تشيلسي يسجل رقما قياسيا في عدد الانتصارات في موسم واحد

بعد تتويج تشيلسي رسميا باللقب منذ المرحلة الماضية وحصول توتنهام هوتسبير على المركز الثاني، إضافة إلى تأكد هبوط هال سيتي وسندرلاند وميدلزبره لدوري الدرجة الأولى، كانت إثارة المرحلة الأخيرة للبطولة متمثلة في التعرف على هويّة الفريقين اللذين سيرافقان تشيلسي وتوتنهام في دوري الأبطال في ظل الصراع المحتدم بين أندية مانشستر سيتي وليفربول وأرسنال.
الاثنين 2017/05/22
مراسم احتفالات البطل

لندن – ضرب فريق تشيلسي بقوة وأنهى الموسم بنتيجة كبيرة في مباراته أمام سندرلاند على ملعب ستامفورد بريدج معقل الفريق، في المباراة الأخيرة من منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز لهذا الموسم.

وفاز تشيلسي 30 مرة في موسم واحد إذا لم يسبق لفريق إنكليزي أن حقق مثل هذا الرقم القياسي في مرات الفوز.

ومنحت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم نغولو كانتي لاعب وسط تشيلسي جائزة أفضل لاعب في العام، ليضيف اللاعب الفرنسي بذلك ثالث جائزة فردية لقائمة إنجازاته هذا الموسم والتي تتضمن الفوز بلقب الدوري للموسم الثاني على التوالي.

وكان كانتي (26 عاما) انضم إلى تشيلسي اللندني قادما من ليستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي الممتاز في الموسم الماضي في يوليو 2016 وحصد في وقت سابق جائزتي أفضل لاعب في العام من رابطة كتاب كرة القدم ورابطة اللاعبين في إنكلترا.

وتفوق كانتي على عدد من أبرز لاعبي الدوري الإنكليزي الممتاز في المنافسة على جائزة رابطة الدوري ومن بينهم زميله إيدن هازارد وأليكسيس سانشيز لاعب أرسنال.

وقال كانتي، الذي لعب دورا بارزا في تتويج فريقه هذا الموسم، “إنه لشرف كبير أن أتوج بجائزة أفضل لاعب في العام وأود أن قدم الشكر لجميع من صوتوا لصالحي”.

وأضاف اللاعب الفرنسي “أعمل بكل جد واجتهاد في التدريبات وأسعى إلى تقديم أفضل ما عندي بينما أعمل مع الكثير من أفضل اللاعبين. وهذا هو سبب فوزنا بلقب الدوري مرتين”.

ومن ناحية أخرى احتفت جماهير نادي تشيلسي بقائدها جون تيري. ورفعت جماهير نادي تشيلسي العديد من اللافتات تشكر فيها اللاعب على 19 موسما قضاها مع الفريق حقق فيها 17 لقبا، منها 5 في الدوري الإنكليزي ولقبي الدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا. وكان اللاعب الإنكليزي الدولي السابق أعلن رحيله عن تشيلسي مع نهاية الموسم الحالي بعد عدم تجديد عقده مع الفريق، ومن المرجح أن يخوض تجربة احترافية جديدة خارج إنكلترا.

فريق مانشستر يونايتد لا يزال يأمل في التأهل إلى دوري الأبطال في حال فوزه بالدوري الأوروبي أمام أياكس أمستردام

البطاقة الأوروبية

صعد فريقا مانشستر سيتي وليفربول إلى بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعدما حصلا على المركزين الثالث والرابع على الترتيب في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم “بريميرليغ” هذا الموسم.

وتغلب مانشستر سيتي على مضيفه واتفورد 5-0، فيما فاز ليفربول 3-0 على ضيفه ميدلزبره في المرحلة الثامنة والثلاثين (الأخيرة) للمسابقة المحلية.

وأسفرت نتائج باقي مباريات المرحلة، التي لعبت جميعها في توقيت واحد، عن فوز أرسنال على ضيفه إيفرتون 3-1، وتشيلسي على ضيفه سندرلاند 5-1، وتوتنهام هوتسبير على مضيفه هال سيتي 7-1، ومانشستر يونايتد على ضيفه كريستال بالاس 2-0.

كما تغلب ستوك سيتي على مضيفه ساوثهامبتون 1-0، وسوانزي سيتي على ويست بروميتش ألبيون 2-1، وويستهام يونايتد على مضيفه بيرنلي بالنتيجة ذاتها، فيما تعادل ليستر سيتي مع ضيفه بورنموث بهدف لمثله.

وحقق مانشستر سيتي انتصاره الرابع على التوالي في المسابقة بفوزه الكبير 5-0 على مضيفه واتفورد على ملعب فيكارج رود. وارتفع رصيد مانشستر سيتي إلى 78 نقطة في المركز الثالث، المؤهل مباشرة لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال في الموسم القادم، في حين تجمّد رصيد واتفورد عند 40 نقطة في المركز السادس عشر.

وعلى ملعب إنفيلد، اقتنص ليفربول فوزا ثمينا 3-0 على ضيفه ميدلزبره. وأحرز الهولندي جيورجينهو فاينالدوم الهدف الأول لليفربول في الدقيقة 45، قبل أن يضيف زميلاه فيليب كوتينيو وآدم لالانا الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 51 و56.

ورفع ليفربول رصيده إلى 76 نقطة في المركز الرابع، الذي يصعد بصاحبه إلى الدور التمهيدي المؤهل لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال، فيما توقف رصيد ميدلزبره عند 28 نقطة في المركز التاسع عشر (قبل الأخير).

فوز بلا قيمة

رغم فوز أرسنال الكبير 3-1 على ضيفه إيفرتون، إلا أنه لم يكن كافيا للفريق اللندني لحجز بطاقة التأهل لمرحلة المجموعات في الموسم القادم.

وكان أرسنال يطمح في الفوز على إيفرتون مقابل تعثر ليفربول أو مانشستر سيتي في لقاءيهما، وهو ما لم يتحقق، لتتبخر آمال الفريق الملقب بـ”المدفعجية” في المشاركة بأمجد الكؤوس الأوروبية على مستوى الأندية. وبادر هيكتور بيليرين بتسجيل الهدف الأول لأرسنال في الدقيقة الثامنة، قبل أن يضطر أصحاب الأرض للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لوران كوتشيلني في الدقيقة 14. ورغم النقص العددي، فإن التشيلي أليكسيس سانشيز تمكن من إضافة الهدف الثاني لأرسنال في الدقيقة 27، قبل أن يقلص البلجيكي روميلو لوكاكو الفارق بتسجيله هدف إيفرتون الوحيد في الدقيقة 58.

وفي الوقت المحتسب أضاف آرون رامسي الهدف الثالث لأرسنال. ورفع أرسنال رصيده إلى 75 نقطة في المركز الخامس، ليتأهل إلى مرحلة المجموعات مباشرة لبطولة الدوري الأوروبي “يوروباليغ” في الموسم القادم، فيما توقف رصيد إيفرتون عند 61 نقطة في المركز السابع، الذي يصعد بصاحبه للعب الدور التمهيدي المؤهل لمرحلة المجموعات للبطولة ذاتها.

وكانت المنافسة على البطاقتين الأخيرتين ارتفعت هذا الأسبوع بعد فوز سيتي وأرسنال على وست بروميتش ألبيون 3-1 وسندرلاند 2-0 على التوالي الثلاثاء في مباراتين مؤجلتين ضمن مراحل سابقة.

ومع الترتيب الحالي، سيكتفي أرسنال الخامس وإيفرتون السابع بخوض مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” الموسم المقبل، إضافة إلى مانشستر يونايتد السادس الذي لا يزال يأمل في التأهل إلى دوري الأبطال في حال فوزه بنهائي الدوري الأوروبي هذا الموسم المقرر في 24 مايو أمام أياكس أمستردام الهولندي.

23