تسلا تتحدى تقاليد فئة الرودستر بنموذج كهربائي خارق

شركة تسلا تعد أحدث المنضمين إلى قافلة الشركات التي تصنع مركبات الرودستر فقد بدأت محاولاتها منذ سنة 2017 لتقترب هذا العام من طرح نسختها الجديدة.
الأربعاء 2021/06/23
نسخة شرسة بكل المقاييس

يترجم المطورون أفكارهم عادة داخل مصانع الشركات المتخصصة في ابتكار المركبات الرياضية من فئة الرودستر، ومع التطور التكنولوجي، أضحى الوضع أشبه بسباق مع الزمن لإظهار لمساتهم على الإصدارات الحديثة، التي تظهر في مثل هذا الوقت من كل عام، خاصة مع دخول ضيف جديد للحلبة وهو تسلا.

لندن- تحظى موديلات الرودستر بمكانة متفردة في عالم صناعة المركبات، حيث تمنح هذه السيارات المكشوفة لقائدها فرصة الانطلاق بحرية تامة والاستمتاع بنسمات الهواء العليل لاسيما خلال فصل الصيف.

ونظير هذه المتعة الخالصة تتوفر سيارات الرودستر بطبيعة الحال بأسعار باهظة وبأعداد محدودة، والأكثر من ذلك هو أن الشركات لا تكتفي بتقديم موديلات مميزة، بل تعمل على وضع لمساتها على كل إصدار جديد ويبدو أن طرز هذا العام تتفق على شيء واحد وهو أنها شرسة في قوتها وأيضا في مظهرها الخارجي.

وتتمتع موديلات الرودستر بوسائل الراحة حتى أنها لا تختلف عن موديلات الكابريو في شيء، وتساعد الأسقف المعزولة على حماية الركاب من تغيرات الطقس الخارجية مثل البرد في الشتاء.

وتشتمل عناصر التصميم التقليدية لهذه النوعية من السيارات على غطاء حيز محرك طويل، وكذلك مقصورة ركاب تقع في العمق ومؤخرة قصيرة، وهو ما يساعد على القيادة بأسلوب رياضي للغاية.

وتعد شركة تسلا أحدث المنضمين إلى قافلة الشركات التي تصنع مركبات الرودستر، فقد بدأت محاولاتها منذ العام 2017 وها هي الآن تقترب من طرح نسخة جديدة بعد أن تفاخر الرئيس التنفيذي للشركة الأميركية إيلون ماسك بالإصدار، حين قال في تغريدة على حسابه في تويتر إنه سيصل إلى سرعة مئة كلم في الساعة في غضون 1.1 ثانية فقط.

وعُرض النموذج الأولي للسيارة الجديدة خلال مايو الماضي في متحف بيترسون أوتو بمدينة لوس أنجلس مع لوحة كتب عليها “كُشف النقاب عنها في عام 2017، رودستر هي التكرار الثاني للسيارة الأولى التي أصدرتها تسلا”.

وتأتي السيارة مدعومة ببطاريات ليثيوم أيون خفيفة الوزن ومجموعة نقل الحركة “باليد”، حيث يعمل محرك كهربائي واحد على تشغيل العجلات الأمامية واثنين من القوة الخلفية.

ولإثبات تعدد استخدامات الطاقة الكهربائية وإضافة المزيد من التميز إلى الأداء العالي للسيارة بالفعل، فإن حزمة “سبيس إكس” التي أعلن عنها ماسك ستزود هذه الرودستر بدفاعات الهواء البارد الموضوعة في الخلف. وما يجعل هذه النوعية من السيارات تتمتع بالمزيد من الديناميكية هو قلة الوزن مقارنة بموديلات الكابريو، وهو ما يجعل من القيادة تجربة مثيرة.

وتعد ماكلارين إيلفا من أبرز موديلات الرودستر حيث تنطلق السيارة البريطانية من الثبات حتى سرعة 100 كلم في الساعة في غضون 2.8 ثانية. وتأتي السيارة دون زجاج أمامي ونوافذ جانبية وسقف، ولكنها مجهزة بمحرك ثماني الأسطوانات بقوة 599 كيلوواط/815 حصانا وبعزم دوران أقصى 800 نيوتن متر.

وبينما تعتمد الشركات العالمية الأخرى على تزويد موديلاتها المكشوفة بحاجب ريح وتدفئة مقاعد وتدفئة منطقة الرقبة، التي تشبه وشاحا من الصوف، يجلس قائد سيارة ماكلارين إيلفا دون حماية تقريبا، كأنه يجلس في حوض استحمام على عجلات.

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحدّ، بل أعلنت الشركة البريطانية أن الضغط الكامل على دواسة الوقود يؤدي إلى انطلاق السيارة الرودستر بسرعة قصوى تصل إلى 328 كلم في الساعة. وتشتمل تجهيزات السيارة على خوذة ونظارة واقية في صندوق تخزين صغير خلف المحرك.

عناصر التصميم  في الرودستر تتضمن غطاء حيز محرك طويل ومقصورة ركاب تقع في العمق ومؤخرة قصيرة
عناصر التصميم  في الرودستر تتضمن غطاء حيز محرك طويل ومقصورة ركاب تقع في العمق ومؤخرة قصيرة

وأشارت ماكلارين إلى وجود نظام خاص لتوجيه الهواء في مقدمة السيارة، والذي يعمل على توجيه الهواء فوق رأس الركاب عند قيادة السيارة بسرعة معتدلة على الأقل. أما سيارة أستون مارتن في 12 سبيدستير فتعمد على مفهوم مشابه دون اللجوء إلى حيل للإيروديناميكية.

وتقول الشركة البريطانية إن السيارة ثنائية المقاعد تأتي دون سقف ونوافذ جانبية، ويزأر بداخلها محرك 12 أسطوانة بسعة حجمية تبلغ 5.2 لتر ويولد قوة تبلغ 515 كيلوواط/700 حصان ليدفع السيارة بسرعة قصوى تصل إلى 300 كلم في الساعة.

ولا تقل السيارات الإيطالية إثارة وشراسة فهي تحمل مواصفات استثنائية ويسعى المطورون دوما إلى التقدم خطوة إلى الأمام في ظل احتدام المنافسة على هذه الفئة. وعلى سبيل المثال، تشتمل باقة موديلات فيراري على اثنين من السيارات الرودستر، هما مونزا أس.بي 1 ومونزا أس.بي 2.

وتمتاز السيارة الأولى بأنها بمقعد واحد، في حين تأتي السيارة الثانية مزودة بمقعدين، ويستند الموديلان إلى قاعدة سيارة فيراري 812. ويعتمد هذين النموذجين على سواعد محرك من 12 أسطوانة بقوة 596 كيلوواط/810 أحصنة، ويصلان إلى سرعة قصوى تبلغ 300 كلم في الساعة.

وتأتي سيارات فيراري الرودستر مزودة بحارف ريح أمام مقصورة القيادة يعمل كزجاج أمامي افتراضي، بالإضافة إلى بعض التجهيزات الإضافية مثل خوذة سيارة وأفرول سباقات وبلوفر من صوف مارينو وقبعة وقفازات ووشاح وحذاء.

وبطبيعة الحال تتوافر موديلات الرودستر بأسعار باهظة، وبينما لم تكشف تسلا عن سعر سياراتها، يصل سعر ماكلارين إيلفا إلى 1.7 مليون يورو، بينما تبدأ أسعار سيارات فيراري من حوالي 900 ألف يورو، كما أن سيارات أستون مارتن المكشوفة أصبحت متعة حصرية لعدد قليل من الأشخاص.

وفضلا عن ذلك، فإن إنتاج مثل هذه السيارات دائما ما يكون بأعداد محدودة حيث يقتصر إنتاج سيارة ماكلارين على 149 نسخة وسيارة أستون مارتن على 88 نسخة، كما سيتم إنتاج سيارات فيراري بأعداد قليلة.

لإثبات تعدد استخدامات الطاقة الكهربائية وإضافة المزيد من التميز إلى الأداء العالي للسيارة بالفعل، فإن حزمة “سبيس إكس” التي أعلن عنها ماسك ستزود هذه الرودستر بدفاعات الهواء البارد الموضوعة في الخلف

 

17