تسارع النمو الاقتصادي في الإمارات والسعودية وقطر

الثلاثاء 2014/04/22
توقع بنمو الاقتصاد الإماراتي بنسبة 4.3 بالمئة

أبوظبي – رجح تقرير عالمي أن يتسارع النمو الاقتصادي في منطقة الخليج خاصة في الإمارات والسعودية وقطر وأن يتزايد نفوذ المنطقة كمركز عالمي بين آسيا وأوروبا وأفريقيا.

توقعت مؤسسة متخصصة في للخدمات المالية أن تشهد عدد من دول مجلس التعاون الخليجي نموا قويا خلال العام الحالي.

وقال تقرير لمؤسسة إرنست آند يونغ التي تتخذ من انكلترا مقرا، إنها تتوقع الاقتصاد السعودي بنسبة 4.3 بالمئة في العامين الحاليز وأرجعت ذلك إلى نمو القطاع غير النفطي بمتوسط نسبته 4.7 خلال تلك الفترة.

وأضافت أنه رغم أن ذلك النمو يمثل تباطؤا عن معدلات نمو الفترة الممتدة من 2010 إلى 2012، إلا أن النمو لا يزال قويا في القطاع غير النفطي وسيواصل دعم الرياض في تنويع اقتصادها.

وتوقع التقرير أن ينمو الاقتصاد الإماراتي بنسبة 4.3 بالمئة خلال السنوات الأربع القادمة، مدفوعاً إلى حد كبير بفوز دبي باستضافة معرض إكسبو الدولي 2020.

ومع بقاء مستويات الثقة عالية، رفعت إرنست آند يونغ توقعاتها بشأن نمو دولة الإمارات على المدى المتوسط.

وذكرت أنه رغم تركز فوائد استضافة اكبو في إمارة دبي، إلا أنها تتوقع أن ينتج عن ذلك نمو إضافي في الإمارات الأخرى، كما سيحفز ملف الاستضافة الناجح النمو في القطاع غير النفطي بما في ذلك زيادة الإنفاق على مشاريع البناء والسياحة.

وقال التقرير إن التوقعات الاقتصادية لقطر لا تزال إيجابية أيضاً، مع توقع زيادة النمو بمتوسط 6 بالمئة خلال الفترة من عام 2014 وحتى 2017. ورجح أن يفوق نمو القطاع غير النفطي نسبة 10 بالمئة هذا العام، مصحوبا بزيادة سكانية سريعة من شأنها زيادة الاستهلاك المحلي.

وأرجع سبب النمو إلى حد كبير إلى تمويل البنية التحتية، والتي ستشكل محرك الإنفاق على قطاعات السياحة ومشاريع البناء. وتشمل مشاريع البنية التحتية الرئيسية مترو الدوحة ومطار حمد الدولي.

وقال بسام حاج رئيس أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمؤسسة البريطانية إن “النمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي سيبقى قويا مع نهوض المنطقة مجددا كمركز عالمي قوي النفوذ من حيث التجارة بين آسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية.”

10