تشيلسي لتأكيد البداية الواثقة في رحلة اصطياد اللقب

السبت 2014/08/23
أبناء مورينيو أظهروا استعدادت طيبة في بداية الموسم

لندن - تعيش المرحلة الثانية من منافسات الدوري الإنكليزي لكرة القدم على وقع مواجهات حماسية وقوية. إذ يسعى "البلوز" إلى تأمين البداية الواعدة في الموسم الجديد، كما أن مان يونايتد يأمل في تضميد جراحه.

يستضيف تشيلسي فريق ليستر سيتي العائد إلى الدرجة الممتازة هذا الموسم على ملعبه “ستامفورد بريدج”، ضمن منافسات المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي.

ويسعى الفريق اللندني بقوة إلى إحراز اللقب هذا الموسم بعد أن عزز صفوفه بثلاثة لاعبين أثبتوا علو كعبهم وهم الهداف الأسباني دييغو كوستا، وصانع الألعاب المتميز سيسك فابريغاس والظهير الأيسر البرازيلي فيليبي لويز الذي تألق في صفوف أتلتيكو مدريد الموسم الماضي. وتغلب تشيلسي خارج ملعبه في مباراته الأولى على فريق آخر صاعد من الدرجة الأولى هو بيرنلي 3-1. ومرة أخرى سيستعين مدرب تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو بالحارس البلجيكي تيبوا كورتوا العائد من أتلتيكو مدريد بعد ثلاثة مواسم إعارة والذي اختاره ليكون الحارس رقم واحد على حساب التشيكي بيتر تشيك.

وأغلب الظن أن تشيك الذي دافع عن ألوان تشيلسي على مدى 10 مواسم سينتقل إلى فريق آخر قد يكون باريس سان جرمان أو موناكو. ويأمل مانشستر يونايتد في أن يحقق أول فوز بإشراف مدربه الجديد الولندي لويس فان غال عندما يحل ضيفا على سندرلاند. وسقط مانشستر على ملعبه أمام سوانسي سيتي (1-2) في المرحلة الأولى لتستمر المخاوف بشأن مستواه في الآونة الأخيرة خصوصا وأن مجلس إدارته لم يبادر إلى التعاقد مع أي لاعب من الطراز العالمي، اكتفى بلاعبين من الصف الثاني أمثال أندير هيريرا ولوك شو وماركوس روخو.

وأعرب نجم الفريق السابق بول سكولز عن مخاوفه من تراجع مستوى فريقه بقوله: “أنا خائف على مانشستر يونايتد وآمل ألا يحصل له ما حصل لليفربول بعد فترة المجد التي عاشها في السبعينات والثمانينات قبل أن يغط في سبات عميق”. واعتبر سكولز أن فريقه “يحتاج إلى التعاقد مع خمسة لاعبين عالميين على الأقل إذا ما أراد المنافسة على اللقب هذا الموسم”. وكان مانشستر يونايتد حل سابعا، الموسم الماضي، بقيادة ديفيد مويز الذي حل بدلا من السير أليكس فيرغوسون ما أدى إلى إقالته في أبريل والاستعانة براين غيغز مدربا مؤقتا حتى نهاية الموسم.

أول مباراة قمة في الموسم الجديد تقام، الاثنين، عندما يستضيف مانشستر سيتي حامل اللقب وصيفه ليفربول

ويخوض أرسنال مباراة قوية ضد إيفرتون في ملعب غوديسون بارك. واستهل “المدفعجية” الموسم الجديد بفوز صعب على كريستال بالاس(2-1) وانتظر حتى الوقت بدل الضائع ليسجل له نجمه الويلزي هدف الحسم.

ويعاني أرسنال من إصابات عدة أبرزها لقائده الأسباني ميكل ارتيتا، كما حال الثلاثي الألماني المؤلف من بير ميرتيساكر ولوكاس بودولسكي ومسعود أوزيل الفائز بكأس العالم لم يبلغ ذروة لياقته البدنية بعد انضمامهم إلى التمارين قبل أسبوعين فقط. وفي المباريات الأخرى، يلتقي أستون فيلا مع نيوكاسل، وكريستال بالاس مع وست هام، وساوثمبتون مع وست بروميتش البيون، وسوانسي سيتي مع بيرنلي، وهال سيتي مع ستوك سيتي، وتوتنهام مع كوينز بارك رينجرز.

وتقام أول مباراة قمة في الموسم الجديد من الدوري الإنكليزي الممتاز، الاثنين المقبل، عندما يستضيف مانشستر سيتي حامل اللقب وصيفه ليفربول على ملعب الاتحاد. وحقق مانشستر سيتي انطلاقة جيّدة بفوزه خارج ملعبه على نيوكاسل 2-0، ويأمل في مواصلة مسلسل انتصاراته على أحد المرشحين لإحراز اللقب. وكان ليفربول قاب قوسين أو أدنى من أن يتوج بطلا للدوري الإنكليزي للمرة الأولى منذ عام 1990 الموسم، لكنه خسر السباق في أمتاره الأخيرة. وتغيرت أمور كثيرة في صفوف “الحمر” خصوصا بعد رحيل هدافه الموسم الماضي الأوروغوياني لويس سواريز برصيد 31 هدفا، والمنتقل إلى برشلونة مقابل 85 مليون يورو.

وتعاقد ليفربول مع تسعة لاعبين جدد في إطار سعيه إلى المحاربة على أكثر من جبهة بعد تأهله إلى دوري أبطال أوروبا، فحصل على خدمات ثلاثي ساوثمبتون المدافع الكرواتي ديان لوفرين والجناح الإنكليزي الدولي ادم لالانا والمهاجم المخضرم ريكي لامبرت ولاعب الوسط الألماني ايمري كان من باير ليفركوزن والجناح الصربي لازار ماركوفيتش من بنفيكا البرتغالي والجناح الأسباني البرتو مورينو.

ويستعد ليفربول للتعاقد مع المهاجم الإيطالي المشاكس ماريو بالوتيلي، وإذا ما نجح في اتمام الصفقة، فإن بالوتيلي قد يشارك في مواجهة فريقه السابق مانشستر سيتي في لقاء الاثنين. في المقابل، عزز مانشستر سيتي خطوطه الخلفية بالتعاقد مع المدافع الفرنسي ايلياكيم مانغالا ولاعب الوسط المدافع فرناندو وكلاهما من بورتو.

23