تصميم فتحات العوادم لا يدل على قوة محرك السيارة

الأربعاء 2016/01/06
الشركات تخفي العوادم من السيارات الصديقة للبيئة

ميونيخ (ألمانيا) - كان وجود فتحتي مجموعة العادم على جانبي مؤخرة السيارة الأيمن والأيسر في السابق علامة على قوة محرك السيارة، وأنه ينتمي إلى الفئات الكبيرة سداسية أو ثمانية الأسطوانات. وعلى العكس من ذلك تخفي شركات السيارات مجموعة العادم بالكامل لدى موديلاتها الصديقة للبيئة مثل السيارات الهجين.

وأوضح كارستن غراف من نادي السيارات الألماني أن مجموعة العادم تخص اليوم في المقام الأول المصممين أكثر من التقنيين. وأضاف الخبير التقني قائلا “حتى حقبة التسعينات من القرن الماضي، كان يتم تصميم أنابيب العادم مع مخمدات الصوت على الجانب الأيمن والأيسر تحت السيارة إلى الخلف”. وأشار غراف إلى أن تصميم مجموعة العادم حاليا يساعد على تمييز كل طراز عن الآخر، حيث يتمتع كل طراز بتصميم خاص لمجموعة العادم به، كذلك ما عاد يستدل على أداء المحرك من مجموعة العادم. وفي واقع الأمر فإن فتحتي مجموعة العادم الثنائية هما فتحتان لخط واحد

ويوضح غراف أنه في العادة تخرج من محرك السيارة ماسورة تتجه إلى الخلف ثم يتم فصلها قبل النهاية. ويخرج فقط في بعض السيارات المعتمدة على محركات كبيرة ماسورتان منفصلتان للعادم من المحرك.

وترفع شركة مرسيدس شعار “نفس المظهر لنفس الباقات”، وهو ما أدى على سبيل المثال إلى أن مخارج العادم الكبيرة بالفئة “جي آل سي” المعتمدة على محركات الديزل الكبيرة ليست مرتبطة من الناحية التصميمية بمجموعة العادم الفعلية. وأوضح أنوسوفيتش ذلك قائلا “العادم هنا قد تم توجيهه بالفعل من قبل إلى الأسفل”. وهنا لا تمثل مواسير العادم اللامعة إلا الجوانب التصميمية، وعلى العكس من القطع النهائية مع محركات البنزين والتي تكون “نشطة”.

وتلعب مجموعة العادم دورا محوريا عند تصميم خلفية السيارة بالنسبة إلى شركة أودي، حيث أشارأوليفر شتروهباخ إلى ذلك قائلا “لقد تطورت نهايات مجموعة العادم من عنصر تم تصميمه بداية لهذا الغرض، إلى ملـمح تصميمي في النهاية”.

ولا يهم من الناحية التصميمية إذا ما كانت مجموعة العادم مستديرة أو كثيرة الزوايا، فالأهم هو معدل التدفق، حيث تولد المحركات الكبيرة تيارا عادما أقوى، وهو ما يلزم عدم إعاقة عملية المرورعبر مجموعة العادم بقدر المستطاع. ومن الناحية التقنية لا يمثل تصميم نهايات العادم بمؤخرة السيارة أي أهمية.

وبالإضافة إلى ذلك يمكن من الناحية النظرية تقليل طول مجموعة العادم، كما أنه ليس من الضروري أن تصل هذه المجموعة من المحور الأمامي حتى المحور الخلفي، إلا أن هذا يرجع كما أشارت غابريلا شوبه من شركة إيبرشبيشر المغذية لصناعة السيارات إلى تجنب تسرب العوادم إلى مقصورة السيارة الداخلية، لذلك فإنه يتم تصميم فتحات العادم في سيارات الركوب بخلفية السيارة، وعلى العكس من ذلك يتم تصميمها خلف كابينة القيادة في بعض حافلات النقل الصغيرة.

وتقوم شركات السيارات بإخفاء مجموعة العادم لأهداف تصميمية أو على الأقل دمجها بمئزر السيارة الخلفي كما يقول غراف.

17