تسلا تدعم موديل أس بنظم مطورة

البرنامج الجديد لتسلا يضم خرائط الأقمار الاصطناعية ومقياس قوة جي ومقياس التسارع ووضع بروتوكول السباق.
الأربعاء 2020/03/18
تحديثات جديدة لسيارات تسلا

واشنطن – قدمت شركة تسلا المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية حزمة أنظمة جديدة لأيقونتها موديل 3، والتي تقدم لهذا الإصدار تحديثا للبرنامج والتجهيزات الخاصة بالقيادة على حلبات السباق.

وأوضحت الشركة أن الحزمة تضم تحديثات على البرنامج والتجهيزات الخاصة بأسلوب القيادة الرياضي.

والبرنامج هو أحدث نسخة من وضع تراك، الذي تم تقديمه قبل عامين. ويتضمن البرنامج الجديد خرائط الأقمار الصناعية، ومقياس قوة جي، ومقياس التسارع، ووضع بروتوكول السباق؛ حيث يمكن تحديد موضع خط البداية والنهاية عن طريق قائد السيارة نفسه.

كما يقدم العديد من البيانات المطورة والكثير من الإعدادات، ففي حين أن برنامج تراك الأساسي لعام 2018 مكن قائد السيارة من زيادة خروج الطاقة من المحركات الكهربائية على حلبات السباق، فإن الإصدار الأخير يسمح بتوزيع الطاقة بين المحركات باستخدام شريط تمرير افتراضي.

ويمكنه أيضا ضبط قوة استرداد الطاقة وحساسية التحكم في الثبات. وبالإضافة إلى ذلك، يقوم البرنامج الآن بقراءة البيانات الخاصة بحالة المحركين والبطارية والمكابح ودرجة حرارة الإطارات.

ويمكن تسجيل الرحلة باستخدام كاميرا السيارة الخاصة وحفظها على وحدة تخزين يو.أس.بي. واستكمالا لتحديث البرنامج تقدم تسلا معدات خاصة بحلبات السباق مثل طاقم إطارات زيرو-جي قياس 20 بوصة مع أغطية مركزية بشعار الشركة الأميركية، وطاقم إطارات ميشلان بيلون سبور كوب تو، وبطانات مكابح فائقة، وأربعة مستشعرات لضغط هواء الإطارات.

وستطرح تسلا هذه الحزمة الجديدة لأصحاب سيارات موديل أس بنحو 5500 دولار في السوق الأميركية في مرحلة أولى على أن يتم طرحها لاحقا في السوق الأوروبية، لكن لم تعلن بالضبط سعرها هناك.

وبدأت تسلا، التي تأسست في عام 2003، بتسويق سيارتها موديل 3، في أبريل 2016 وذلك بعد نجاح أول تصميمين منها، لكنها اليوم تواجه العديد من المطبات خاصة مع بروز منافسين في سوق المركبات الصديقة للبيئة.

حزمة أنظمة جديدة
حزمة أنظمة جديدة

 

17