تسلل الجهاديين يقض مضاجع النازحين شمال سوريا

الثلاثاء 2017/03/07
تأمين الخطوط الأمامية

منبج (سوريا) - على حاجز تابع لفصائل كردية وعربية في شمال سوريا، تجلس سيدة ستينية مرهقة ومتألمة في خلفية شاحنة محاطة بحاجياتها، على غرار مئات المدنيين الفارين من الجهاديين والذين ينتظرون منذ ساعات طويلة انتهاء عمليات التفتيش للعبور إلى وجهتهم.

ومنذ مطلع الشهر الحالي، نزح عشرات الآلاف من المدنيين هربا من كثافة القصف والغارات المواكبة لهجوم تشنه قوات النظام السوري على مناطق سيطرة تنظيم داعش في ريف حلب الشرقي.

إلى جانب زوجته التي تعاني منذ أسابيع من كسر في قدمها لم تتمكن من علاجه، يجلس نوري حسن عبد الله، في أواخر الستينات من عمره، في صندوق الشاحنة المتوقفة على بعد عشرات الأمتار من حاجز لمجلس منبج العسكري المنضوي في صفوف قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا على أطراف مدينة منبج.

ويقول الرجل بحيرة وانفعال "منذ مجيئنا، تم تفتيشنا مع أغراضنا ثلاث مرات والتدقيق في الهويات ودفتر العائلة" مضيفا "فقدت هوية زوجتي جراء كثرة الإجراءات الأمنية على الحاجز ولا اعرف ماذا افعل الآن وكيف أكمل طريقي".

ونزح الرجل وزوجته قبل أسبوع من بلدة مسكنة التي يسيطر عليها تنظيم داعش وتتعرض لغارات سورية وروسية كثيفة منذ أيام بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويوضح بحسرة "انا مضطر للمرور لكي اصطحب زوجتي إلى الشام.. لعلاج قدمها. لا يهمني سوى العبور بسلام"، قبل ان تقاطعه قائلة بصوت منخفض "تعذبت كثيراً وآمل أن اشفى".

وبدأت قوات النظام السوري بدعم روسي هجومها في ريف حلب الشرقي منذ منتصف يناير وتمكنت من انتزاع أكثر من 110 قرى وبلدات من أيدي الجهاديين، بعد قصف وغارات كثيفة جداً.

وتصل مئات العائلات تباعا سيرا على الأقدام او على متن سيارات وشاحنات او حافلات صغيرة إلى أطراف مدينة منبج، ويضطرون للانتظار لساعات مع اطفالهم وأحيانا لايام قبل السماح بدخولهم إلى منبج تمهيداً للبقاء فيها او اكمال طريقهم نحو مناطق اخرى.

قرب حاجز آخر تابع لشرطة مجلس منبج العسكري، يقع على مدخل قرية السعيدية القريبة من مدينة منبج ايضاً، يتجمع المدنيون في ساحة مخصصة للتفتيش وينتشر بينهم عناصر من الشرطة الكردية.

وفي سيارة محملة بالأغراض، يجلس عبد اللطيف الخلف (29 عاماً) وهو يربط يده جراء اصابته برصاص اطلقه مقاتلو داعش عليه اثناء فراره مع والدته واخرين من قريته صلمة القريبة من بلدة الخفسة.

ويقول عبد الخلف وإلى جانبه والدته وفي المقعد الخلفي شاب آخر أصيب بطلق ناري في قدمه خلال انتظارهم الحصول على اذن للتوجه إلى منبج "أطلق عناصر داعش الرصاص علينا لدى هروبنا قبل اربعة ايام باتجاه الخفسة عند الرابعة فجرا".

وتسعى قوات النظام إلى طرد الجهاديين من بلدة الخفسة ومحيطها بسبب مضخة مياه على أطرافها تغذي مدينة حلب التي تعاني منذ خمسين يوماً من انقطاع المياه بسبب تحكم الجهاديين بعملية الضخ، وفق المرصد.

ويضيف الشاب "تم اسعافي إلى المستشفى مع خمسة جرحى آخرين وتم علاجنا ثم خرجنا وعبرنا حواجز تفتيش عدة قبل وصولنا إلى هنا".

ويخضع عناصر مجلس منبج العسكري الفارين من منطقة المعارك والغارات جنوب وشرق مدينة الباب لعمليات تفتيش دقيقة بحثاً عن مطلوبين ترد اسماؤهم في قوائم بحوذتهم، وخشية من تسلل جهاديين في صفوفهم.

ويقول محمد أحمد السعدون وهو عنصر على الحاجز ان هدف عمليات التفتيش الدقيقة "تأمين الخطوط الأمامية" خشية من تسلل الجهاديين.

ويوضح ان عملية تفتيش الرجال تشمل التدقيق في اجسادهم بحثاً عن "كدمات نتيجة ارتداء الجعبة العسكرية او الحزام الناسف، او آثار على الاصابع جراء كثرة الضغط على الزناد او علامات اصابة حديثة بطلق ناري او شظية".

وغالبا ما يلجأ الجهاديون إلى التنكر والتسلل بين المدنيين للهرب من المناطق التي تكون تحت سيطرتهم وتتعرض لهجوم وقصف كثيف من خصومهم.

داخل مكتبه في الطبقة الثانية من مبنى يتوسط مدينة منبج، يشرح المتحدث الرسمي باسم شرطة منبج محمود عثمان خلف "ألقينا القبض على عشرين متسللاً من داعش بين النازحين إلى منبج وهم قيد التحقيق حالياً".

وبنبرة واثقة، يؤكد المسؤول التابع لمجلس منبج العسكري الذي يسيطر على المدينة منذ اغسطس الماضي "لن نسمح لأحد العبث بأمن مدينتنا.. لن نرضى بهذا أبداً".

1