفاحة آدم” الذي قام ببطولته الفنان خالد الصاوي، والفنانة بشرى، وهو مسلسل اجتماعي إنساني، كما تمّ تقديم مسلسل “الخطيئة” وهو دراما اجتماعية، والذي قام بأدوار البطولة فيه الفنانة ريهام عبدالغفور، وأحمد خليل، وشريف سلامة.

"سجن النسا" أفضل الأعمال المصرية

ومن أكثر المسلسلات نجاحا في السباق الدرامي خلال رمضان الماضي، مسلسل “سجن النسا”، حيث حصل على جائزة أفضل عمل فني لعام 2014، وقامت ببطولته الفنانة نيللي كريم، ودرة، وروبي، والذي دارت أحداثه حول ثلاث نساء تعرضن للعديد من المصاعب في حياتهن، ممّا أدّى بهن إلى ارتكاب جرائم متفرقة، ومن ثم ينتهي بهن الأمر في السجن، ليبدأن مرحلة جديدة من حياتهن تختلف عما عشنه كلية، خاصة بعد اندلاع ثورة 25 من يناير والتي يتبدل معها وضع البلاد.

ومن المسلسلات البارزة في رمضان الماضي، مسلسل “شمس” والذي قامت ببطولته الفنانة ليلى علوي، بالمشاركة مع جميل راتب وهاني عادل وسميرة عبدالعزيز، ومسلسل “كلام على ورق” الذي قام فيه بالبطولة الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي والفنان ماجد المصري، وقد دارت أحداثه حول جريمة قتل تحدث لأحد المصريين المقيمين بلبنان.

وفيما يتعلق بالدراما الصعيدية، تمّ تقديم مسلسل “دهشة” الذي قام ببطولته الفنان يحيى الفخراني بالمشاركة مع عدد من الفنانين مثل فتحي عبدالوهاب، يسرا اللوزي، ياسر جلال، محمود الجندي، ومسلسل “جبل الحلال” الذي تناول قصة حياة أحد الرجال اشتهر بعلاقاته النسائية الكثيرة وتعدّد المرات التي تزوج فيها، حتى يفاجأ بموقف صادم يغير حياته كلها، وقد قام ببطولته كل من محمود عبدالعزيز، وفاء عامر، ونرمين الفقي، وإنعام سالوسة.

وعلى صعيد المسلسلات التاريخية، تمّ تقديم مسلسل “سرايا عابدين” الذي دارت أحداثه خلال فترة حكم الخديوي إسماعيل لمصر، وداخل سرايا عابدين، وقام ببطولته كل من يسرا، ونيللي كريم، وغادة عادل، وقصي خولي.

ومسلسل “صديق العمر” الذي تناول أحداث العلاقة التاريخية بين الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وقائد القوات المسلحة المصرية المشير عبدالحكيم عامر في الفترة بين 1956 حتى 1967، منذ أن كانا زميلين في الكلية الحربية وحتى النكسة، مرورا بقيام ثورة يوليو.

كما تمّ عرض مسلسل “دلع البنات” الذي قامت ببطولته الفنانة مي عزالدين بمشاركة عدد من النجوم مثل كندة علوش وريم البارودي ومحمد إمام وسعد الصغير، والذي دارت أحداثه حول الفوارق الاجتماعية من خلال تجسيد أبطال العمل لشخصيات من طبقات مختلفة شعبية وأخرى راقية.

وتمّ تقديم مسلسل “عد تنازلي”، الذي ينتمي إلى الدراما البوليسية الاجتماعية، والذي قام ببطولته الفنان عمرو يوسف مع الفنانة السورية كندة علوش، أما مسلسل “العملية ميسي” الذي دارت أحداثه حول قرد يسمى ميسي يعمل لدى المخابرات المصرية لمعرفة بعض المعلومات من العدو، وقام الفنان أحمد حلمي بالأداء الصوتي لهذا القرد، ويشاركه في بطولة العمل كل من بشرى، وصلاح عبدالله ، ووفاء سالم.

قدمت الدراما الخليجية العديد من الأعمال البارزة، سواء تلك الاجتماعية أو الكوميدية، أو التي تناولت موضوعات مغايرة

وكان هناك عدد آخر من المسلسلات الاجتماعية مثل مسلسل “مبسوطة يا توتة” الذي تناول مشاكل وقضايا الأسرة المصرية والمجتمع المصري، وقام ببطولته محمود العسيلي، وسوسن بدر، وطلعت زكريا، وأيضا مسلسل “كيد الحموات” الذي أدّى أدوار البطولة فيه كل من ماجدة زكي وهالة صدقي، فضلا عن مسلسل “شارع عبدالعزيز الجزء الثاني” للفنان عمرو سعد، و”فرق توقيت” للفنان تامر حسني، و”الإكسلانس” لأحمد عز، و”أمراض نسا” لمصطفى شعبان، و”الصياد” ليوسف الشريف.


حضور سوري


لم تؤثر الاضطرابات السياسية الدائرة في سوريا على الدراما أو المبدعين السوريين، إذ شهد الموسم الرمضاني حضورا قويا للفنانين السوريين في الأعمال الدرامية، كما شهدت الدراما السورية العديد من الأعمال الناجحة سواء تلك التي تناولت الأوضاع الراهنة، أو تلك التي تناولت قضايا وموضوعات اجتماعية.

ومن أبرز المسلسلات السورية؛ مسلسل “ضبو الشناتي” الذي قام بتأليفه ممدوح حمادة، والذي كان بمثابة كوميديا سوداء، ومسلسل “قلم حمرة” الذي قامت بتأليفه يم مشهدي وأخرجه حاتم علي، والذي قدّم مقاربة لأزمة “الشريحة المثقفة”، من خلال إعادة رسم الواقع السوري قبل الأحداث وخلالها.

كما تمّ تقديم مسلسل “بقعة ضوء” للمخرج عامر فهد وقام بتأليفه عدة كتاب، وهو مسلسل سوري اجتماعي، يسلط الضوء على الحكومة السورية بطريقة ناقدة، واستمرّ عرض الجزء السابع من مسلسل “باب الحارة” الذي كتبه سليمان عبدالعزيز وعثمان جحا، وأخرجه عزام فوق العادة.

نخبة من الممثلين الخليجيين يقدمون أعمالا متنوعة المواضيع

وتمكن عدد آخر من المسلسلات من تحقيق النجاح الجماهيري مثل مسلسل “الغربال” للكاتب سيف حامد وإخراج ناجي طعمي، ومسلسل “طوق البنات” للمخرج محمد زهير رجب والمؤلف أحمد حامد، ومسلسل “القربان” للمؤلف رامي كوسا والمخرج علاءالدين كوكش.

أيضا، حققت مسلسلات “خواتم” للمخرج ناجي طعمي والمؤلفة ناديا الأحمر و”صرخة روح” لعدة كتاب ومخرجين، و”بواب الريح” للكاتب خلدون قتلان وإخراج المثنى صبح، نسب مشاهدة مرتفعة لما تقدمه من رؤية للمجتمع الدمشقي بصورة مغايرة.

في حين تم تقديم عدد آخر من الأعمال لكنها لم تحظ بنفس النسبة من النجاح، مثل مسلسل “نيو لوك” و”رجال الحارة” و”بحلم ولا بعلم” و”سن الغزال” و”حمام شامي”.

ومن أبرز الأعمال العربية المشتركة مسلسل “حلاوة الروح” الذي قام بتأليفه رافي وهبي وأخرجه شوقي الماجري، ودارت أحداثه في عدد من البلدان العربية، خلال فترة “الربيع العربي”، ومسلسل “الإخوة” للمؤلفين محمد أبولبن ولواء يازجي، والمخرج سيف الدين سبيعي وسيف الشيخ نجيب وحسام الرنتيسي، كما تمّ تقديم مسلسل “لو” للمؤلف بلال شحادات والمخرج سامر البرقاوي، ومسلسل “سيرة حب” الذي قام ببطولته كل من سيرين عبدالنور، وخالد سليم، ورشا مهدي.

قدّمت الدراما الخليجية العديد من الأعمال البارزة، سواء تلك الاجتماعية أو الكوميدية، أو التي تناولت موضوعات مغايرة، ومن أبرز الأعمال الاجتماعية المقدمة مسلسل “يا من كنت حبيبي” للكاتب عبدالعزيز الحشاش، والمخرج محمد القفاص، وقام ببطولة المسلسل أمل العوضي، جاسم النبهان، غازي حسين، البحرينية شفيقة يوسف، بشار الشطي، أحمد حسين، وهيا عبدالسلام.


مسلسلات خليجية


تمّ تقديم مسلسل “كعب عالي” الذي يغوص في تناقضات النفس البشرية، وجسدت أدوار بطولة المسلسل نخبة من الممثلين الخليجيين، على رأسهم الممثل محمد جابر، وعبدالعزيز الحداد، ومرام، وعبدالله التركماني، ويوسف البلوشي، وريم أرحمه، وقامت المطربة المصرية كارمن سليمان بغناء تترات المسلسل.

مسلسل "لو" عمل جمع عدة جنسيات عربية

أما مسلسل “رعود المزن” فهو مسلسل بدوي، قام بإخراجه أحمد دعبس، كما قام ببطولة المسلسل عدد من نجوم الدراما الأردنية من بينهم عبير عيسى، وداود جلاجل، وياسر المصري وعبدالكريم قواسمي.

ومن المسلسلات الخليجية البارزة مسلسل “جرح السنين” والذي دارت أحداثه حول امرأة تفقد ابنها خلال أحداث الغزو العراقي للكويت، ولا تعرف مصيره، وقد قامت ببطولته نخبة من الممثلين، أبرزهم: زهرة عرفات، وجاسم النبهان، وعبدالله ملك، وانتصار الشرّاح.

وعلى صعيد الأعمال الكوميدية، كان المسلسل القطري “خف علينا” من الأعمال الخليجية البارزة خلال العام المنصرم، وهو من بطولة الفنان الكوميدي عبدالناصر درويش، وشارك فيه بالتمثيل: الفنانة السورية شكران مرتجي والمصري محمد شرف ولطيفة المقرن والسعودي بشير الغنيم والقطري ناصر محمد.

وكان مسلسل “حب ولكن” من المسلسلات القطرية البارزة، والذي كتبته الكاتبة القطرية إيمان السليطي، وأخرجه علي العلي، وقامت ببطولته نخبة من فناني قطر والخليج بينهم الفنان صلاح الملا وزهرة الخرجي وخالد أمين وهدية سعيد وفيصل رشيد وعلي الشرشني وغادة الزدجالي ونجوى ومحمد الصايغ.

كما تمّ تقديم المسلسل الخليجي “طوق الإسفلت”، الذي قام ببطولته عدد من الفنانين والفنانات نذكر منهم صبا مبارك وسامر إسماعيل، ومنذر رياحنة، وزهير النوباني، وركين سعد، وأمل الدباس، ومي سكاف، وقد عالج المسلسل مسائل تتعلق بأخلاق البشر ورغبات الانتقام وجدواه.

وتناول مسلسل “الحب سلطان” قصة ثلاثة أصدقاء خلال بحثهم عن طرق لتحقيق أحلامهم، وقام ببطولته عبد المحسن النمر، ومحمود بوشهري، وأريام، وخالد سليم، وفاطمة عبدالرحيم، وعبدالإمام عبدالله، وإبراهيم الحساوي، وزهرة الخرجي وعبدالله الطليحي.

وعلى صعيد الأعمال السعودية، تمّ تقديم المسلسل السعودي الكوميدي “سواق وشغالة” الذي قام ببطولته كل من محمد الحجي، ورياض الصالحاني، وسلوى الجراش، ومحمد الجبرتي.

كما تمّ تقديم المسلسل الكوميدي “خميس بن جمعة” الذي شارك فيه عدد من نجوم الدراما المحلية والخليجية من بينهم د. راشد والكويتي محمد المنصور والعمانية فخرية خميس والبحرينية سعاد، وعبدالله عسيري.

أيضا تمّ تقديم مسلسل “للحب كلمة” الذي قام ببطولته الخليجي جاسم النبهان، إسمهان توفيق، زهرة الخرجي، شيماء علي، إلهام الفضالة، ومحمد العلوي إلى جانب المطرب أحمد حسين، والذي ناقش عددا من القضايا الاجتماعية.

16