تضارب أميركي فلسطيني حول وقف مخصصات أسر منفذي الهجمات

الخميس 2017/06/15
اتفاق غير واضح

رام الله – يؤكد مسؤولون فلسطينيون أنه لا توجد خطط لوقف صرف مخصصات لأسر الفلسطينيين الذين قتلوا أثناء تنفيذ عمليات ضد إسرائيليين، وهو ما يتناقض مع تصريحات لوزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون.

وقال تيلرسون خلال جلسة استماع لمجلس الشيوخ الثلاثاء إنه تلقى تأكيدات من الرئيس محمود عباس بأن السلطة الفلسطينية ستوقف صرف مساعدات شهرية لأسر منفذي الهجمات.

وتعتبر الولايات المتحدة أن هذه المسألة أحد المعوقات التي تحول دون استئناف عملية السلام، وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد عمل على إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال اللقاءين اللذين جمعاه به على ضرورة وقف تلك المخصصات.

وقال تيلرسون في إشارة إلى الفلسطينيين “غيروا سياستهم… على الأقل تم إبلاغي بذلك ونيتهم وقف صرف المبالغ المالية”. لكن مسؤولين فلسطينيين قالوا إنهم لا يعلمون بأي تغيير وإنه من المستبعد تغيير سياسة ظلت ركيزة للدعم الاجتماعي لسنوات. وأوضح مسؤول طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث عن المناقشات التي جرت مع الأميركيين “جرت محادثات عن دفع المخصصات بطريقة أخرى وليس وقفها”.

وأضاف “ربما تحمل اسما مختلفا” مشيرا إلى احتمال إلغاء استخدام تعبير “شهيد”.

وتصرف السلطة الفلسطينية مخصصات ضمن برامج متنوعة للتضامن الاجتماعي معظمها لأسر من أدانتهم وسجنتهم إسرائيل لقتالهم ضد الاحتلال ومن قتلوا في مواجهات سواء نفذوا هجمات أو قتلوا بينما كانوا يقذفون الحجارة أو في ظروف أخرى.

ووقف صرف صرف هذه المبالغ سيكون محفوفا بالمخاطر السياسية بالنسبة لعباس في ظل تراجع كبير لشعبيته. لكنه اتخذ البعض من الخطوات لوقف صرف المخصصات في الأسابيع الماضية. وقال مراقبون إن القرار على ما يبدو يستهدف وقف صرف أموال ربما تساعد حماس أكثر من كونه استجابة لمطالب الولايات المتحدة أو إسرائيل بعدم صرفها لمن نفذوا هجمات.

2