تشونبوك يتزعم القارة في نسخة الأرقام القياسية

نجح فريق تشونبوك الكوري الجنوبي في التربع على عرش الأندية الآسيوية لكرة القدم بعد إحرازه اللقب الثاني في دوري الأبطال برفقة مدربه الأكثر فوزا بالبطولة بعد نسخة شهدت تحقيق العديد من الأرقام الخاصة.
الاثنين 2016/11/28
اللقب القاري الثاني في الخزينة

سيول - استفاد تشونبوك الكوري الجنوبي من فوزه ذهابا 2-1 في جونجو ليتوج باللقب، بعد تعادل الفريقين إيابا 1-1، حارما بذلك العين من الصعود إلى منصة التتويج للمرة الثانية بعد العام 2003، كما جعله يحقق رقما سلبيا آخر كونه أصبح أول فريق يخسر نهائيين بعد الأول أمام الاتحاد السعودي في 2005.

وسيمثل تشونبوك القارة الآسيوية في كأس العالم للأندية في طوكيو الشهر المقبل. كما أصبحت الإمارات أول دولة منذ اعتماد النظام الجديد للبطولة عام 2003 يخسر ممثلان لها في نهائيين متتاليين، بعدما فاز غوانغجو إيفرغراندي الصيني بلقبه الثاني في العام 2015 على حساب الأهلي دبي (0-0 ذهابا و1-0 إيابا).

وعادل تشونبوك كذلك رقمي الاتحاد السعودي (توج في 2004 و2005) وغوانغجو (2013 و2015) برصيد لقبين، بعد أن كان قد فاز باللقب الأول عام 2016، كما أصبح الفريق الكوري الجنوبي ثاني ناد يفقد اللقب ثم يستعيده في نسخة تالية يشارك فيها بعد مواطنه سيونغنام (خسر نسخة 2006 أمام الاتحاد وفاز بلقب 2010 على حساب ذوب آهن أصفهان الإيراني).

وكانت النسخة الحالية فرصة لتحطيم بعض الأرقام الفردية، حيث أصبح تشوي كانغ-هي أول مدرب يتوج بلقب البطولة مرتين بنظامها الحديث، بعد الأول مع تشونبوك أيضا عام 2006. أما لي دونغ-غوك، مهاجم الفريق الكوري، فأصبح أحد أكبر اللاعبين المشاركين في النهائي عن عمر 37 عاما.

وإذا كان العين قد خسر اللقب، فإن نجمه عمر عبدالرحمن فاز بجائزة أفضل لاعب في النسخة الحالية بعدما كان أكثر اللاعبين في تاريخ دوري أبطال آسيا يفوز بجائزة رجل المباراة 8 مرات، ما سيجعله الأقرب لنيل جائزة أفضل لاعب في القارة لعام 2016 في الاحتفال الذي سيجري في أبوظبي في الأول من ديسمبر المقبل.

وبعيدا عن الأرقام، فإن العين كان قد أهدر فرصة ثمينة للفوز باللقب على أرضه بعدما كان الطرف الأفضل في لقاء الإياب، حيث تسببت قلة التركيز وإضاعة مهاجمه البرازيلي داينفريس دوغلاس لركلة جزاء في حصول نتيجة التعادل 1-1، إضافة إلى التألق غير العادي لحارس مرمى تشونبوك كوون سون-تاي. وسدد العين 25 مرة باتجاه مرمى سون-تاي دون أن يزور شباكه سوى مرة واحدة عبر محترفه الكوري الجنوبي لي ميونغ الذي أصبح أول لاعب يسجل لفريق من بلاده خلال مباراة نهائية.

الإمارات أصبحت أول دولة، منذ اعتماد النظام الجديد للبطولة عام 2003، يخسر ممثلان لها في نهائيين متتاليين

وعبّر مدرب العين الكرواتي زلاتكو داليتش عن واقع سيطرة فريقه دون ترجمة ذلك إلى أهداف بالقول إثر نهاية اللقاء الذي أنهاه في المدرجات بعد طرده “تشونبوك امتلك حظا كبيرا للفوز باللقب، وقد جرت الكثير من الأمور على مدى 180 دقيقة ذهابا وإيابا التي صبت في صالحه، ومنها إهدارنا لركلة جزاء، لذلك فإننا نشعر بالصدمة، وفي بعض الأحيان فإن كرة القدم تفرض واقعها المرير وتهدي اللقب للفريق الذي لا يستحق وتدير ظهرها للفريق الأفضل”.

وتابع “نجحنا في الوصول إلى مرمى تشونبوك كثيرا، وأضعنا العديد من الفرص السهلة، كان من الصعب تصديق ما حدث، ولا ألوم اللاعبين ولم أقل لهم شيئا، هم يدركون جيدا أنهم قدموا أقصى ما لديهم وكانوا الأفضل بكل المقاييس”.

أما تشوي كانغ-هي، الذي كان وراء فوز تشونبوك بكل ألقابه المحلية والآسيوية (حرز تحت قيادته 4 ألقاب في الدوري الكوري ولقبين في دوري أبطال آسيا)، فأكد استحقاق فريقه للقب.

ويعتبر تشوي أحد أشهر المدربين في كوريا الجنوبية وقد قاد تشونبوك لمدة 9 سنوات على فترتين، الأولى من 2005 حتى 2011 والثانية من 2013 حتى الآن، حيث رحل عنه لمدة سنتين لتدريب منتخب كوريا الجنوبية.

وتابع تشوي، متذكرا خسارة تشونبوك أمام السد القطري بركلات الترجيح في نهائي 2011، “عندما خسرنا عام 2011 شاهدت إحباط الجماهير، ولهذا فإن الفوز بلقب البطولة بمثابة حلم لا ينسى. منذ عودتي من تدريب المنتخب الكوري الجنوبي، كنا نعمل على بناء هذا الفريق كي نفوز بلقب دوري أبطال آسيا، وقد تحقق هذا الأمر”.

وأوضح “كنا متحمسين للغاية رغم صعوبة المباراة. كنا بحاجة لتجاوز العين رغم أنهم لعبوا بصورة ممتازة. هناك نقطتان مهمتان في المباراة، هدف التقدم الذي سجلناه، ثم ركلة الجزاء التي أهدرها العين، فقد منحت هاتان النقطتان دفعا إيجابيا للاعبين للتعامل مع أي مشكلة في المباراة”.

وأكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن الفريق الكوري، استحق التتويج باللقب القاري على ضوء المستويات الفنية العالية التي قدمها في منافسات البطولة بصفة عامة، وفي مباراتي الذهاب والإياب للنهائي، على وجه الخصوص.

وأعرب عن تمنياته لفريق تشونبوك بتمثيل كرة القدم الآسيوية خير تمثيل في منافسات كأس العالم للأندية التي ستقام في اليابان الشهر المقبل.

22