تصفح أمازون باستخدام الصوت يهدد أبل سيري

الأحد 2015/07/05
الأمازون تأمل أن تتمكن من إغراء المطورين لاستخدام أليكسا ضمن تطبيقاتهم

واشنطن - أصدر موقع أمازون لمراقبة الصوت، نظام أليكسا، وهو عبارة عن نظام للتحكم الصوتي وتشجيع جميع المشتركين من الهواة لإدراجه في مشاريعهم القادمة.

ويعتبر أليكسا منافسا لأبل سيري، ومايكروسوفتكورتانا، وغوغل ناو، والذي كان في السابق متاحا فقط في تطبيق توجيه الأوامر الصوتية لأمازون، ولكن انتشار ذلك على نطاق أوسع يمكن أن نراه في نظام أمازون كيندل، والحاسوب اللوحي ومنتجات أخرى.

وتأمل الأمازون أن تتمكن من إغراء المطورين لاستخدام أليكسا ضمن تطبيقاتهم.

وكشف موقع أمازون أنه بالفعل استثمر مبلغا لم يكشف عنه في سبع شركات، التي تستخدم أيضا تطبيقات حول الطبخ، وأدوات اللياقة البدنية، واللعب، ونظام المراقبة المنزلية، ووحدة تحكم في باب المرآب والتحكم في السيارة عن طريق الصوت، وكلها تتم بواسطة تطبيق أليكسا.

ولكن أمازون لا يأمل في استمالة الشركات والمطورين التجاريين فحسب، ولكن القراصنة والهواة أيضا.

وقال جريج هارت نائب رئيس خدمات صدى الصوت ونظام أليكسا في موقع أمازون “إننا نقدم عدة مهارات أليكسا، بحيث تكون متاحة لأي مطور، أوصانع، أو هاو يريد أن يخترع نيابة عن المستهلكين، وخلق مهارات وقدرات جديدة”.

واصطف عدد من الشركات البارزة للحصول على هذا التطبيق من ذلك شركة أميركا أون لاين، وستوب هوب، وغليمبسي. وبالنسبة لموقع أمازون، كلما ازداد عدة مستخدمي نظام أليكسا، كلما كان ذلك أفضل للحصول على المزيد من القدرات التي سوف يكسبها.

وسوف تنتفع منتجات أمازون الخاصة أكثر من أي طرف. وسوف يكون صدى صوت المتكلم (إيكو سبيكر) قد كسب المزيد من الروابط إلى المزيد من التطبيقات والخدمات التي يستخدمها أمازون لمحاولة تنزيلها إلى إنترنت الأشياء المتصلة بالمنزل. وتتبع أمازون نهجا مختلفا عن معظم شركات التكنولوجيا التي تحاول إدراج أنظمتها للتحكم في الصوت إلى العالم الجديد من إنترنت الأشياء. على سبيل المثال، تتيح أبل للمستخدمين التحكم في أجهزة المنزل المرتبطة بالإنترنت عن طريق استخدام تقنية سيري، ولكن عن طريق أي فون، أو آي باد.

بالنسبة لأمازون، يكمن مستقبل نظام أليكسا في إنترنت الأشياء، ولكن من المرجح أن يتم إدراجه في أجهزة الحاسوب اللوحي، والهواتف الذكية وأجهزة القراءة الإلكترونية، تماما مثل سيري.

18