تسجيل صوتي مسرب يفضح تورط الدوحة في التآمر على استقرار ليبيا

السبت 2014/06/14
التسجيل المسرب يبين أن قطر تضمر نية التخريب في ليبيا

طرابلس – أثار تسجيل صوتي منسوب لمُقرّبين من جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، ومدير مكتب قناة “الجزيرة” القطرية ضجة كبيرة في الأوساط السياسية والشعبية الليبية، واستياء وسخطا شديدين لدى أهالي مدينة بنغازي بسبب ما تضمنه من تآمر على أمن ليبيا، وسعي لاستباحة عرض الليبيات.

ويأتي الكشف عن هذا التسجيل الصوتي الذي فضح تآمر قطر على عملية “كرامة ليبيا” التي يقودها اللواء خليفة حفتر، فيما تزايدت الأصوات الغاضبة على الدور التخريبي الذي تلعبه قطر في ليبيا من خلال دعمها ميليشيات مسلحة مقربة من جماعة “الإخوان".

وقد أكد التسجيل الصوتي المُسرب الذي بثته قناة “ليبيا أولا” التلفزيونية تورط قطر في دعم الميليشيات المُسلحة الليبية لحماية جماعة “الإخوان”، حيث تم رصد مكالمة بين سالم الصبحي المغربي رئيس المجلس المحلي لمدينة إجدابيا الليبية، وشخص آخر يدعى حسين الجازوري عضو سابق بالجماعة الإسلامية المقاتلة، ومدير مكتب قناة “الجزيرة” في ليبيا عبدالعظيم محمد.

ويظهر التسجيل طلب سالم الصبحي، من الوسيط القطري دعمه بـ”المال والسلاح عن طريق الدوحة، بعيدا عن عبدالكريم بلحاج قائد الجماعة الإسلامية المقاتلة".

وتوعّد عبدالحكيم بلحاج في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الليبية طرابلس، كل الأطراف الإعلامية والسياسية التي “اتّهمته زورا بدعم الإرهاب”، أو حاولت “تشويهه” أمام المجتمع الليبي، بمقاضاتها.

ولم يتطرق بلحاج إلى التسجيل الصوتي المُسرب، ولكنه استنكر ما وصفه بـ”محاولات تشويه وإلصاق تهم الإرهاب به”، لافتا إلى أنه على استعداد للمثول أمام القضاء الليبي، والالتزام بالقانون، في حالة ثبت تورطه في أي أعمال تمس بالسيادة الليبية، أو أحداث عنف واغتيالات وغيرها.

ويُبرز التسجيل الصوتي المُسرّب وصف صالح الصبحي المغربي، قبيلته “المغاربة” التي تتواجد في أجدابيا بـ”البدو” الذين “يمكن شراؤهم بالمال والسلاح القطري، مقابل دعم ” الإخوان”، ومحاربة قوات اللواء خليفة حفتر".

وبحسب التسجيل، فإن صالح الصبحي المغربي وعد الوسيط القطري بـ”الاستيلاء على مطار “بنينا” بمدينة بنغازي.

ويُبرز تدخل حسين الجازوري خلال المكالمة الهاتفية، حيث اشتكى لمدير قناة “الجزيرة” بطرابلس عبدالعظيم محمد، من “عدم اهتمام عبدالكريم بلحاج، بسكان إجدابيا، وعدم مدّهم بالمال والسلاح الذي يحصل عليه من الدوحة".

ويكشف التسجيل بعدا خطيرا، عندما طلب الوسيط القطري، من مخاطبه “تمكينه من فتاة ليبية عذراء على أن تكون شرقاوية، أي من الشرق الليبي، مقابل إبلاغ الدوحة بالأمر، ليرد “الجازوري” عليه بسؤاله حول الفتاة التي تم إرسالها له في وقت سابق.

وأثار هذا الجزء من التسجيل الصوتي المُسرّب غضب أهالي الشرق الليبي، حيث خرج الآلاف من الليبيين في مدينة بنغازي في مسيرة منددة بانتهاك عرض الليبيات، كما هاجموا مكتب “الجزيرة” وبعثروا محتوياته.

وقالت مصادر متطابقة إن المحتجين الغاضبين اقتحموا مساء الخميس مكتب “الجزيرة” في بنغازي، وقاموا بإلقاء جميع محتوياته ومعداته خارجا.

ولفتت إلى أن مكتب “الجزيرة” بطرابلس، نقل أمس موظفيه ومعداته إلى مكان آخر غير معلوم، وذلك لتفادي ردة فعل الليبيين.

وكانت قناة “الجزيرة ” قد سارعت إلى نفي تورط مدير مكتبها بالعاصمة الليبية في هذا الأمر، كما شككت في بيان نشرته أمس على صفحتها الرسمية في صدقية هذا التسجيل الصوتي المُسرّب.

غير أن الصحفي مالك الشريف الذي قام بتسريب هذا التسجيل أكد صحته، وقال في تصريحات نُشرت أمس، إن أهالي مدينة “إجدابيا” يعرفون الرجل الذي في المكالمة ويقصد به صالح الصبحي.

1