تشيلسي يتأهب للصعود إلى منصة التتويج بلقب الدوري الإنكليزي

تحتدم المنافسة في الأمتار الأخيرة في جل الدوريات الأوروبية، إذ باتت أغلبية الأندية على مشارف التتويج على غرار فريق تشيلسي في الدوري الإنكليزي ويوفنتوس في الدوري الإيطالي.
السبت 2015/05/02
فريق البلوز يجدد عشقه للألقاب

نيقوسيا - يبحث تشيلسي عن الفوز على ضيفه كريستال بالاس غدا الأحد لكي يتوج بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز للمرة الأولى منذ 2010.

ويتصدر تشيلسي الترتيب بفارق 13 نقطة عن منافسيه المباشرين مانشستر سيتي وأرسنال والأخير يملك مباراة مؤجلة، وبعد فوزه على ليستر سيتي 3-1 الأربعاء الماضي، يحتاج إلى فوز إضافي على ضيفه كريستال بالاس على ملعب ستامفورد بريدج في المرحلة الـ35 ليضمن اللقب.

وإذا كان اللقب حسم لمصلحة الفريق اللندني بغض النظر عن نتيجته ضد كريستال بالاس، فإن حارسه العملاق بتر تشيك يريد إحراز اللقب أمام أنصار النادي وقال في هذا الصدد “أمر رائع عندما تحرز اللقب، لكن عندما تحسم الأمور على ملعبك، فإن الفرحة تكون مضاعفة”.

وشارك تشيك احتياطيا في معظم مباريات فريقه هذا الموسم بعد أن أزاحه الحارس البلجيكي تيبوا كورتوا، لكنه لعب المباراة الأخيرة ضد ليستر سيتي. وناشد مدرب تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو أنصار النادي إلى أن يكونوا اللاعب رقم 12 يوم غد الأحد ويدفعوا الفريق في اتجاه إحراز اللقب وقال “نريد مساندة أنصار الفريق لكي نتوج باللقب”.

وكما أن لواء اللقب معهود إلى تشيلسي، فإن المنافسة على المراكز الأوروبية تبدو محسومة أيضا لمصلحة مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وأرسنال خصوصا بعد خسارة ليفربول الأخيرة أمام هال سيتي، لكن صاحبي المركزين الثاني والثالث يتأهلان مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا في حين يحتاج الرابع إلى خوض مباراة فاصلة.

ويتفوق سيتي حاليا على أرسنال في المركز الثاني بفارق الأهداف لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة. ويأمل مانشستر يونايتد الرابع في الضغط على منافسيه عندما يستضيف وست بروميتش ألبيون، في حين يخوض سيتي مباراة صعبة خارج ملعبه ضد توتنهام، ويلعب أرسنال الاثنين خارج ملعبه مع هال سيتي.

ويريد يونايتد العودة إلى نغمة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين أمام تشيلسي 0-1 وخصوصا أمام إيفرتون 0-3. وناشد المدافع كريس سمولينغ زملاءه بضرورة التعويض ضد وست بروميتش البيون وقال “تتبقى لنا أربع مباريات قوية يتعين علينا الفوز بها جميعها. أعتقد بأننا سنظهر بوجه مختلف عما ظهرنا به ضد إيفرتون”.

وقد يلجأ مدرب مانشستر الهولندي لويس فان غال إلى إجراء بعض التغييرات على تشكيلته الأساسية من خلال إشراك الأرجنتيني إنخل دي ماري أساسيا وربما منح الفرصة أيضا للمهاجم الهولندي روبين فان بيرسي بعد شفائه من إصابة أبعدته أكثر من شهر عن الملاعب. وفي المباريات الأخرى، يلتقي ليستر سيتي مع نيوكاسل يونايتد، وأستون فيلا مع إيفرتون، وليفربول مع كوينز بارك رينجرز، وسندرلاند مع ساوثهامبتون، وسوانسي سيتي مع ستوك سيتي، ووست هام مع بيرنلي.

بايرن ميونيخ بطل البوندسليغا يخرج لملاقاة باير ليفركوزن، سعيا إلى تجاوز الهزيمة على يد دورتموند

النجمة الرابعة

يستعد يوفنتوس لكي يتوج بطلا للدوري الإيطالي للمرة الرابعة على التوالي والـ31 في تاريخه عندما يحل ضيفا على سمبدوريا في المرحلة الـ34 وهو في حاجة إلى نقطة واحدة فقط ليبلغ الهدف المنشود. ويتصدر فريق السيدة العجوز بفارق 14 نقطة عن منافسه المباشر لاتسيو قبل خمس مراحل على انتهاء البطولة ويتفوق على لاتسيو في المواجهات المباشرة بينهما وبالتالي تكفيه نقطة واحدة ليتوج بطلا.

ويريد يوفنتوس التتويج لكي يركز جهوده بعد ذلك على مواجهته المرتقبة ضد ريال مدريد الأسباني في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل.

وقال مدرب يوفنتوس ماسيمليانو أليغري على مدونته تويتر “خط النهاية يقترب، لنذهب ونحسم اللقب اليوم السبت ثم نحاول مطاردة أحلام جميلة أخرى”.

يذكر أن الاتحاد الإيطالي منع جمهور يوفنتوس من متابعة المباراة ضد سمبدوريا بعد الحوادث التي شهدتها مباراة الديربي ضد تورينو الأسبوع الماضي.

وتبدو معركة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا مشتعلة وراء يوفنتوس، حيث يتشبث لاتسيو بالمركز الثاني متقدما بفارق نقطة واحدة عن جاره في العاصمة وغريمه التقليدي روما، علما بأن نابولي الرابع تلقى ضربة قوية بخسارته أمام إمبولي 2-4 ويبتعد بفارق 5 نقاط. ويحل لاتسيو بإشراف المدرب ستيفانو بيولي ضيفا على أتالانتا غدا الأحد، في حين يلتقي روما مع جنوى ونابولي مع ميلان. وقال بيولي “لا أفكر سوى بفريقي، لا أكترث بروما أو نابولي، يتعين علينا المحافظة على تركزينا حتى نهاية الموسم”.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي ساسوولو مع باليرمو، وفيورنتينا مع تشيزينا، وإنتر ميلان مع باليرمو، وفيرونا مع أودينيزي، وكالياري مع- بارما.

المنافسة على المراكز الأوروبية تبدو محسومة أيضا لمصلحة مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وأرسنال

جرعة من الثقة

جاء الفوز المفاجئ لبوروسيا دورتموند على ملعب بايرن ميونيخ الثلاثاء الماضي في الدور قبل النهائي لكأس ألمانيا، ليعطي جرعة من الثقة للفريق إزاء قدرته على إنهاء موسم البوندسليغا بشكل قوي لكي يمحو المسيرة المحبطة له في الموسم الحالي.

وأنهى دورتموند حلم ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا بالنسبة إلى بايرن، بعدما أطاح به من المربع الذهبي للكأس، ويتطلع الفريق الآن إلى مواصلة صحوته في البوندسليغا في مواجهة مضيفه هوفنهايم في الوقت الذي تشهد فيه المرحلة الـ31 من المسابقة عدة صراعات من أجل البقاء.

وكان دورتموند يحتل المركز الـ17 بعد نهاية النصف الأول من الموسم، لكنه ابتعد تماما عن خطر الهبوط وبات يحتل المركز الثامن في البوندسليغا. ويحتاج هوفنهايم إلى زحزحة أوجسبورغ، الذي يستضيف كولون، عن المركز السادس من أجل التأهل إلى الدوري الأوروبي، علما بأن الفريق في حالة معنوية مرتفعة بعد الفوز على ملعب هانوفر في الجولة الأخيرة.

ويخرج بايرن ميونيخ بطل البوندسليغا لملاقاة باير ليفركوزن اليوم السبت، سعيا إلى تجاوز الهزيمة بركلات الترجيح على يد دورتموند، ولكن الفريق بالتأكيد سيضع نصب أعينه المواجهة المرتقبة أمام برشلونة الأسباني الثلاثاء المقبل في ذهاب المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا.

ويتنافس ليفركوزن صاحب المركز الرابع مع بوروسيا مونشندجلادباخ صاحب المركز الثالث وفولفسبورغ صاحب المركز الثاني على التأهل المباشر إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويخرج مونشنغلادباخ يوم غد الأحد لملاقاة هيرتا برلين صاحب المركز الـ13، ويلتقي فولفسبورغ مع ضيفه هانوفر السبت في الديربي المحلي.

23