تضامن إماراتي مع البحرين

الخميس 2014/07/10
الإمارات تساند البحرين في ما يعرف بقضية الدبلوماسي الأميركي

أبوظبي - أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة تضامنها «مع القرارات السيادية لمملكة البحرين والتي تضمن احترام المسؤولين الخارجيين والزائرين والبعثات للأعراف الدبلوماسية التقليدية في ما يتعلق باتصالاتها مع قطاعات المجتمع ومنظمات المجتمع المدني في البحرين»، وذلك في إشارة إلى إعلان المنامة مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل توماس مالينوسكي «شخصا غير مرغوب فيه»، على خلفية عقده اجتماعا بمقر سفارة الولايات المتحدة بالمنامة بقياديين في جمعية «الوفاق» الشيعية المعارضة.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان إن «لمملكة البحرين كامل الحق السيادي في اتخاذ ما تراه مناسبا من إجراءات تمنع الترويج من خلال هذا التواصل لجماعات داخلية تبرر العنف وتحرّض عليه وتمارسه وتستغل اتصالاتها الخارجية لتقديم معلومات خاطئة ومشوهة عن البحرين".

وتقيم جمعية الوفاق معارضتها على أساس طائفي، ولها علاقات قوية بإيران، وهي مورّطة في تحريك الاضطرابات العنيفة بالشوارع. وتأخذ سلطات المنامة عليها عدم استجابتها لدعوات الحوار، وأيضا عدم إدانتها بشكل صريح وواضح لعمليات إرهابية جدّت بالمملكة وأوقعت ضحايا.

3