"تسو الأخضر" يهدد امبراطورية فيسبوك في المنطقة العربية

الاثنين 2015/01/12
المغرب يحتل المرتبة الثانية عالميا في استخدام "تسو" بنسبة 14,6 في المئة

الرباط – في أقل من 3 أشهر على ظهوره، استطاع موقع التواصل الاجتماعي الجديد “تسو”، الصعود بشكل ملحوظ إلى الصفوف الأولى للمواقع الأكثر زيارة في العالم العربي، بفكرته الجديدة في مقاسمة الأرباح، والدفع للمستخدمين مقابل نشاطهم في الموقع.

وأغرت فكرة الموقع الجديد الملايين من العرب، لتظهر بشكل واضح في كثرة الحملات التي ولدت داخل فيسبوك تدعو إلى هجرة جماعية.

وموقع “تسو” الذي استطاع أخيرا الوصول إلى أزيد من مليوني مشترك في وقت وجيز، هو شبكة اجتماعية جديدة، تم الإعلان عنها في 14 أكتوبر الماضي، برأس مال وصل إلى 7 ملايين دولار، يتخذ من مشاركة العائدات المالية الواردة من الإعلانات طريقة للانتشار بين المستخدمين، عبر قيامه بالدفع مقابل إنشاء المحتوى الموجود على الموقع كالمشاركات والمنشورات وغيرها.

يحدث ذلك بعد خصم 10 في المئة والتي تعود إلى موقع “تسو”، ليربح المستخدِم صاحب المحتوى المنشور نصف الـ90 في المئة المتبقية، بينما يتم تقسيم النصف الباقي على المستخدمين الذين لديهم علاقة بدخول صاحب المحتوى إلى الموقع، وهكذا يمر الربح أساسا عبر وجود شبكة كبيرة من الأصدقاء والمتابعين للمستخدم، وعبر المحتوى الذي ينشر.

وفي فترة وجيزة أصبح الموقع الجديد حديث كل رواد الشبكات الاجتماعية، كل واحد يحاول الترويج لحسابه، والبحث له عن أصدقاء جدد يستطيع عبرهم جني الأرباح، مقابل شيء لطالما قاموا به مجانا على مواقع أخرى. ويعرف الموقع الأخضر “تسو” رواجا كبيرا داخل الدول العربية وبالخصوص في المغرب ومصر، فهما يحتلان مراتب متقدمة كأكثر الدول زيارة للموقع على الإطلاق، وجاء المغرب في المرتبة الثانية عالميا من حيث مستعملي الموقع الاجتماعي الجديد بنسبة 14,6 في المئة، ليحتل الموقع المركز 38 كأكثر المواقع زيارة في المغرب، حسب “أليكسا” الموقع المتخصص في متابعة ترتيب المواقع الإلكترونية عالميا.

وتربعت الولايات المتحدة الأميركية على رأس الدول بنسبة زوار وصلت إلى 19 في المئة، واليابان الثالثة في المئة، فيما المرتبة الرابعة والخامسة احتلتهما كل من الهند ومصر بنسبـة 8.6 و3.8 في المئـة على التوالي.

وقال عبدالهادي اطويل المصمم ومطور المواقع الإلكترونية في حديث خاص لوكالة الأناضول، إن “الشبكة الاجتماعية الجديدة مجرد فقاعة صابون ستزول قريبا”، معتبرا أن الموقع “لم يأت بأي إبداع أو جديد في تصميمه، بخلاف استنساخه لخاصيات الشبكات الاجتماعية الأخرى وتقديمها للمستخدمين في أقل جودة”.

وأضاف أن الموقع الجديد “لا يملك سياسة واضحة في ما يخص نظام الإعلانات، ولا يقدّم أي تعاقد واضح بينه وبين مستخدميه حول مسألة الربح”.

من جانبه، نشر مروان لمحرزي علوي، مهندس معلومات، على حسابه على فيسبوك أسباب عدم نجاح الشبكة الاجتماعية الجديدة من وجهة نظره، معتبرا أن “الموقع من الصعب جدا أن يستمر فقط بـ10 في المئة من الأرباح، وحتى إن تجاوز ذلك فمن المستحيل أن يستطيع تطوير الموقع وخصوصا من الناحية الأمنية”.

وأضاف أن “المعلنين يستهدفون المستخدمين الراغبين في شراء منتجاتهم، والموقع يوفر حاليا على الأقل فقط الراغبين في الربح، وهذه المعادلــة غير مشجعــة بتاتا للمعلنين”.

واعتبر علوي أن تجربته للموقع خلصت إلى أن التكنولوجيا التي تم تطوير الموقع بها “جد بدائية”، وتذكره بموقع فيسبوك قبل 7 سنوات من اليوم، وأن الموقع قام فقط بـ“استنساخ مميــزات فيسبوك وتقــــديمها للمستخدمين بشكل سيئ جدا”.

19