تسديدة علي مبخوت تفوقت على نواف العابد

الأحد 2014/11/23
تسديدة صاروخية لعلي مبخوت ضد العراق

الرياض- شهدت مباريات الجولة الختامية للدور الأول لبطولة خليجي 22 لكرة القدم، المقامة حاليا بالعاصمة السعودية الرياض، تسجيل هدفين وصفا بأنهما الأكثر سرعة في الوصول إلى شباك منافسيهما، وكادا يتجاوزان حاجز سرعة الـ100 كيلومتر في الساعة.

الهدف الأول كان للنجم السعودي نواف العابد، في شباك المنتخب اليمني، وهو الذي قاد “الأخضر” للتأهل إلى الدور قبل النهائي، بهذا الهدف الوحيد، والذي أحرزه في الدقيقة 28 في شباك الحارس المتألق محمد عياش، من تسديدة صاروخية سكنت المقص الأيمن لعياش، وبلغت سرعة التسديدة 93 كيلومترا في الساعة.

في اليوم التالي مباشرة وخلال لقاء منتخب الإمارات مع نظيره العراقي، ضمن منافسات المجموعة الثانية، جاء الرد من -هداف البطولة حتى الآن- الإماراتي علي مبخوت الذي سدد تسديدة صاروخية من مسافة أبعد من هدف العابد، وجدت طريقها إلى شباك جلال حاجم حارس مرمى المنتخب العراقي في الدقيقة 50 من زمن اللقاء.

ولكن سرعة تسديد هذا الهدف بلغت 98 كيلومترا في الساعة بفارق 5 كيلومترات أسرع من هدف نواف العابد.

الطريف أن كلا اللاعبين سيتواجهان مساء اليوم الأحد 23 نوفمبر الجاري، خلال لقاء منتخبيهما السعودية والإمارات في مباراة قبل نهائي البطولة، وستكون الفرصة سانحة لأي منهما لتأكيد مهارته في التسديدات الصاروخية.

وتحمل مباراة اليوم رقم 18 في تاريخ مواجهات الفريقين ببطولات كأس الخليج، حيث حقق المنتخب السعودي الفوز عشر مرات في المواجهات السابقة، مقابل أربعة انتصارات للأبيض وثلاثة تعادلات.

وكانت آخر مواجهة بين الفريقين في المربع الذهبي لخليجي 20 باليمن، وكان آخر فوز للأبيض الإماراتي على السعودية في المربع الذهبي أيضا لخليجي 18 عام 2007 بالإمارات، ليكمل الفريق بعدها طريقه إلى الفوز باللقب.

23