تسارع نمو الاقتصاد العالمي يدعم النفط ويدفع الذهب لقاع جديد

الأربعاء 2013/12/04
السوق الأميركية والصينية تؤثران في أسعار النفط والذهب

لندن- توجه سعر خام برنت أمس صوب 112 دولارا للبرميل مقتربا من أعلى مستوى في 11 أسبوعا الذي سجله في الجلسة السابقة حيث عززت بيانات اقتصادية قوية توقعات الطلب بينما استمرت بواعث القلق بشأن الإمدادات جراء تعطل الصادرات الليبية.

وكان برنت قد ارتفع بنحو 2 بالمئة في الجلسة السابقة بعد أن أظهرت بيانات نمو أنشطة المصانع الأمريكية الشهر الماضي بأسرع وتيرة في عامين ونصف. وجاء ذلك بعد تقرير يظهر نمو القطاع الصناعي في الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم بأعلى مستوى في 18 شهرا في نوفمبر.

وقال يوسكي سيتا مدير مبيعات السلع الأولية لدى "نيو ادج" في طوكيو "الطلب يواصل النمو في الولايات المتحدة واقتصاد الصين يتعافى. قد نشهد زيادة أكبر في الطلب العام القادم."

وتحرك سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية قرب حاجز 112 دولارا للبرميل ليتسع الفارق بينه وبين الخام الأميركي الخفيف الى أكثر من 17 دولارا، حيث حقق الثاني مكاسب محدودة ليتجاوز حاجز 94 دولارا للبرميل.

واستمد برنت دعما من إغلاق محتجين لمعظم حقول النفط وموانئ التصدير الليبية، حيث تراجعت صادرات البلاد الى 130 ألف برميل يوميا مقارنة مع 1.4 مليون برميل يوميا قبل خمسة أشهر.


الذهب في سقوط حر


في هذه الأثناء تلقى الذهب أنباء البيانات الاقتصادية الأميركية القوية بشكل مغاير، لأنها أججت المخاوف من قرب تقليص برنامج التحفيز النقدي الذي ينتهجه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) ويبدو المعدن معرضا لمزيد من الخسائر مع صدور بيانات جديدة هذا الأسبوع.

وانحدر سعر الذهب عند نهاية التعاملات الأوروبية تحت حاجز 1220 دولارا للأوقية (الأونصة) ليرزح قرب أدنى مستوياته منذ أوائل يوليو بعد أن هبط 2.6 بالمئة يوم الاثنين في أعقاب بيانات قوية للقطاع الصناعي الأميركي.

10