تصاعد التوتر حول المسجد الأقصى

الاثنين 2014/10/20
اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين

القدس المحتلة – شددت الشرطة الإسرائيلية والفلسطينية الحراسة على باحة المسجد الأقصى أمس الأحد وسط تصاعد التوتر بين زوار الحرم القدسي من المسلمين واليهود ودعوات الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الدفاع عن الأقصى “بأي طريقة”.

واندلعت اشتباكات مرارا خلال الأسابيع القليلة المنصرمة مع تزايد أعداد اليهود الذين زاروا الحرم القدسي المعروف عند اليهود باسم جبل الهيكل خلال أعياد اليهود ما أثار غضب الفلسطينيين الذين يعتبرون ذلك جزءا من مخطط إسرائيلي لتغيير الوضع الراهن.

وبعد فجر الأحد تجمع نحو عشرة من اليهود المتشددين وعشرات السياح الأجانب لزيارة المكان ورافقتهم الشرطة وهم يتمتمون بصلوات، في حين منعتهم من أداء صلوات علنية أو الانحناء على الأرض. وعند مرورهم أمام المسجد الأقصى حيث اندلعت اشتباكات بين قوات أمن إسرائيلية ومحتجين فلسطينيين الأسبوع الماضي كبرت مجموعة من النساء وحثت الشرطة الفلسطينية اليهود المتشددين على مواصلة السير.

وقال فلسطيني يجلس بالجوار “هذا استفزاز… يحاولون إرباكنا وأن يجعلونا نتوتر. هذه المنطقة بأكملها تخص المسلمين”.

4