تشيلسي يستعد للعودة إلى منصات التتويج في الدوري الإنكليزي

يبحث فريق تشيلسي عن فوز إضافي سيمنحه لقب الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم للمرة السادسة في تاريخه، عندما يحل ضيفا الجمعة على وست بروميتش في افتتاح المرحلة 37 قبل الأخيرة.
الجمعة 2017/05/12
أرقام سيحفظها التاريخ

لندن - بات تشيلسي الأقرب لإحراز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز للمرة السادسة في تاريخه بعد أعوام 1955 و2005 و2006 و2010 و2015، بينما لا يزال توتنهام، حامل اللقب مرتين عامي 1951 و1961، الوحيد القادر حسابيا على حرمانه من التتويج قبل 3 مباريات الفريقين على ختام الدوري. ويتصدر تشيلسي الترتيب بـ84 نقطة من 35 مباراة، بفارق 7 نقاط عن جاره توتنهام الذي يستقبل مانشستر يونايتد في مباراة قوية الأحد.

ويفتتح تشيلسي المرحلة مبكرا، نظرا لخوضه مباراته المؤجلة من المرحلة 28 مع ضيفه واتفورد الاثنين.

وتوج تشيلسي مع البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الحالي، بلقب 2015 بفارق 8 نقاط عن مانشستر سيتي، بيد أنه تراجع بشكل كبير في الموسم التالي، فأنهاه عاشرا وتمت إقالة مورينيو. إلا أن قدوم الإيطالي أنطونيو كونتي هذا الموسم بدّل الأحوال، وأصبح فريق غرب العاصمة على بعد فوز واحد في مبارياته الثلاث الأخيرة لضمان اللقب، وذلك بعد فوزه السهل على ميدلزبره 3-0 الاثنين في ختام المرحلة السادسة والثلاثين.

وأقرّ قلب دفاع تشيلسي الدولي غاري كايهل أن فريقه عاش فرحة كبرى هذا الأسبوع، وهو على بعد 90 دقيقة من تتويجه بلقبه الثاني في ثلاث سنوات. وقال “نحن في حاجة إلى فوز واحد، سنخوض مباراتين على أرضنا وثالثة خارج أرضنا، لذا نحن في موقع جيد”. وأضاف كايهل (31 عاما) لموقع النادي الأزرق “يجب أن نستمتع بذلك.

بعد نتيجة توتنهام (الخسارة أمام وست هام) كانت المعنويات مرتفعة في التمارين والكل كانوا يستمتعون”. لكن كايهل شدد على أهمية مواجهة وست بروميتش الثامن، إذ أن “الوضع لا يكون مريحا في النهاية، لكننا نتطلع إلى إنهاء المهمة”. ويخوض تشيلسي مواجهته الأخيرة في الموسم على ملعبه “ستامفورد بريدج” ضد سندرلاند الهابط إلى الدرجة الأولى (بمثابة الثانية). وقال حارس مرمى تشيلسي البلجيكي تيبو كورتوا “آمل أن ننجح بذلك من المحاولة الأولى”.

رغم خروجه مجددا أمام فريق العاصمة الأبيض، عبر الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو عن فخره بلاعبيه

وتابع “نعرف أن وست بروميتش فريق عنيد. ربما لن يخوضوا المباراة تحت الضغوط، نظرا لموقعهم في الترتيب (8)، لكن لا أحد يحب أن يكون ذلك الفريق الذي يقدم الألقاب والاحتفالات للخصوم”. في ظل حسم تشيلسي وتوتنهام منطقيا المركزين الأول والثاني، يستمر الصراع المرير على المراكز المؤهلة إلى المسابقتين الأوروبيتين، دوري الأبطال والدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”. وتتأهل الأندية الثلاثة الأولى مباشرة إلى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بينما يخوض الرابع ملحقا تأهيليا. كما أن لبطولة إنكلترا ثلاثة مقاعد في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

ويحل ليفربول الثالث على وست هام الثاني عشر آملا في تعويض تعادله الأخير مع ساوثهامبتون، علما بأنه يملك 70 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن مانشستر سيتي الرابع والذي لعب مباراة أقل. وعبّر لاعب وسط ليفربول جيمس ميلنر عن شعوره بحال عدم التأهل إلى دوري الأبطال “هذا فريق يستحق التواجد في دوري الأبطال. يجب أن نفوز في آخر مباراتين ونرى ماذا سيحصل”. ويستقبل مانشستر سيتي على ملعبه “الاتحاد” ليستر سيتي حامل اللقب وصاحب المركز التاسع. ويبحث فريق المدرب الإسباني جوسيب غوراديولا عن الحفاظ على مركزه المؤهل إلى دوري الأبطال، خصوصا في ظل انتفاضة أرسنال الذي تقدّم إلى المركز الخامس بعد فوزه الأربعاء على ساوثهامبتون 2-0 في مباراة مؤجلة.

وحقق لاعبو المدرب الفرنسي أرسين فينغر 4 انتصارات في آخر 5 مباريات، فتخطوا مانشستر يونايتد السادس بفارق نقطة، وهم يحلون ضيوفا على ستوك سيتي. ويعوّل يونايتد، على إحراز لقب البطولة القارية الرديفة، بغية حجز بطاقة التأهل إلى دور المجموعات في دوري الأبطال. وربما يخوض يونايتد مباراته مع توتنهام، بعد تتويج تشيلسي باللقب، إلا أن لاعبي المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو سيخوضون مواجهتهم الأخيرة على أرضهم في ملعب “وايت هارت لاين”.

ويبحث توتنهام قبل توديع ملعبه الذي احتضنه منذ 1899 عن فوزه الـ14 على التوالي على أرضه في الدوري، ليعادل رقمه القياسي. وسيلعب توتنهام الموسم المقبل على ملعب “ويمبلي” قبل الانتقال إلى ملعبه الجديد في أغسطس 2018. وفي باقي المباريات، يلعب الجمعة إيفرتون مع واتفورد، والسبت ميدلزبره مع ساوثهامبتون، وسندرلاند مع سوانزي سيتي، وبورنموث مع بيرنلي، والأحد كريستال بالاس مع هال سيتي.

23