تشيفرين يتصدى للفجوة المالية بين الأندية

الأربعاء 2017/09/06
نستعد للمواجهة

زيورخ (سويسرا) - أكد ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه من المهم في الوقت الحالي إيقاف اتساع الفجوة بين الأندية الغنية وباقي الفرق.

وأثار هذا الأمر جدلا واسعا في العام الماضي عندما أجرى “اليويفا”، وبدعم من رابطة الأندية الأوروبية، تغييرات في دوري أبطال أوروبا من شأنها تقليص عدد الأندية القادمة من مسابقات الدوري الأقل قوة، من أجل الظهور في دور المجموعات بالبطولة القارية. وجاء التغيير بعد تكهنات تتعلق بتفكير الأندية الكبرى في إقامة مسابقة للصفوة.

وقال تشيفرين في اجتماع الجمعية العمومية لرابطة الأندية الأوروبية “دعونا نتحلى بالصراحة والأمانة مع أنفسنا.. سيكون التحدي الأكبر في السنوات القليلة المقبلة هو إيجاد التوازن في المنافسة”. وأضاف “كيف يمكننا مواصلة تطوير كرة القدم في أوروبا وتجنب اتساع الفجوة الضخمة بين الأندية القوية وباقي الأندية. هذا هو سؤال المليون دولار؟”. وتابع “أنا واقعي ومنفتح أمام أي اقتراح عملي قد يفيد كرة القدم الأوروبية”.

تشيفرين أبدى أيضا سعادته بالحديث إلى رابطة الأندية الأوروبية خلال الأشهر القليلة الماضية عن “الأفكار التي تتعلق بوضع حد أقصى للرواتب وفرض ضرائب للرفاهية، ووضع قيود على القوائم وحتى إجراء تعديلات على نظام الانتقالات”. ليضيف “إذا كان هذا هو الاتجاه الذي يجب أن نسلكه، فسنفعل ذلك”.

واعترف تشيفرين، الذي تولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في سبتمبر الماضي، بعد الموافقة على إجراء تغييرات في اللوائح، بأن الاتحاد تسبب “في حالة من سوء الفهم للبعض وإحباط للبعض الآخر”.

وأصر المحامي القادم من سلوفينيا على أن الاتحاد الأوروبي سينفذ لوائحه المتعلقة باللعب النظيف المالي. وبدأت لجنة المراقبة المالية في الاتحاد الأوروبي في إجراء تحقيق بشأن ما إذا كان باريس سان جرمان انتهك هذه اللوائح.

سان جرمان تعاقد مع البرازيلي نيمار لاعب برشلونة بعدما دفع الشرط الجزائي للاعب البالغة قيمته 222 مليون يورو في صفقة قياسية

وتعاقد سان جرمان مع البرازيلي نيمار لاعب برشلونة بعدما دفع الشرط الجزائي للاعب البالغة قيمته 222 مليون يورو في صفقة قياسية.

وحطّمت أندية كرة القدم الفرنسية الرقم القياسي لإنفاقها في فترة الانتقالات الصيفية، 697 مليون يورو هذه السنة، وكانت حصة الأسد منها لنادي باريس سان جرمان.

ويفوق هذا الرقم بأربعة أضعاف مجموع ما أنفقته الأندية قبل 12 شهرا، علما وأن أبرزها في 2017 كان سان جرمان المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، والذي دفع 222 مليون يورو لضم البرازيلي نيمار من نادي برشلونة الإسباني في أكبر صفقة بتاريخ اللعبة.

ولا يشمل مجموع الإنفاق، قيمة انضمام الدولي الشاب كيليان مبابي لسان جرمان، علما وأن الأخير تعاقد مع اللاعب السابق لموناكو بطل الدوري الموسم الماضي على سبيل الإعارة لموسم واحد مع خيار شرائه بشكل نهائي الموسم المقبل مقابل 180 مليون يورو. وقالت رابطة الدوري إن “مجموع الإنفاق كان أربعة أضعاف الإنفاق في 2016 ووصل إلى 697 مليون يورو”.

وأضافت “في الاتجاه المعاكس تضاعفت قيمة البيع لتصل إلى 619 مليون يورو”، مشيرة إلى أن الأرقام المذكورة “لا تشمل خيارات شراء لاعبين يشاركون حاليا على سبيل الإعارة، ومنهم كيليان مبابي”.

وكان من أبرز المساهمين في هذه الأرقام، موناكو الذي أحرز الموسم الماضي لقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 2000، إذ تخلى عن عدد من لاعبيه كمبابي ومواطنه بنجامان مندي والبرتغالي برناردو سيلفا، وضم آخرين كالسنغالي كيتا بالدي والمونتينيغري ستيفان يوفيتيتش من لاتسيو وإنتر ميلان الإيطاليين على التوالي.

وعلى رغم هذه المبالغ الطائلة، إلا أنها لا تزال أقل من نصف إنفاق أندية الدوري الإنكليزي الممتاز خلال الفترة نفسها والذي وصل إلى 1.4 مليار جنيه إسترليني (1.5 مليار يورو).

23