تسعة قتلى جدد من ضحايا مجازر الأوغنديين

الاثنين 2014/11/24
95 جثة دفنت في مقبرة جماعية على يد متمردين أوغنديين

كينشاسا- اعلن نواب محليون الاثنين ان قرابة مئة شخص قتلوا في مجزرة الخميس بالقرب من بيني في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وبذلك يرتفع الى اكثر من مئتين عدد المدنيين الذين قتلوا في هذه المنطقة الواقعة شمال ولاية كيفو الشمالية (شرق) منذ بدء سلسلة من المجازر في النصف الاول من اكتوبر نفذها متمردون اوغنديون من القوات الديمقراطية المتحالفة، واكدت مختلف المصادر عدم علمها بهوية المسؤولين عن هذه المجزرة.

وقال جوما باليكويشا النائب من المعارضة "اعلن ان 95 جثة دفنت في مقبرة جماعية وكذلك هناك تسع جثث اخرى" في مشرحة.

وصرح حاكم ولاية شمال كيفو جوليان بالوكو "هناك تسع جثث (نقلت) الى المشرحة عثر عليها في الغابة"، وتعذر عليه تحديد كيف قتل هؤلاء. واضاف "نواصل اعمال البحث لمعرفة ان كانت هناك جثث اخرى، لان الحصيلة قد ترتفع".

وعثر على الجثث في شمال ولاية شمال كيفو في منطقة بين مدينتي بيني (250 كلم شمال غوما، كبرى مدن الولاية) ومباو على بعد حوالي 20 كلم شمالا وقد يكون الضحايا قتلوا الخميس.

وافادت منظمة الجمعية المدنية لشمال كيفو التي تتخذ مقرا في بيني ان الامر "مجزرة" جديدة نفذها المتمردون الاوغنديون من "القوات الديمقراطية المتحالفة"، واكدت في بيان ان 50 شخصا قتلوا على الاقل استنادا الى شهادة "احد الناجين"، وتعذر التحقق من دقة هذه المعلومات مساء الجمعة. وشهدت منطقة بيني في اكتوبر ونوفمبر مجازر ارتكبها المتمردون الاوغنديون وقتلوا اكثر من 100 مدني.

من جهته قال البير باليسيما النائب من الغالبية "ليس لدينا بعد حصيلة نهائية، انها تتراوح بين 70 ومئة شخص" مضيفا "لقد قيل لنا ان القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية لا تريد ان يقترب الناس اكثر" في الادغال حيث يمكن العثور على جثث اضافية.

وبحسب مصدر اداري في بيني فان مجزرة الخميس نفذت في اربع بلدات مجاورة تقع بين مدينة بيني (250 كلم شمال غوما عاصمة ولاية كيفو الشمالية) ومباو على بعد 20 كلم الى الشمال، اوقعت "80 قتيلا على الاقل". وقال احد سكان المنطقة انه "تم جمع 95 جثة".

والجمعة قال حاكم ولاية كيفو الشمالية جوليان بالوكو انه تم نقل تسع جثث الى مشرحة مجاورة. وقد اعلن المجتمع المدني في كيفو الشمالية، وهي منظمة غير حكومية مركزها بيني، ان 50 شخصا على الاقل قتلوا وذلك على اساس افادة "احد الناجين".ولم تدل حكومة كينشاسا باي تصريح حول هذه المجزرة منذ الخميس وسيعقد المتحدث باسمها لامبرت ميندي مؤتمرا صحفيا الاثنين.

1