تصريح عون بنزين على نار الحريري

الخميس 2014/06/19
عون ينفي الاتفاق مع الحريري على تقاسم السلطة

بيروت ـ اعترف رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون ضمنيا بأنه سعى إلى “مقايضة انتخابه من رئيس تيار المستقبل ورئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري، بضمان عودة الأخير إلى لبنان، وضمان أمنه الشخصي.

وردت مصادر مقربة من تيار المستقبل ألا أحد كلف عون للقيام بهذا الدور ولا حتى الحريري نفسه.

وقال عون في تصريح تلفزيوني أمس الأول إنه أكد لسعد الحريري أنه “لا يمكنني أن أحافظ على أمنك في حال عدت إلى لبنان، إذا لم أكن في موقع المسؤولية (الرئاسة)”.

وشدد عون على أن “الحديث مع الحريري لم يكن طويلا وتطرق إلى الوضع في البلاد الذي لم يعد يحتمل والمشكلة بين السنة والشيعة، ويجب أن نلتقي كثلاث طوائف كبيرة دون نسيان الطوائف الصغيرة”.

وقال عون إن الحريري كانت هواجسه وحدة لبنان وسلاح “حزب الله”، مؤكدا أن رئيس تيار المستقبل لديه عقبتان “الأولى حلفاؤه في الداخل ثم عقبة خارجية ربما هناك في السعودية”.

واعتبر أن “كلّ ما أشيع عن اتفاق على تقسيم السلطة مع الحريري مغالطات إن لم نقل كذبا.. ومن المعيب إشاعة هكذا أمور”.

وأعلن أنه تحدث مع الحريري في شأن قانون الانتخابات وتم التطرق إلى القانون النسبي وقانون الـ15 دائرة. كما كشف عون أن مستشار الحريري نادر الحريري عرض عليه التمديد للرئيس ميشال سليمان لكنه رفض.

وقال إنه يعتبر أن “تيار المستقبل ليس لديه غير سمير جعجع كمرشح وجنبلاط ليس له سوى هنري حلو وبالتالي سيحصلان على الأصوات نفسها ولن تتغير المعادلة”.

وأضاف “لن نوقف الانتخابات النيابية بسبب الانتخابات الرئاسية وإلا لما كان معنى لتأليف الحكومة برئاسة تمام سلام وهدف الحكومة كان هو أن تقوم بقانون انتخابات”.

وأوضح أنه يجب أن “يحصل تغيير جذري في النظام لكي ننتخب رئيس جمهورية ومجلسا للنواب”.

وأكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على أن “لا أحد يحمل عون مسؤولية أمن الرئيس سعد الحريري وحتى الحريري لا يطلب منه ذلك والموضوع غير مطروح”.

وحذر من أن الفراغ في الرئاسة ليس فراغا في أي موقع آخر في الدولة مع أن البعض يتصرف وكأن شيئا لم يكن.

وقال “اسأل ضمير كل من يقاطع وأمام كل اللبنانيين وتحديدا كتلتي التغيير والإصلاح وحزب الله ماذا تنتظرون؟”.

ورأى جعجع في مؤتمر صحافي عقب إرجاء جلسة انتخاب رئيس للجمهورية أن البعض يطرح حججا لا تبرر الفراغ.

وأرجأ مجلس النواب اللبناني للمرة السابعة جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية التي كانت مقررة أمس، وذلك في تكرار لعدم اكتمال النصاب نظرا للانقسام السياسي الحاد في البلاد.

وأضاف جعجع “أطرح على عون أن يأخذ أي خيار من الخيارات المطروحة وإن لم يرد التفاهم على مرشحين فيجب الذهاب إلى المجلس النيابي.

وتساءل جعجع “ما المبرر بالاستفاضة بالانتخابات النيابية في وقت نحن في مرحلة انتخاب رئيس؟”، مؤكدا أن ما يجري من قبل عون وحلفائه هو “محاولات للعب بالنظام والدستور ووجود الدولة في حد ذاتها”.

1