تصريحات واشنطن بخصوص المواجهات في الضفة "تغضب الاسرائيليين"

الخميس 2015/10/15
حملة اعتقالات مكثفة في مناطق الضفة الغربية

تل أبيب- انتقدت إسرائيل وزارة الخارجية الأميركية الخميس لاتهامها بأن قواتها الأمنية استخدمت على الأرجح "القوة المفرطة" " ضد المتظاهرين الفلسطينيين .

فقد اتهم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان الادارة الأميركية " بالنفاق " ووصف انتقادها بأنه " لا أساس له " و" مشوه".

وأضاف أردان لإذاعة إسرائيل أن " كل شخص عاقل يعرف تماما كيف أن الشرطة في الولايات المتحدة سوف تتحرك في حال قيام متشددين مسلحين بسكاكين وفئوس بقتل مدنيين في نيويورك وواشنطن ".

وقال إنه " يجب أن يكون هناك حدا لنفاق الخارجية الأميركية ".

كما صرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي للصحفيين الأربعاء في معرض توضيحه لتصريحات سابقة أدلى بها وزير الخارجية جون كيري بقوله :" أعتقد مجددا وبدون التخفيف من حدة كل تصريح (للوزير كيري) ، فأننا رأينا يقينا بعض التقارير عن أنشطة أمنية يمكن أن تدل على استخدام مفرط محتمل للقوة ".

وتابع قائلا " ومجددا لا نريد أن نرى هذا في أي مكان. لا نريد أن نرى هذا هنا في بلدنا. وبالتالي نحن قلقون حيال هذا ".

يذكر أن الأحد عشر يوما الماضية شهدت 22 هجوما فلسطينيا بالسكاكين ضد إسرائيليين .

وقال الكثيرون من منفذي هذه الهجمات وأنصارهم إن إسرائيل تريد تغيير الوضع الحالي القائم منذ عقود لموقع مقدس متنازع عليه بالقدس الذي يضم مسجد الأقصى وقبة الصخرة ولكن أيضا أطلال المعبد اليهودي .

من جهة أخرى اعتقل الجيش الإسرائيلي 26 فلسطينيا في الضفة الغربية، خلال ساعات الليلة الماضية.

وقال الجيش الإسرائيلي:" خلال ساعات الليل، اعتقلت قوات الجيش وشرطة حرس الحدود 26 مطلوبا في الضفة الغربية".

وأشار إلى أن الاعتقالات جرت في مناطق نابلس (شمال)، ,رام الله وأريحا (وسط) وبيت لحم والخليل (جنوب). وذكر أن 7 من المعتقلين هم نشطاء في حركة "حماس".

وينفذ الجيش الإسرائيلي حملات اعتقال شبه ليلية في الضفة الغربية. وتشير تقديرات رسمية فلسطينية إلى وجود أكثر من 6000 فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ الأول من أكتوبر الجاري، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة.

1