تضارب الآراء بشأن قانون ترامب الضريبي

السبت 2017/12/23
انتقادات واسعة لقانون ترامب الضريبي

نيويورك – قال خبراء بنك جيه.بي مورغن إن مشروع قانون الضرائب الذي وقعه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس بعد موافقة الكونغرس، سيقدم دفعة متواضعة للاقتصاد الأميركي في العامين المقبلين.

وتوقعوا أن الخطة ستضيف 0.3 بالمئة إلى الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة في العام المقبل ونحو 0.2 بالمئة في عام 2019، حين تؤدي التخفيضات الضريبية إلى زيادة إنفاق المستهلكين والشركات.

ويروج ترامب والحزب الجمهوري للقانون الضريبي الجديد على أنه أكبر تحول اقتصادي في الولايات المتحدة منذ عقود، لكنه تعرض لانتقادات شديدة من الحزب الديمقراطي والكثير من الخبراء والمحللين الاقتصاديين.

وقد اتهم الرئيس الأميركي وسائل الإعلام بتشويه الحقائق بشأن قانون الإصلاح الضريبي وأعرب عن ثقته في أن التخفيضات الضريبية التي تضمنها القانون ستتحدث عن نفسها.

ويخفض قانون الضرائب، وهو أكبر إصلاح من نوعه منذ عقد الثمانينات، ضريبة الشركات من 35 بالمئة إلى 21 بالمئة ويخفف بشكل مؤقت عبء الضرائب على معظم الأميركيين.

وعارض الديمقراطيون مشروع القانون قائلين إنه هدية مجانية للأثرياء سيضيف 1.5 تريليون دولار إلى الدين العام الأميركي البالغ 20 تريليون دولار، على مدى السنوات العشر القادمة.

ويمدد مشروع قانون الإنفاق التمويل للحكومة الاتحادية حتى التاسع عشر من يناير، عند المستويات الحالية إلى حد كبير، لكنه لا يفعل شيئا لحل نزاعات أوسع بشأن الهجرة والرعاية الصحية والإنفاق العسكري.

ويقول أعضاء الكونغرس من الحزب الديمقراطي الذين صوتوا بالإجماع ضد مشروع القانون إنه يفيد الأثرياء بصورة أساسية.

وفي هذه الأثناء أقر الكونغرس أمس إجراء ماليا مؤقتا من شأنه أن يجنّب البلاد شبح إغلاق الإدارات الفيدرالية حتى 19 يناير المقبل على الأقل، وذلك بانتظار التوصل إلى اتفاق دائم مع الإدارة بشأن الموازنة.

11