تشيلسي يهزم توتنهام ويتمسك بالمركز الرابع

مانشستر يونايتد يختبر صحوته أمام واتفورد المتواضع ضمن منافسات بطولة إنجلترا لكرة القدم.
الأحد 2020/02/23
سيطرة واضحة

تمكن تشيلسي من العودة إلى سكة الانتصارات فارضا سيطرته على مضيفه توتنهام الذي سقط أمامه بهدفين مقابل هدف السبت على ملعب ستامفورد بريدج، ليحافظ بذلك على موقعه في المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

لندن - تمسك تشيلسي بالمركز الرابع بعد فوزه على منافسه المباشر وجاره توتنهام 2 – 1 في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين من بطولة إنجلترا لكرة القدم السبت على ملعب ستامفورد بريدج.

وتستكمل بقية المباريات الأحد بلقاء مانشستر يونايتد وضيفه واتفورد وولفرهامبتون ونوريتش سيتي وأرسنال وإيفرتون. فيما يختتم ليفربول المتصدر، والذي يقترب من حسم لقبه هذا العام، الاثنين هذه الجولة بلقاء يعتبر في المتناول أمام وست هام.

وبالعودة إلى لقاء السبت، رفع تشيلسي رصيده إلى 44 نقطة مبتعدا عن توتنهام بالذات بفارق 4 نقاط، علما وأن الأخير سيتنازل عن مركزه الخامس لصالح شيفيلد يونايتد أو مانشستر يونايتد في حال فوز أحدهما على برايتون أو واتفورد تواليا.

وقرر مدرب تشيلسي فرانك لامبارد إشراك مهاجمه الفرنسي أوليفييه جيرو أساسيا للمرة الثالثة فقط هذا الموسم والأولى منذ أواخر نوفمبر الماضي والخسارة أمام وست هام.

وجاءت مشاركة جيرو على حساب البلجيكي ميتشي باتشواي الذي قدم مستوى مخيبا للآمال في المباراة الأخيرة التي خسرها فريقه أمام يونايتد 0 – 2 الاثنين الماضي.

وفي المقابل، لم يشارك لاعب الوسط الفرنسي المؤثر نغولو كانتي لإصابته بتمزق عضلي سيبعده عن الملاعب لفترة ثلاثة أسابيع، وبالتالي لن يشارك في المواجهة المرتقبة لفريقه ضد بايرن ميونخ الألماني منتصف الأسبوع المقبل في دوري أبطال أوروبا.

أما توتنهام فقد خاض المباراة في غياب مهاجميه الأساسيين هاري كين والكوري الجنوبي سون هيونغ مين، وكلاهما يغيب عن الملاعب لفترة طويلة قد تمتد حتى نهاية الموسم.

ولطالما شكل ملعب ستامفورد بريدج عقدة لتوتنهام، حيث لم يفز عليه سوى مرة واحدة في 34 مباراة. في المقابل جدد تشيلسي فوزه على توتنهام هذا الموسم بعد أن هزمه 2 – 0 في ملعب وايت هارت لاين في ديسمبر الماضي.

تشيلسي يجدد فوزه على توتنهام هذا الموسم بعد أن هزمه 2 – 0 في ملعب وايت هارت لاين في ديسمبر الماضي

ودخل تشيلسي المباراة على وقع ثلاث هزائم في آخر خمس مباريات له محليا، في حين خاضها توتنهام وقد فاز في مبارياته الثلاث الأخيرة.

وضغط تشيلسي منذ البداية لكن الفرصة الأولى كانت لتوتنهام عندما راوغ لوكاس وتخطى المدافع الألماني أنطونيو روديغر وأطلق كرة قوية تصدى لها الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو.

ورد عليه لاعب الوسط الشاب مايسون ماونت بكرة قوية كان لها حارس توتنهام الفرنسي هوغو لوريس بالمرصاد.

ونجح تشيلسي في افتتاح التسجيل بعد هجمة منسقة عندما انفرد جيرو وسدد كرة قوية لكن مواطنه لوريس أبعدها فتهيأت أمام روس باركلي الذي سددها فارتطمت بالقائم لترتد مجددا أمام جيرو ليسيطر عليها بيسراه ويطلقها “على الطاير” داخل الشباك.

وكاد الإسباني ماركوس ألونسو العائد إلى التشكيلة يضاعف تقدم فريقه عندما أطلق كرة قوية من مشارف المنطقة علت العارضة بقليل.

وأنقذ كاباييرو مرماه من كرة رأسية للكولومبي دافينسون سانشيز أبعدها بأطراف أصابعه.

وفي مطلع الشوط الثاني وجه تشيلسي ضربة قاضية لخصمه في إمكانية العودة بعد كرة مشتركة بين ماونت وباركلي ومنه إلى ماركوس ألونسو فأطلقها الأخير زاحفة من خارج المنطقة بعيدا عن متناول لوريس.

وأنقذ لوريس مرماه من هدف أكيد بعدها بلحظات قليلة عندما طار لكرة سددها باركلي. واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة على مشارف المنطقة انبرى لها ألونسو لكن العارضة نابت عن لوريس في إبعادها.

وقبل نهاية المباراة بدقيقتين حاول الأرجنتيني إريك لاميلا تمرير كرة عرضية فارتطمت بساق روديغر وتحولت خطأ إلى مرماه مقلصا النتيجة إلى 2 – 1.

وعاش أنصار تشيلسي أوقاتا عصيبة في أواخر المباراة لكن توتنهام لم يتمكن من إدراك التعادل.

وتستكمل مباريات هذه الجولة الأحد والاثنين، حيث يستقبل مانشستر يونايتد الذي حقق التعادل على أرض بروج البلجيكي في الدوري الأوروبي، واتفورد وصيف القاع.

صحوة مريحة
صحوة مريحة

ويعول مدرب الفريق النرويجي أولي غونار سولسكاير على صحوة لاعبيه في الفترة الأخيرة للدفاع عن حظوظه في الحصول على مركز مؤهل لدوري الأبطال الموسم القادم.

ويستعيد فريق “الشياطين الحمر” خدمات نجمه سكوت مكتوميناي بعد غياب طويل. وقال سولسكاير إن لاعب الوسط مكتوميناي قد يخوض مباراته الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا العام أمام واتفورد الأحد. ولم يشارك لاعب اسكتلندا البالغ عمره 23 عاما منذ تعرضه لإصابة في أربطة الركبة أمام نيوكاسل يونايتد أواخر العام الماضي.

وأبلغ سولسكاير مؤتمرا صحافيا عقب تعادل يونايتد 1 – 1 مع كلوب بروج في بلجيكا بأنه يعتقد “أنه ربما سيدخل التشكيلة. حصل على راحة… وسنرى كيف سيكون الوضع”.

وخاض مكتوميناي 21 مباراة في جميع المسابقات هذا الموسم، وقال سولسكاير إن اللاعب الصاعد سيعزز قوة خط الوسط بطاقته والتزامه كما يمكنه تهديد مرمى المنافس.

وأضاف المدرب النرويجي “إنه من نوعية اللاعبين الأقوياء بدنيا. يمكنه اللعب بجوار نيمانيا ماتيتش أو فريد ويمكنه التواصل مع الهجوم. لعب مهاجما في السابق لذا اعتاد على دخول منطقة الجزاء”.

ويفتقر يونايتد إلى اللمسة الإبداعية في ظل غياب نجمه بول بوغبا بسبب الإصابة، رغم بروز تقارير تقر بأن النادي الإنجليزي بات منفتحا أكثر على فكرة بيعه الصيف المقبل. وارتبط بوغبا بالانتقال إلى أحد أندية ريال مدريد أو يوفنتوس أو باريس سان جرمان.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل”، فإن مسؤولي الشياطين الحمر نفد صبرهم تجاه بوغبا، بعدما غاب لفترات طويلة، ولم يستفد منه الفريق. وأضافت الصحيفة أن مبلغ 60 مليون يورو، قد يكون مقنعا ليونايتد لبيع اللاعب مع تبقي موسم واحد على نهاية عقده.

23