تشيلسي يتوق إلى تصحيح المسار في الدوري الإنكليزي عبر غريمه أرسنال

تتركز الأنظار على منافسات الدوريين الإنكليزي والإيطالي، حيث يسعى المدير الفني لنادي تشيلسي جوزيه مورينيو إلى تحقيق أول انتصار عندما يستضيف نظيره أرسنال، في حين يتطلع يوفنتوس إلى فتح صفحة جديدة.
السبت 2015/09/19
مواجهة ثأرية بين كتيبة البلوز والمدفعجية

لندن - يطمح المدرب البرتغالي لتشيلسي جوزيه مورينيو في أن يتمكن حامل اللقب من إطلاق موسمه المخيب حتى الآن من بوابة جاره اللندني أرسنال عندما يتواجه معه اليوم السبت على ملعب “ستامفورد بريدج” في المرحلة السادسة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وقد حذر مورينيو غريمه في أرسنال الفرنسي أرسين فينغر بأن فريقه استعاد مستواه بعد الفوز الكبير الذي حققه منتصف الأسبوع في مستهل مشواره في دوري أبطال أوروبا، متناسيا ولو لتسعين دقيقة بدايته الكارثية في الدوري الممتاز والتي تعتبر الأسوأ له منذ 1988 وذلك بعد أن سقط في ثلاث من مبارياته الأربع الأخيرة، ما جعله متخلفا بفارق 11 نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر بعد 6 مراحل فقط على بداية الموسم.

وتوقع مورينيو الذي سبق لفريقه أن خسر أولى مواجهاته لهذا الموسم مع الفرق المرشحة للمنافسة على اللقب بعد سقوطه المذل أمام مانشستر سيتي بثلاثية في المرحلة الثانية، أن يتمكن فريقه من الارتقاء بمستواه في المباراة لأنها ستجمعه مع فريق منافس بشخص أرسنال الذي يدخل إلى اللقاء بمعنويات مهزوزة بعد خسارته المفاجئة أمام دينامو زغرب الكرواتي (1-2) في دوري أبطال أوروبا.

شعور مختلف

“ندخل اللقاء بشعور مختلف. بإمكاننا أن نستيقظ بذهنية مختلفة”، هذا ما قاله مورينيو، مضيفا “مباراة اليوم كبيرة جدا، نحن نواجه خصما كبيرا. بإمكان النتيجة (الفوز) أن تضعنا في موقع أفضل. حققنا الكثير من النتائج السيئة ولا يمكننا أن نضيف إليها أخرى”.

ونفى مورينيو، الساعي إلى تحقيق ثأره من فينغر بعد أن سقط أمام الأخير للمرة الأولى في 14 مواجهة معه بخسارة مباراة درع المجتمع في بداية الموسم، ما تناقلته وسائل الإعلام، وخصوصا قائد منتخب إنكلترا السابق ستيفن جيرارد، عن مشاكل بينه وبين القائد جون تيري، أحد اللاعبين المهمين.

ومن المؤكد أن أرسنال كان يفضل مواجهة جاره اللدود بطريقة أفضل وبمعنويات مرتفعة لكنه سقوطه المفاجئ في دوري الأبطال قد يؤثر على تحضيراته لهذه المواجهة رغم تأكيد مهاجمه تيو والكوت بأن الخسارة أمام دينامو زغرب لن تؤثر على “المدفعجية”.

وقال والكوت الذي سجل هدف فريقه أمام دينامو زغرب بعد دخوله في الشوط الثاني “الجميع يشعر بالخيبة لكن علينا الآن أن نتناسى ذلك. اختبرنا العديد من النكسات في السابق ونجحنا بعدها في استعادة توازننا. تنتظرنا مباراة كبيرة ومهمة في عطلة نهاية الأسبوع”.

مانشستر يونايتد سيحاول تناسي الخيبة القارية أمام مضيفه إيندهوفن، وذلك من خلال تخطيه عقبة مضيفه ساوثهامبتون

ومن جهته، يسعى مانشستر سيتي إلى تناسي خيبة خسارة منتصف الأسبوع على أرضه أمام يوفنتوس الإيطالي (1-2) في دوري أبطال أوروبا، من أجل مواصلة بدايته الصاروخية وتحقيق فوزه السادس على التوالي.

وينتظر رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني اختبارا صعبا على أرضهم ضد وست هام يونايتد الذي يحقق بداية موسم واعدة، حيث يحتل حاليا المركز الخامس بفارق 5 نقاط عن سيتي إثر فوزه في ثلاث مباريات.

ومن المؤكد أن سيتي لا يريد الانضمام إلى أرسنال وليفربول اللذين سقطا على ملعبهما أمام وست هام بنتيجتين كبيرتين 0-2 و0-3 على التوالي.

أما بالنسبة للجار اللدود مانشستر يونايتد الذي يحتل المركز الثالث بفارق 5 نقاط عن رجال بيليغريني، سيحاول بدوره تناسي الخيبة القارية وخسارته أمام مضيفه إيندهوفن الهولندي (1-2) في دوري أبطال أوروبا، وذلك من خلال تخطيه عقبة مضيفه ساوثهامبتون يوم غد الأحد.

ولم تكن الخسارة التي مني بها مانشستر يونايتد على أرض إيندهوفن منحصرة بالنتيجة وحسب، بل إنه خسر أيضا جهود مدافعه لوك شو الذي سيبتعد عن الملاعب لفترة طويلة بسبب كسر مزدوج في ساقه اليمنى.

أما بالنسبة إلى مفاجأة الموسم حتى الآن أي ليستر سيتي الذي يحتل بقيادة مدربه الجديد الإيطالي كلاوديو رانييري المركز الثاني دون هزيمة، فيتواجه بدوره مع مضيفه ستوك سيتي الذي لم يحقق أي فوز حتى الآن.

ويأمل ليفربول أن يضع خلفه الهزيمتين المتتاليتين اللتين مني بهما على يد وست هام (0-3) ومانشستر يونايتد (1-3)، وذلك من خلال الفوز على ضيفه نوريتش سيتي.

وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم أستون فيلا مع وست بروميتش ألبيون، ونيوكاسل يونايتد مع واتفورد، وسوانسي سيتي مع إيفرتون، وبورنموث مع سندرلاند، على أن يلتقي يوم غد الأحد توتنهام مع جاره كريستال بالاس.

بداية جديدة

يتطلع يوفنتوس إلى تحول في نتائجه المحلية عندما يحل ضيفا على جنوه غدا الأحد في المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وذلك بعد الفوز الثمين الذي حققه على مانشستر سيتي الإنكليزي 2-1 في بداية مسيرته بدور المجموعات لدوري أبطـال أوروبا.

كييفو صاحب المركز الثاني في جدول المسابقة برصيد سبع نقاط يتطلع إلى مواصلة عروضه القوية في الموسم الحالي لكنه يخوض مواجهة صعبة أمام إنتر ميلان

وعلى مدار المباريات الثلاث التي خاضها يوفنتوس في الدوري الإيطالي هذا الموسم لم يحقق الفريق أي انتصار بل مني بهزيمتين وتعادل في مباراة واحدة ليقتصر رصيده من المباريات الثلاث على نقطة واحدة فقط. ولهذا، يتطلع فريق السيدة العجوز إلى تغيير هذا من خلال المباراة أمام جنوه مستغلا الدفعة المعنوية الكبيرة التي نالها من الفوز على مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي. ويبدو أن يوفنتوس طوى صفحة البداية السيئة له في الموسم الحالي وخرج من أزمته ويسعى إلى بدء رحلة التقدم في جدول الدوري الإيطالي وتقليص الفارق مع إنتر ميلان المتصدر، حيث يبلغ الفارق بينهما حاليا ثماني نقاط.

ويتطلع كييفو صاحب المركز الثاني في جدول المسابقة برصيد سبع نقاط إلى مواصلة عروضه القوية في الموسم الحالي لكنه يخوض مواجهة صعبة للغاية غدا الأحد أمام إنتر ميلان الذي حصد جميع النقاط التسع من الفوز بمبارياته الثلاث الماضية وكان آخرها الفوز على جاره ميلان 1-0.

ويستضيف روما فريق ساسولو على الملعب الأولمبي بالعاصمة روما، علما بأن الفريقين من المطاردين لإنتر على صدارة جدول المسابقة حيث حصد كل منهما سبع نقاط من مبارياته الثلاث الماضية.

ونال روما دفعة معنوية جيدة قبل هذه المباراة بعدما تعادل 1-1 مع برشلونة على نفس الملعب في دوري أبطال أوروبا.

كما يلتقي فريقا تورينو وسامبدوريا بعد غد ضمن صراع المراكز الأولى، حيث حصد كل منهما سبع نقاط من مبارياته الثلاث الأولى، فيما يحل باليرمو (سبع نقاط) ضيفا على ميلان (ثلاث نقاط) اليوم السبت.

ويلتقي أودينيزي مع أمبولي في افتتاح مباريات المرحلة اليوم، فيما يلتقي أتالانتا مع فيرونا وبولونيا مع فروسينوني وكاربي مع فيورنتينا ونابولي مع لاتسيو غدا الأحد.

23