تشيلسي يكرم دروغبا في مبارة التتويج بلقب الدوري الإنكليزي

كرم نادي تشيلسي بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم هذا الموسم، النجم الإيفواري ديديه دروغبا في مباراة التتويج باللقب أمام سندرلاند ضمن منافسات الجولة الـ38 والأخيرة من البريمييرليغ.
الاثنين 2015/05/25
البلوز يحتفي باللقب الغالي

لندن - احتفل تشيلسي باللقب الغالي بأفضل طريقة ممكنة من خلال فوزه على ضيفه سندرلاند 3-1 في مباراة كان متخلفا فيها على ملعب “ستانفورد بريدج”، ضمن منافسات الجولة الـ38 والأخيرة من “البريمييرليغ”.

وأنهى تشيلسي موسمه بأربع خسارات فقط في مختلف المسابقات، وهو أدنى معدل منذ إنشاء البرمييرليغ في موسم 1992، ليتخطى رقم خسارات مانشستر يونايتد البالغ 5 في 1999. ووضع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي النجم الإيفواري ديديه دروغبا في التشكيلة الأساسية، ومنحه شارة قيادة “البلوز”، واحتفل به اللاعبون قبل انطلاق المباراة.

وبعد مرور 30 دقيقة، قام “السبيشيال وان” باستبدال دروغبا الذي غادر ملعب “ستامفورد بريدج” ليشارك مكانه المهاجم الأسباني دييغو كوستا الذي نجح بعد نزوله بدقائق في إحراز هدف التعادل من ركلة جزاء. يُذكر أن دروغبا سجل 4 أهداف في الدوري الإنكليزي هذا الموسم، وساهم في تتويج البلوز باللقب للمرة الرابعة في مشواره والخامسة في تاريخ النادي اللندني.

ويعد الموسم الحالي هو الأخير للفيل الإيفواري بقميص تشيلسي، وذلك بعد عودته في صيف 2014 بعد تجربة قصيرة مع غلطة سراي التركي وشنغهاي الصيني. في المقابل ودع ستيفن جيرارد فريقه ليفربول بهزيمة مذلة أمام مضيفه ستوك سيتي 1-6، فيما لحق هال سيتي ببيرنلي وكوينز بارك رينجرز لى الدرجة الأولى بعد المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري الإنكليزي الممتاز والتي شهدت فوز كل من تشيلسي البطل ووصيفه مانشستر سيتي وأرسنال الثالث وتأهل توتنهام إلى دور المجموعات من “يوروبا ليغ”.

على “ملعب بريطانيا”، ودع القائد جيرارد فريقه ليفربول بأسوأ طريقة وذلك بعد أن مني “الحمر” بأسوأ هزيمة لهم في دوري الأضواء منذ أبريل 1963 (خسروا أمام توتنهام 2-7) وجاءت على يد مضيفهم ستوك سيتي 1-6.

وحسم ستوك سيتي فوزه على ليفربول في الشوط الاول بعد أن دك شباك الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه بخمسة أهداف تناول عليها السنغالي مامي بيرام ضيوف وجوناثان وولترز وتشارلي آدم والفرنسي ستيفن نزونزي، قبل أن يقلص جيرارد نفسه الفارق لكن زميله السابق في “الحمر” بيتر كراوتش أضاف السادس لأصحاب الأرض في أواخر المباراة.

أرسنال أكد أحقيته بالمركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال وتحضر جيدا للقاء أستون فيلا في نهائي الكأس

وهذه المرة الأولى منذ انطلاق الدوري الممتاز التي تهتز فيها شباك ليفربول بأربعة أهداف أو أكثر في الشوط الأول والمرة الأولى التي يحصل فيها هذا الأمر في دوري الأضواء (الأولى أو الممتازة) منذ أن خسر أمام أستون فيلا 1-5 أيضا عام 1976.

ولم تكن هزيمة “الحمر” كارثية رغم حجمها لكنهم سيضطرون إلى خوض الملحق المؤهل إلى دور المجموعات من مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” بعد تراجعهم إلى المركز السادس لمصلحة توتنهام الذي تغلب بدوره على القطب الأزرق لليفربول إيفرتون على ملعب الأخير بهدف لهاري كاين (24)، إلا في حال تتويج أرسنال بلقب الكأس عوضا عن أستون فيلا ما سيمنح رجال المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز بطاقة التأهل المباشر وساوثهامبتون الذي خسر أمام مانشستر سيتي الوصيف بهدفين لفرانك لامبارد (31) والأرجنتيني سيرجيو أغويرو (88) هداف الدوري (26 هدفا مقابل 21 لكاين)، بطاقة خوض الملحق.

ويتأهل أول ثلاثة أندية مباشرة إلى دوري الأبطال ويخوض الرابع الملحق وهي مراكز حسمتها أندية تشيلسي وسيتي وأرسنال ومانشستر يونايتد، فيما يتأهل الخامس إلى الدوري الأوروبي ويخوض السادس الملحق بفضل تشيلسي الذي أحرز مسابقة كأس الرابطة والذي ضمن خوض دوري الأبطال. ويتأهل الفائز بمسابقة الكأس إلى الدوري الأوروبي، علما بأن أرسنال وأستون فيلا يخوضان النهائي في 30 الجاري، وفي حال تتويج أرسنال، فإن سادس الترتيب يتأهل مباشرة إلى الدوري الأوروبي ويخوض السابع الملحق. وعلى “ملعب الإمارات”، أكد أرسنال أحقيته بالمركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا وتحضر جيدا للقاء أستون فيلا السبت المقبل في نهائي الكأس، وذلك بعودته إلى سكة الانتصارات، بعد هزيمتين وتعادلين في المراحل الثلاث السابقة، على حساب ضيفه وست بروميتش البيون باكتساحه 4-1.

وضمن نيوكاسل مواصلته مشواره في دوري الأضواء دون النظر إلى نتيجة مباراة هال سيتي مع مضيفه مانشستر يونايتد والتي انتهت بالتعادل 0-0 في لقاء أكمله الأخير بعشرة لاعبين بعد طرد البلجيكي مروان فلايني، وذلك من خلال فوزه على ضيفه وست هام يونايتد بهدفين سجلهما الفرنسي موسى سيسوكو والأرجنتيني جوناتان غوتييريس.

وعمق ليستر سيتي جراح ضيفه كوينز بارك رينجرز باكتساحه بخمسة أهداف لجيمي فاردي ومارك البرايتون والأرجنتينيين خوسيه أولوا واستيبان كامبياسو والكرواتي اندري كراماريتش، مقابل هدف لتشارلي أوستن. وأنهى كريستال بالاس الموسم بأفضل ترتيب له في تاريخ مشاركاته في الدوري الممتاز بعد أن حل عاشرا بفوزه على ضيفه سوانسي سيتي بهدف للمغربي مروان الشماخ.

وتحضر أستون فيلا لنهائي الكأس بشكل مخيب بعد خسارته أمام ضيفه الهابط بيرنلي بهدف سجله داني انغر.

23