تصاعد الاشتباكات في العاصمة الليبية بين شباب المنطقة والحكومة الموازية

السبت 2015/04/18
شباب حي فشلوم يسعون إلى تحرير مدينتهم من قبضة قوات فجر ليبيا

طرابلس - قال سكان إن اشتباكات اندلعت السبت في منطقة وضاحية في طرابلس توجد فيهما جماعات مناهضة لحكومة موازية تسيطر على العاصمة الليبية وأجزاء من غرب البلاد.

وتشهد ليبيا صراعا بين حكومتين وبرلمانين متحالفين مع جماعات مسلحة تتنازع على السلطة والأراضي بعد أربع سنوات من الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال سكان إنه كان بالإمكان سماع دوي إطلاق نار وانفجارات منذ الصباح الباكر في حي فشلوم بوسط المدينة وفي ضاحية تاجوراء إلى الشرق من طرابلس. وسقطت قذائف على عدة مبان سكنية لكن لم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى وجرحى.

وذكر موقع إخباري ليبي على الانترنت أن الاشتباكات اندلعت في فشلوم بعد أن هاجمت جماعة مسلحة نقطة تفتيش تابعة لشرطة مكافحة المخدرات.

وقال شهود عيان إن الاشتباكات لم تتوقف في الحي منذ الليلة الماضية، وإن الطرفين استخدما الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في هذه الاشتباكات، وأكدوا أن حالة من الهلع انتشرت بين سكان الحي.

وأضاف الشهود أن الرصاص والقذائف وصلت بيوت سكان الحي، ولم تعرف حتى الآن الإصابات بين السكان أو المسلحين من الطرفين.

يذكر أن معظم سكان حي فشلوم يناهضون قوات "فجر ليبيا" منذ احتلالها العاصمة طرابلس، ويحاول شباب الحي مساعدة قوات الجيش والقوات المساندة لهم القادمة من جنوب وشرق طرابلس، والتي سيطرت، أمس الجمعة، على معسكر مكافحة الجريمة بتاجوراء.

ونقل الموقع عن متحدث أمني تابع للبرلمان الموازي ومقره طرابلس قوله إن قواته سيطرت على معسكرين تابعين للجيش في تاجوراء بعد أن اندلعت اشتباكات أمس الجمعة.

وقال "قتل اثنان من قواتنا في الاشتباكات وأصيب خمسة." وأضاف أن اشتباكات تجري في الوقت الحالي قرب معسكر آخر.

وتوجد في فشلوم وتاجوراء جماعات مناهضة لحكومة موازية تسيطر على طرابلس منذ أن بسط فصيل يعرف باسم فجر ليبيا سيطرته على العاصمة في أغسطس وشكل حكومة موازية.

وقالت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا والتي تباشر عملها من الشرق منذ فقدانها السيطرة على طرابلس مرارا إنها تريد انتزاع السيطرة على العاصمة عسكريا. واندلعت اشتباكات بين جماعات تؤيد جانبي الصراع إلى الغرب من طرابلس خلال الأسابيع القليلة الماضية ولكن ليس في داخل المدينة.

ويتحالف الجانبان مع جماعات لمقاتلي معارضة سابقين ساعدوا في الإطاحة بالقذافي عام 2011 ولكنهم يتقاتلون الآن.

وهاجم كل طرف مدنا يسيطر عليها الطرف الآخر بالطائرات الحربية خلال الأسابيع القليلة الماضية مما قوض محادثات تتوسط فيها الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

1