تضارب حول الإفراج عن 5 رهائن إيرانيين

الاثنين 2014/03/03
السفير الايراني في باكستان لم يؤكد خبر اطلاق سراح الرهائن

طهران - ذكر مسؤول عسكري إيراني، الأحد، أن الجنود الخمسة من قوات حرس الحدود الإيراني الذين اختطفوا في وقت سابق، الشهر الماضي، واحتجزوا كرهائن في باكستان لمدة ثلاثة أسابيع، أطلق سراحهم لكن السلطات الباكستانية نفت أي علم لها بالواقعة.

وقالت مصادر إعلامية إيرانية إن “الإيرانيين الذين خطفهم إسلاميون متشدّدون سنة في السادس من فبراير بإقليم سستان وبلوخستان المضطرب كانوا بين 11 من الرهائن الأجانب الذين أطلق سراحهم في إطار عملية للقوات الباكستانية”.

وقال الجنرال الإيراني مسعود جزائري، لقد “أطلق سراح خمسة جنود إيرانيين كانوا خطفوا من حدودنا الشرقية ونقلوا إلى باكستان”.

ولم يقدم مزيدا من التفاصيل بشأن ملابسات إطلاق سراح الجنود، موضحا أن كل أجهزة الشرطة والأجهزة الأمنية في البلاد شاركت في هذه العملية.

وفي سياق متصل، أوضح جهاز أمن الحدود الباكستاني الذي يتولى مسؤولية الأمن في بلوخستان، أنه نجح في تحرير ثلاثة أفارقــــة خطفــهم مهربون للمخدرات في الإقليم، السبت الماضي، لكنه لم يحرر الإيرانيين، كما نفى مسؤول أمني ووزارة الخارجية في باكستان، أمس، أي علم لهما بالواقعة.

وبيّن السفير الإيراني في إسلام آباد علي رضا حقيقيان، أنه لم يؤكد إلى حد الآن أي مصدر مسؤول باكستاني، نبأ تحرير حرس الحدود الإيرانيين الـ5 المختطفين، مبرزا أن السفارة الإيرانية في باكستان مازالت تتابع القضية باهتمام.

من جانب آخر، نفت جماعة “جيش العدل” إحدى الجماعات المسلحة السنية في إيران والتابعة لتنظيم القاعدة نبأ الإفراج عن حرس الحدود الإيرانيين الـ5 المختطفين لديها، مؤكدة أن الجنود الإيرانيين موجودون الآن في إحدى قواعد “الزمرة” في باكستان وأنها ما زالت بانتظار رد الحكومة الإيرانية على مطالبها.

ونشرت الجماعة بياناً في صفحتها على “تويتر” قالت فيه إن قضية الإفراج من عدمه يعود إلى المحكمة الشرعية التابعة لهذه “الزمرة”، مشيرة إلى أن الحكومة الإيرانية لم تقم بأي مسعى للإفراج عنهم.

5