تسارع النمو الصيني يوقف موجة هبوط أسعار النفط

الخميس 2014/07/17
الحكومة تنعش الاقتصاد الصيني بخطط تحفيزية

لندن - التقطت أسعر النفط العالمية أنفاسها واتجهت عقود خام برنت تسليم سبتمبر أيلول لتتجاوز 107 دولارات للبرميل بفعل بيانات من الصين أظهرت نمو الاقتصاد بأسرع من المتوقع وزيادة الطلب على النفط إلى أعلى مستوى منذ أوائل 2013.

لكن الأسعار فقد قوة الدفع وتخلت عن معظم مكاسبها بسبب الحديث عن وفرة الامدادات بعد زيادة انتاج ليبيا وعدم تأثر صادرات النفط من جنوب العراق بأحداث العنف.

وأسدل تحسن توقعات ثاني أكبر اقتصاد في العالم الستار على أطول موجة خسائر للنفط منذ 2010 حيث تراجع برنت أكثر من ثمانية بالمئة منذ منتصف يونيو.

وقالت بي.في.أم للسمسرة إن “الأمل في انتعاش الإقبال على المخاطرة أصبح معلقا على الصين بعد أن أعلنت تسارع وتيرة النمو الاقتصادي.”

وأظهرت بيانات حكومية اليوم نمو اقتصاد الصين 7.5 بالمئة على أساس سنوي بين ابريل نيسان ويونيو حزيران ليتجاوز التوقعات بقليل ويتسارع من 7.4 بالمئة في الربع الأول.

وزاد الطلب الصيني على النفط 2.6 بالمئة عنه قبل عام إلى 10.2 مليون برميل يوميا في يونيو مسجلا أعلى مستوى منذ يناير 2013 وفقا لحسابات رويترز من واقع بيانات حكومية أولية.

وأظهرت بيانات أخرى صدرت أمس بالتزامن مع تقرير الناتج المحلي الإجمالي نمو الناتج الصناعي بنسبة 9.2 بالمئة في يونيو بمقارنة سنوية، بينما كانت التوقعات ترجح زيادة بنسبة 9 بالمئة.

وزادت استثمارات الأصول الثابتة، وهي محرك رئيسي للاقتصاد الصيني بنسبة 17.3 بالمئة في النصف الأول من العام بمقارنة سنوية لتأتي أفضل من التوقعات.

وارتفعت مبيعات التجزئة في يونيو بنسبة 12.4 بالمئة على أساس سنوي، وجاءت منسجمة بذلك مع توقعات المحللين.

كانت انطلاقة الاقتصاد الصيني ضعيفة في مطلع العام الحالي مع تأثر الصادرات والاستثمار والناتج الصناعي سلبا من جراء عدم استقرار الطلب الخارجي والمحلي مما اضطر الحكومة إلى الإعلان عن إجراءات تحفيزية.

10