تشيلسي يرغب في توسيع الفارق مع السيتي في قمة الدوري الإنكليزي

السبت 2015/03/21
البلوز يحل ضيفا ثقيلا على هال سيتي

نيقوسيا - يشتعل الصراع حاليا في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، لا سيما على مستوى فرق المقدمة، وكذلك على المراكز التي يتأهل أصحابها لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

يسعى تشيلسي إلى التقدم خطوة جديدة على طريق استعادة لقب البطولة من خلال تحقيق الفوز على مضيفه هال سيتي غدا الأحد ضمن منافسات المرحلة الـ30 التي تقام في اليومين المقبلين. ويتصدر تشيلسي جدول المسابقة برصيد 64 نقطة وبفارق 6 نقاط أمام مانشستر سيتي حامل اللقب وتتبقى لتشيلسي مباراة مؤجلة. ومع اقتصار الفارق بين مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني وليفربول صاحب المركز الخامس على أربع نقاط فقط. والصراع الأكبر الذي يشتعل في المسابقة حاليا سيكون على المراكز التي يتأهل أصحابها إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويتطلع ليفربول إلى التقدم على مانشستر يونايتد في جدول المسابقة من خلال الفوز عليه غدا الأحد، حيث يحتل مانشستر يونايتد المركز الرابع برصيد 56 نقطة بفارق نقطتين أمام ليفربول الذي يستضيف المباراة على ملعبه باستاد “آنفيلد” لتكون أبرز مباريات هذه المرحلة.

ويأمل ليفربول أيضا في الثأر من مانشستر يونايتد الذي تغلب عليه 0-3 في مباراتهما في الدور الأول للمسابقة في نوفمبر الماضي. ومنذ هذه الهزيمة حافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم في آخر 13 مباراة وحصد 31 نقطة من 39 نقطة متاحة في هذه المباريات الـ13 ليدخل بقوة في دائرة المنافسة على أحد المراكز التي يتأهل أصحابها لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

ويرى بريندان رودجرز المدير الفني لليفربول أن فريقه يستطيع المنافسة أيضا على المركز الثاني، حيث يبدو هذا المركز في متناول الفريق للفارق الضئيل الذي يفصله عن مانشستر سيتي. ولكن البلجيكي سيمون مينوليه حارس مرمى الفريق طالب فريقه بضرورة التزام الهدوء خاصة قبل لقاء القمة التقليدي مع مانشستر يونايتد. وقال مينوليه “علينا ألا نسبق أنفسنا.. علينا أن نستعد بأفضل شكل ممكن”.

الصراع الإنكليزي سيكون على المراكز التي يتأهل أصحابها إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل

ومن المنتظر أن يكون ليفربول بكامل قوته في هذه المباراة، فيما سيستعيد مانشستر يونايتد بقيادة مديره الفني الهولندي لويس فان غال اللاعب الأرجنتيني الدولي آنخل دي ماريا بعد انتهاء إيقافه. وكان تركيز مانشستر يونايتد هذا الموسم منصبا على تحقيق النتائج دون تغيير في أسلوب لعبه، ولكن أفضل عروضه على الإطلاق في الموسم الحالي جاء في المباراة التي تغلب فيها على توتنهام مؤخرا.

استعادة التوازن

يحتاج مانشستر سيتي إلى استعادة اتزانه سريعا بعدما خسر أمام بيرنلي في الدوري الإنكليزي مطلع هذا الأسبوع ثم أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا. ويستضيف مانشستر سيتي فريق ويست بروميتش ألبيون اليوم السبت ويدرك أنه يحتاج إلى تحقيق الفوز في هذه المباراة وفي باقي المباريات التي يخوضها حتى نهاية الموسم إذا أراد البقاء في دائرة المنافسة على اللقب انتظارا لكبوات تشيلسي. وربما خرج أرسنال أيضا من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، ولكنه سيخوض مباراته اليوم السبت أمام مضيفه نيوكاسل بمعنويات مرتفعة بعدما حقق الفريق الفوز على موناكو الفرنسي 2-0 وإن خرج من البطولة الأوروبية لخسارته 1-3 في مباراة الذهاب. ويحل ليستر سيتي متذيل جدول المسابقة ضيفا على توتنهام صاحب المركز السابع، فيما يواجه كوينز بارك رينجرز صاحب المركز قبل الأخير فريق إيفرتون الذي تحسن مستواه في الآونة الأخيرة. ويحل بيرنلي صاحب المركز الـ18 (الثالث في مؤخرة جدول المسابقة) ضيفا على ساوثهامبتون صاحب المركز السادس. وفي باقي مباريات المرحلة، يلتقي أستون فيلا مع سوانسي سيتي وستوك سيتي مع كريستال بالاس وويستهام مع سندرلاند اليوم السبت.

قمة ثأرية

لا يخشى فريق يوفنتوس أي شيء في حملته للدفاع عن لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للموسم الرابع على التوالي، لكنه قد يواجه بعض المعاناة في مواجهة جنوه الفريق الوحيد الذي فاز عليه في الموسم الحالي. ويتطلع يوفنتوس إلى الثأر عندما يستضيف جنوه يوم غد الأحد في المرحلة الـ28 من الكالشيو بعد أن تعرض لهزيمته الوحيدة هذا الموسم في مواجهة الخصم ذاته بهدف نظيف في 29 أكتوبر من العام الماضي. ويعيش يوفنتوس حالة معنوية مرتفعة بعد الفوز بثلاثية نظيفة على ملعب بوروسيا دورتموند الألماني ليصعد عن جدارة إلى دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا. ووصف ماسيميليانو اليغري المدير الفني ليوفنتوس الفوز بأنه “خطوة جديدة نحو النضج الكامل للفريق”، قبل أن ينهي احتفالاته بالتأهل الأوروبي من أجل التركيز على مباراته أمام جنوه.

لاتسيو الثالث برصيد 49 نقطة يخرج لملاقاة فيرونا بمعنويات هائلة بعد تحقيقه خمسة انتصارات متتالية

وبات يوفنتوس قاب قوسين أو أدنى من التتويج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للموسم الرابع على التوالي، حيث يمتلك الفريق 64 نقطة ليتفوق بفارق 14 نقطة على أقرب ملاحقيه روما. ويحتل جنوه المركز العاشر بجدول ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 37 نقطة بعد هزيمته على ملعبه أمام كييفو في الجولة الماضية ويبتعد الفريق بفارق 8 نقاط عن المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي، علما أنه يمتلك أيضا مباراة مؤجلة. وقال جيان بييرو غاسبريني المدير الفني لجنوه “علينا الآن أن نتحلى بالتركيز لأننا ما زلنا في موقع جيد بجدول الترتيب، علينا أن نتجاوز الهزيمة الغير متوقعة في أقرب وقت ممكن”.

ولا بديل أمام روما سوى الفوز في مباراته المقبلة لتجاوز هزيمته أمام ضيفه سامبدوريا بهدفين نظيفين، مما ضيق الفارق الذي يفصله عن لاتسيو صاحب المركز الثالث إلى نقطة واحدة، في ظل مكافحة الفريق من أجل التأهل المباشر إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويلتقي روما يوم الأحد مع مضيفه تشيزينا صاحب المركز الثاني من القاع ويتطلع روما إلى الفوز بأي ثمن من أجل إنعاش حلمه الأوروبي. ويخرج لاتسيو صاحب المركز الثالث برصيد 49 نقطة لملاقاة فيرونا بمعنويات هائلة بعد تحقيقه خمسة انتصارات متتالية.

ويعول لاتسيو كثيرا على مهاجمه البرازيلي الجديد فيليبي إندرسون (21 عاما) الذي سجل في شباك تورينو ثاني ثنائية له في الموسم الحالي. ومن جانبه حقق فيرونا صاحب 32 نقطة فوزين وتعادلين في مشواره مؤخرا، ليبتعد بفارق 11 نقطة عن منطقة الهبوط. ويلتقي نابولي صاحب المركز الرابع بفارق ثلاث نقاط خلف لاتسيو مع أتالانتا يوم الأحد وفي اليوم ذاته يلتقي سامبدوريا مع انتر ميلان واودينيزي مع فيورنتينا وإمبولي مع ساسولو. وتنطلق الجولة الـ28 اليوم السبت عبر لقاء كييفو مع باليرمو ثم يعقبه لقاء ميلان مع كالياري.

وفي مباراة أخرى الأحد يلتقي بارما مع تورينو في مباراة يبدو مصيرها محل شك في ظل الأزمة المالية العنيفة التي يعيشها بارما والتي أسفرت عن تأجيل مباراتين له.

23