تصنيف حزب الله منظمة إرهابية يؤجج حرب التغريدات

لقي قرار تصنيف حزب الله منظمة إرهابية ترحيبا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر الناشطون أنه حان الوقت لوضع حد لحزب يهيمن على دولة ويخضعها لقراراته وولاءاته الخارجية بقوة السلاح.
الجمعة 2016/03/04
"المقاومة" تجارة رابحة

بيروت – تضامن الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع قرار دول مجلس التعاون الخليجي الذي اعتبر حزب الله منظمة إرهابية، وتوالت التعليقات المرحبة بالقرار، وبعضها اعتبر أنه جاء متأخرا، كما أعيد نشر الخبر المتعلق بالقرار من قبل الناشطين المئات من المرات، والذي يتضمن تصريح الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف بن راشد الزياني.

وقال الزياني إن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء استمرار الأعمال العدائية التي تقوم بها عناصر تلك الميليشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف في انتهاك صارخ لسيادتها وأمنها واستقرارها.

وأضاف أن دول مجلس التعاون تعتبر ممارسات ميليشيات حزب الله في دول المجلس، والأعمال الإرهابية والتحريضية التي تقوم بها في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديدا للأمن القومي العربي.

وانبرى الموالون لحزب الله لانتقاد القرار والتهجم على الدول العربية، وكيل المديح والولاء المقدس لزعيمهم وجاء في إحدى التغريدات “عمامتك_وطن تخرّج مقاومين وشهداء، وموئل المظلومين من أصقاع الأرض، وثقة النصر الإلهي لأحلام الطفولة على امتداد الآفاق..في زمن الانتصارات”.

وقالت تغريدة: “مقاومتنا اللبنانية #حزب_الله ليست مقتصرة على السلاح الموجه ناحية العدو… بل هي ثقافة جذّرها سيدها في نفوسنا”.

ودشن الناشطون على موقع تويتر هاشتاغ حزب الله منظمة إرهابية، عبروا فيه عن آرائهم، فقال خلف الحربي “أغلب دول الخليج شهدت محاكمها قضايا إرهاب وتجسس لحزب الله فهل تتوقعون منها أن تصنفه كمنظمة لحماية البيئة ؟!”.

وغرد الإعلامي السوري موسى العمر، “دول الخليج العربي تعتبر حزب الله وجميع من انتسبوا إليه فصائليا منظمة إرهابية..آمل أن تسير طائرات الأف15 و16 على مقراته العسكرية في سوريا قريبا”.

ورأى عيسى الغيث أن “حزب الله منظمة إرهابية ضد العرب والمسلمين وعميل للصفويين وحارس لإسرائيل، ويجري مكافحته بحزم خليجي عربي إسلامي دولي”.

وقال صالح سليمان الحناكي ‏”حزب الله منظمة إرهابية، قرار تأخر كثيرا لكن أن يأتي متأخرا خير من ألا يأتي أبدا”.

وقال لبناني “يقول أنصاره إن إقرار #حزب الله منظمة إرهابية (خطر على لبنان وتركيبته السياسية) وسلاحه، وميليشياته داخله وخارجه، أليست خطرا عليكم وعلى العرب؟!”.

وطالب آخر بإغلاق وسائل الإعلام الناطقة باسم الحزب والموالية له، “بعد اعتبار #حزب الله منظمة إرهابية، ينبغي إغلاق القنوات التابعة والداعمة له مثل المنار وغيرها”.

وعبر مغرد عن ترحيبه بالقرار “حزب الله منظمة إرهابية، هذا تعبير لرؤيا قديمة قد جعلها ربي حقا”.

وقالت قناة “اليمن الآن”، “تصنيف حزب الله منظمة إرهابيهة لقي صدى كبيرا وتفاعلا ضخما، فلماذا لا تصنف حكومتنا اليمنية الحوثيين منظمة إرهابية؟”.

من غير المعقول أن تصادر منظمة إرهابية (حزب الله) إرادة دولة كاملة كلبنان وتتحكم في قراراتها ومواقفها

ورأى عبدالعزيز السويد “أن ‏الضربات المتوالية موجعة. عزل حزب الكبتاغون عن العرب وليوضع في مكانه الصحيح هناك في قم”.

وقال علي عباس النقي ‏”أنا الخليجي وأفتخر بأنّني خليجي، بارك يا خليجنا، افرح يا خليجنا”.

وغرد ناشط ‏”من يثبت تورطه أو تأييده لما يسمى بـ’حزب الله’ ستطبق في حقه القرارات ذات الصلة بمكافحة الإرهاب”.

وعبر مغردون آخرون عن هيمنة حزب الله على لبنان وإخضاعه لسلطته المطلقة بقوة السلاح وجعله تحت الوصاية الإيرانية. وقال مغرد “لو لبنان والعراق يملكان سيادتهما ولا يأتمران بأوامر الولي الفقيه لما تحفظا على تصنيف حزب الله منظمة إرهابية”.

وعبر أنور مالك “مجلس التعاون الخليجي يعتبر حزب الله منظمة إرهابية وهذا يعني أن لبنان دولة يهيمن عليها الإرهاب ومتعاونة معه أيضا مادام لنصرالله وزراء ونواب”.

ورأى مغرد أنه “من غير المعقول أن تصادر منظمة إرهابية (حزب الله) إرادة دولة كاملة كلبنان وتتحكم في قراراتها ومواقفها”.

وغرد ناشط “خطوة تصعيدية قوية من دول مجلس التعاون تمثلت في اعتبار حزب الله منظمة إرهابية تشمل جميع قياداته السياسية والعسكرية والأمنية”.

وقال مغرد “حزب الله منظمة إرهابية قتلت السوريين بجانب الفرس والشيوعيين لإنقاذ نظام ثار عليه كل الشعب السوري”.

وجاء في تغريدة “سيبقى حزب الله بالنسبة لنا منظمة إرهابية تابعة للولي الفقيه في إيران وسنستمر في محاربته حتى دحره عن بلادنا”.

وكانت التغريدات قد تصاعدت بشكل أكبر بعد أن أعلن مجلس وزراء الداخلية العرب إدانته وشجبه للممارسات والأعمال الخطرة التي يقوم بها حزب الله الإرهابي لزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي في بعض الدول العربية.

وجاء في “إعلان تونس” الصادر في ختام اجتماعات الدورة رقم 33 لمجلس وزراء الداخلية العرب الأربعاء في العاصمة التونسية “إن الإرهاب والجريمة المنظمة يمثلان تهديدا فعليا ومستمرا للأمن والاستقرار في المنطقة وفي العالم، وإن القضاء على الإرهاب يتطلب مواجهة شاملة ومستمرة ومنسقة، ويستلزم تجفيف منابعه الفكرية والمالية”.

وأعرب المجلس عن “تأييده الكامل للإجراءات المتخذة من قبل كافة الدول الأعضاء لمحاربة تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين”.

19