تطاول قطر يثير غضب البحرين

الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة: برنامج ما خفي أعظم الذي بثته قناة الجزيرة حلقة جديدة من سلسلة تآمر من دولة مارقة ضد مملكة البحرين.
الاثنين 2019/07/15
وزير خارجية البحرين: قطر باتت الخطر الأشد على مجلس التعاون

المنامة - وصفت مملكة البحرين قطر بالدولة المارقة المتآمرة على أمن المنطقة واستقرارها، معتبرة أنّها تشكّل خطرا على تماسك منظومة التعاون الخليجي، وذلك غداة بثّ قناة الجزيرة القطرية برنامجا تلفزيونيا تضمّن اتهامات خطرة للمملكة، بما في ذلك رأس هرم السلطة فيها، بتوظيف إرهابيين لاستخدامهم في عمليات اغتيال وتخابر.

وحمل وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، الاثنين، بشدّة على قطر. ونقلت عنه وكالة أنباء البحرين “بنا” القول إنّ “برنامج ما خفي أعظم الذي بثته قناة الجزيرة وما حمله من أكاذيب واضحة ومغالطات فجة، ما هو إلا حلقة جديدة من سلسلة تآمر من دولة مارقة ضد مملكة البحرين وضد أمن واستقرار المنطقة بأسرها”.

واعتبر الشيخ خالد أن البرنامج “يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن هذه الدولة (قطر) باتت الخطر الأشد على مجلس التعاون، حيث تسعى بكل دأب لتقويض مسيرته وإثارة الفتنة بين دوله وشق وحدة الصف بين شعوبه”.

وحثّ الوزير دول المجلس على “مواجهة تلك الممارسات والأعمال العدائية لهذه الدولة وتصرفاتها غير المسؤولة، واتخاذ كافة الإجراءات الحازمة التي تضمن ردعها، وإلزامها بالتجاوب وبكل شفافية مع المطالب العادلة للدول المقاطعة لها”.

ومملكة البحرين هي إحدى الدول الأربع، إلى جانب كلّ من السعودية والإمارات ومصر، التي قرّرت قبل أكثر من سنتين مقاطعة قطر بعد أن فشلت كل محاولات إقناع قيادتها بالعدول عن السياسات المهدّدة لاستقرار المنطقة، وفك ارتباطاتها بالتنظيمات الإرهابية.

وكان برنامج ما خفي أعظم التي يدّعي منجزوه ممارسة الصحافة الاستقصائية، قد زعم الكشف عن “مخطط سري” نسّقته المخابرات البحرينية عام 2003 مع قيادات تولّت تجنيدها في تنظيم القاعدة بهدف اغتيال معارضين، كما زعم أن المخطط وُضع بتكليف مباشر من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى الذي قالت الجزيرة إنّه تدخّل شخصيا لدى السلطات السعودية للإفراج عن قائد خلية الاغتيال، الذي ألقي القبض عليه هناك.

وغير بعيد عن حالة الغضب التي أثارها تطاول الإعلام القطري على المملكة ورموزها، صرّح مصدر مسؤول في وزارة شؤون الإعلام أن أسلوب برنامج قناة الجزيرة القطرية “ما هو إلا أسلوب إرهابي يحثّ على الكراهية ويحرّض على الفرقة وشق وحدة الصف الوطني”.