تشكيليو العالم يجتمعون في السمبوزيوم الدولي للفنون بعمّان

معرض شامل يضم لوحات لأربعة وثلاثين فنانا يمثلون أجيالا مختلفة، ورحلات ثقافية وتعريفية في مناطق سياحية داخل الأردن.
الجمعة 2018/07/06
تزامنا مع احتفالات الغاليري بمرور عشر سنوات

عمّان - تستمر حتى الحادي عشر من يوليو الجاري في العاصمة الأردنية عمّان، ورشات الدورة الرابعة للسمبوزيوم الدولي للفنون، التي ينظمها غاليري “بنك القاهرة عمّان”، بمشاركة واسعة لفنانين من دول عربية وأوروبية وآسيوية وأفريقية.

     وتأتي هذه الدورة الرابعة للسمبوزيوم في أجواء احتفالات الغاليري بمرور عشر سنوات على التأسيس، حيث سيقام في العاشر من يوليو الجاري معرض شامل يضم لوحات لأربعة وثلاثين فنانا يمثلون الأجيال المختلفة في الفن الأردني وفناني الدورة الرابعة للسمبوزيوم.

وأعدت إدارة الغاليري برنامجا حافلا للاحتفالات والرحلات الثقافية والتعريفية في مناطق سياحية مختلفة داخل الأردن تتخللها بعض الزيارات للمتحف الوطني الأردني، ومتاحف وقاعات عرض فنية أخرى.

الدورة الرابعة للسمبوزيوم الدولي للفنون تكرس ورشة الرسم الدولية كواحدة من أبرز الأحداث التشكيلية لهذا العام
 

ويشارك في أعمال السمبوزيوم، بمناسبة الذكرى العاشرة على تأسيس الغاليري، كل من الفنانين: إسماعيل الرفاعي من سوريا، وإسماعيل عزام من العراق، وسامي محمد من الكويت، وأحمد جاريد من المغرب، وإبراهيم غزالة من مصر كضيوف شرف.

فيما يشارك في أعمال الورشة الفنية من مصر كل من خالد سرور وسامي أبوالعزم ومها إبراهيم، والأوكرانية فيكتوريا سيمينينكو، ومن العراق كل من قاسم الساعدي وسيروان باران وهاني دلة، وثائر هلال من سوريا، ونجاة مكي من الإمارات العربية المتحدة، وسلمان المالك من قطر، وأيمن عيسى وسماح شحادة من فلسطين، ومحمد الجالوس من الأردن، وكاتسياريانا سومارافا من بيلاروسبا وسفيتلا رادولفا من بلغاريا، وهلا عزالدين من لبنان، وكل من الفنانين الأردنيين الشباب ياسمين كنعان، وعبدالرحمن الشويكي، وغدير بوخة وتالا زبانة.

ويشارك في المعرض العام كل من علي عمر، الراحل عزيز عمورة، حكيم جماعين، الأميرة وجدان الهاشمي، كرام النمري، محمود صادق، الراحل محمود طه، محمد نصرالله، مهنا الدرة، نبيل شحادة، نصر عبدالعزيز، عمر النجار وسماح سماحة.

تظاهرة ثقافية عالمية
تظاهرة ثقافية عالمية

وجاء في كلمة الغاليري أنّ “النسخة الرابعة من سمبوزيوم بنك القاهرة عمّان الدولي للفنون هذا العام تنعقد في ظلّ الاحتفال بمرور عشر سنوات على تأسيس الغاليري، حيث كان له في السنوات الماضية دور فاعل في إثراء الحركة التشكيلية الأردنية، وهو الهدية التي أرادها البنك للمساهمة في الحراك الثقافي والفني الأردني كمؤسسة اقتصادية رائدة، لم يتوقف نشاطها الناجح في مجال المال والاقتصاد، بل تعداه إلى عمق الحياة الاجتماعية، وأثبت من خلال إطلاقه لهذة النافذة البصرية مسؤولية اجتماعية تسجل له في تاريخ الأردن، والمؤسسة الاقتصادية العربية بشكل عام.

وتكرس الدورة الرابعة للسمبوزيوم الدولي للفنون ورشة الرسم الدولية كواحدة من أبرز الأحداث التشكيلية، ليس على المستوى العربي فقط، بل على المستوى العالمي، فقد استضاف السمبوزيوم في دوراته السابقة عددا من أبرز الأسماء العربية والعالمية، وأكد على درجة عالية من المهنية في التنظيم، حتى أصبح يشار له ويذكر في العديد من الملتقيات وعلى مستوى العالم.

ولم يتوقف نشاط الغاليري في حدود الأسماء المحترفة وذات السمعة العالمية فقط، بل شمل قطاع الشباب والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى بعض التجارب العالمية، فمسابقة بنك القاهرة عمّان لرسومات الأطفال في دورتها التاسعة، والتي عقدت هذا العام، أصبحت هي الأخرى، الحدث الأبرز الذي ينتظره أطفال الأردن لتقديم إبداعاتهم ومن كل القرى والمخيمات والمدن الأردنية، إضافة إلى المعرض الذي يقيمه الغاليري في كل عام لسبعة من الفنانين الشباب .

15