تشيلي يدخل عصر البطولات عبر كأس القارات

الخميس 2017/06/15
مواصلة الأفراح

سانتياغو - كان الإنجاز الأكبر لمنتخب تشيلي لكرة القدم الفوز بالمركز الثالث في بطولة كأس العالم 1962 وذلك قبل عامين فقط. الآن أصبح منتخب تشيلي بين صفوة المنتخبات في العالم تاركا خلفه الشعار الذي لازم الفريق وجماهيره لعقود وهو “لعبنا أفضل من أي وقت مضى وخسرنا كالعادة”، حيث كان واقع الفريق هو تقديم عروض قوية دون تحقيق ألقاب.

ومع ظهور “الجيل الذهبي” الحالي لمنتخب تشيلي توارى هذا الشعار وظهرت الألقاب. ونجح الفريق، الذي يضم عددا من النجوم مثل أرتورو فيدال وأليكسيس سانشيز وغاري ميديل وكلاوديو برافو وغونزالو خارا وتشارلز أرانغيز ومارسيلو دياز وإدواردو فارغاس، في حصد لقب بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) 2015 على أرضه ثم بلقب النسخة المئوية للبطولة في العام التالي بالولايات المتحدة.

بداية التحسن

كانت بداية التحسن الحقيقية لمستوى الفريق وقدرته على المنافسة هي الفترة التي تولى فيها مارسيلو بيلسا تدريب الفريق الأرجنتيني والذي يعتبر أيقونة حقيقية لدى جماهير الفريق. وتولى بيلسا تدريب الفريق في 2007 وقاده إلى كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وقال بيلسا “المشاركة في هذه البطولة مع منتخب تشيلي كانت من أسعد اللحظات في حياتي. سأكون ممتنا لهذه اللحظة طيلة حياتي”. ولكن بيلسا ترك تدريب الفريق في ظل بعض المشاكل غير القابلة للحل مع مسؤولي اتحاد الكرة في هذا البلد.

لا يزال 30 بالمئة من عدد التذاكر المخصصة للمباريات والتي تقدر بـ695 ألف تذكرة لم يتم بيعها

وبعد فترة قصيرة تحت قيادة النجم الأرجنتيني السابق كلاوديو بورغي، استعان منتخب تشيلي بالمدرب الأرجنتيني الآخر خورخي سامباولي الذي يشتهر بتشابه أسلوبه مع بيلسا.

وكان سامباولي حقق بعض النجاح مع فريق أونيفرسيداد دي تشيلي أحد أشهر الأندية في تشيلي.

وتحت قيادته تأهل منتخب تشيلي إلى كأس العالم 2014 بالبرازيل وتأهل الفريق إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) في البطولة على حساب منتخب إسبانيا الذي خاض البطولة للدفاع عن لقبه العالمي لكنه خرج من دور المجموعات. وفي 2015، فاز الفريق بلقب كوبا أميركا للمرة الأولى في تاريخه بعد تغلبه على نظيره الأرجنتيني في المباراة النهائية.

وفي العام التالي، وتحت قيادة مدرب أرجنتيني آخر هو خوان أنطونيو بيزي، كرر الفريق الإنجاز وفاز بلقب كوبا أميركا بعد التغلب على نظيره الأرجنتيني أيضا في المباراة النهائية.

ومع هذه الطفرة والإنجازات التي دفعت بالفريق إلى المركز الرابع في التصنيف العالمي للمنتخبات والصادر عن الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”، يخوض الفريق فعاليات كأس القارات في روسيا خلال الأيام المقبلة بمعنويات عالية وطموحات كبيرة في أول مشاركة له بالبطولة.

ويخوض منتخب تشيلي البطولة ضمن المجموعة الثانية النارية التي تضم أيضا منتخبات ألمانيا والكاميرون وأستراليا. وقال بيزي “لدينا حافز كبير من أداء اللاعبين. نثق في أننا سنقدم بطولة جيدة. ونرى أننا نستطيع المنافسة على اللقب”.

عزوف الجماهير

قبل أيام قليلة من انطلاق بطولة كأس القارات لكرة القدم في روسيا، لا يزال 30 بالمئة من عدد التذاكر المخصصة للمباريات والتي تقدر بـ695 ألف تذكرة لم يتم بيعها، حسبما كشف أليكسي سوروكين، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة.

وقال سوروكين “هذا أمر طبيعي للغاية بالنسبة إلى بطولة مثل كأس القارات. لا نعرف حتى الآن كم عدد الجماهير التي ستحضر الدور قبل النهائي والنهائي؟”.

وأثار السير البطيء لعملية بيع تذاكر البطولة الكثير من الانتقادات، في الوقت الذي تؤكد فيه اللجنة المنظمة أن الجماهير الروسية ستشتري التذاكر قبيل بداية مباريات البطولة.

23