تشيلسي يتوق إلى الابتعاد في الصدارة بتخطي ويستهام

الأربعاء 2015/03/04
كتيبة مورينيو تبحث عن مواصلة أفراحها

لندن - يستأنف فريق تشيلسي نشاطه في الدوري الإنكليزي الممتاز بعد تتويجه بطلا لكأس رابطة الأندية المحترفة بفوزه على توتنهام، وذلك عندما يحل ضيفا على جاره في شرق لندن ويستهام، اليوم، ضمن منافسات المرحلة الثامنة والعشرين للبطولة.

يأمل تشيلسي في التقدم خطوة جديدة نحو حصد بطولة الدوري، خصوصا أنه استفاد من نتائج المرحلة السابقة دون أن يلعب، بعد أن أسدى له ليفربول خدمة كبيرة بفوزه على مانشستر سيتي منافسه المباشر 2-1 في لقاء قمة على ملعب إنفيلد، وذلك بعد أن حصد الفريق اللندني اللقب الأول هذا الموسم بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في مهمته التدريبية الثانية مع الفريق اللندني، علما وأنه يشرف عليه منذ موسم ونصف الموسم. ويتصدر تشيلسي الترتيب العام بفارق 5 نقاط عن مانشستر سيتي ويملك أيضا مباراة مؤجلة.

في الطرف المقابل، فإن ويستهام يعاني كثيرا في الآونة الأخيرة وقد سقط على أرضه في الجولة الأخيرة أمام كريستال بالاس 1-3.

وتبدو المباراة بين فريقين يسيران في اتجاهين مختلفين، فتشيلسي يتمتع براحة أكبر في صدارته لترتيب المسابقة، بعدما ابتعد عن الهزائم في مبارياته الست الأخيرة بالدوري. أما ويستهام الذي بدأ الموسم بقوة وكان بين رباعي القمة، فقد تراجع للمركز التاسع بعدما حقق فوزا وحيدا في مبارياته العشر الأخيرة، وتعرض الفريق لصافرات الاستهجان من جماهيره أثناء خروجه من الملعب بعد هزيمته 1-3 على أرضه أمام كريستال بالاس في مباراته الأخيرة.

يونايتد يلاقي نيوكاسل في مباراة يأمل من خلالها بتحقيق الفوز للبقاء بين فرق المربع المؤهل إلى دوري الأبطال

من جانبه سيحاول مانشستر سيتي النهوض من كبوته عندما يستضيف ليستر سيتي المتواضع. وكان السيتي قد خسر مباراتين على التوالي، الأولى على أرضه أمام برشلونة 1-2 في دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع الماضي، ثم بالنتيجة ذاتها أمام ليفربول في الدوري المحلي، مما رسم علامة استفهام حول مصير مدربه مانويل بيليغريني.

ورغم أن السيتي اكتفى بتحقيق 3 انتصارات في 8 مباريات لعبها في 2015، فقد أكد بيليغريني أنه ما زال متمسكا بالمنافسة على اللقب. وقال بيليغريني “إننا لا نستسلم أبدا في سعينا إلى إحراز اللقب.. علينا أن نحاول تحسين أداءنا والفوز بالمباراة التالية”. وأضاف “آمل أن يتعافى الفريق وأن نتمكن من الفوز، فكلما خسرنا نقطة، ازدادت الأمور صعوبة بالنسبة إلينا”.

ورغم ذلك، فإن بيليغريني يواجه ضغوطات كبيرة لإقناع الجماهير بقدراته، خاصة بعد تحميل النقاد مسؤولية الإخفاق لخطط المدرب الذي يمتلك ترسانة من النجوم. وإذا ما سنحت الفرصة لسؤال جماهير الدوري الإنكليزي عن أفضل المهاجمين الذين يرغبون في تعاقد أنديتهم معهم في حال وجود ميزانيات بلا حدود، فإن لاعبين من أمثال سيرجيو أغويرو وإيدن دزيكو وديفيد سيلفا، وهم من لاعبي مانشستر سيتي، سيكونون على قمة لائحة أكثر اللاعبين المطلوبين.

وبعد فوزه مؤخرا على مانشستر سيتي، يتأهب فريق ليفربول، أكثر الفرق تألقا حاليا في مسابقة الدوري الإنكليزي، لمواجهة فريق من الطرف الآخر في ترتيب المسابقة عندما يستضيف بيرنلي ساعيا إلى مواصلة انطلاقته القوية. وكان ليفربول قد تغلب على سيتي ليمدد سلسلة المباريات المتتالية في الدوري الممتاز دون أي هزيمة إلى 11 مباراة متتالية. وبهذا الفوز تقدم ليفربول إلى المركز الخامس في ترتيب المسابقة بفارق نقطتين خلف مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ليفربول يتأهب لمواجهة فريق من الطرف الآخر في ترتيب المسابقة عندما يستضيف بيرنلي ساعيا إلى مواصلة انطلاقته القوية

ولكن ليفربول بقيادة المدرب بريندان رودجرز لا يوجد أمامه الكثير من الوقت للاحتفال قبل استضافة بيرنلي. ورغم أن بيرنلي في المقابل بات مهددا بالهبوط بعدما فاز مرة وحيدة في مبارياته العشر الأخيرة، يعرف ليفربول جيدا أن مباراته لن تكون سهلة. فكل ما على ليفربول أن يفعله ليدرك مدى صعوبة المهمة التي تنتظره، اليوم، هو أن يعود بذاكرته إلى مباراة الذهاب التي لعبها في بيرنلي خلال النصف الأول من الموسم، عندما حقق الفوز 1-0 بشق الأنفس.

ويخوض أرسنال الثالث لقاء ديربي لندني آخر مع كوينز بارك رينجرز. وكان أرسنال قد استعاد صحوته بعد السقوط المفاجئ 1-3 أمام موناكو في دوري الأبطال الأسبوع الماضي، وحقق انتصارا مهما على إيفرتون بهدفين حفظ له المركز الثالث. وقال آرسين فينغر مدرب أرسنال “لقد عانينا أمام موناكو واستمر ذلك في أذهاننا، لكننا تحلينا بالصبر.. وحققنا الفوز على إيفرتون، ونتطلع إلى مواصلة التقدم”.

ويحل مانشستر يونايتد ضيفا على نيوكاسل، اليوم، أيضا في مباراة ساخنة يأمل فيها الأول بتحقيق الفوز للبقاء ضمن فرق المربع الذهبي المؤهلة إلى دوري الأبطال، لأن أي سقوط معناه فتح الطريق أمام ليفربول وساوثهامبتون للقفز مكانه.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز الرابع في الدوري برصيد 50 نقطة من 27 مباراة، متخلفا عن أرسنال بنقطة ومتقدما على ليفربول بنقطتين. وفي المباريات الأخرى يلعب اليوم أيضا توتنهام مع سوانزي سيتي، وستوك سيتي مع إيفرتون.

23