تطبيقات التعارف تنتهك الخصوصية

تطبيقات التعارف والدردشة لا تحمي أسرار المستخدم والبيانات الخاصة به، كما تقوم بكشفها لشبكات الإعلانات والشركات الأخرى.
الأحد 2018/02/25
بيانات المستخدمين تحولت إلى تجارة مربحة

برلين - أشارت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية إلى أن تطبيقات التعارف والدردشة تعرف الكثير من المعلومات عن المستخدم أكثر من الأصدقاء المقربين منه، إلا أنها لا تحمي هذه الأسرار والبيانات الخاصة بالمستخدم، بالإضافة إلى إمكانية كشفها لهذه البيانات لشبكات الإعلانات والشركات الأخرى.

وأوضحت الهيئة الألمانية أن هذه المعلومات تتضمن الاسم والعمر والميول الجنسية ومكان الإقامة. وشمل الاختبار 44 تطبيقا من تطبيقات التعارف، ولم تظهر وسائل حماية مقبولة لبيانات المستخدم إلا في 5 تطبيقات فقط، في حين كانت هناك أوجه قصور في بقية تطبيقات التعارف الخاصة بالأجهزة الجوالة المزودة بنظام أبل “آي أو إس” وغوغل أندرويد، ومنها تطبيقات من شركات كبيرة.

وانتقد الخبراء الألمان سياسة الخصوصية غير الواضحة في الكثير من التطبيقات، وإذا رغب المستخدم في التعرف على نوعية البيانات التي يتم جمعها وكيفية التعامل معها، فإنه غالبا ما يصطدم بصياغات فضفاضة تحتوي على العديد من أوجه القصور الواضحة من الناحية القانونية.

وعلاوة على أن هناك بعض الشركات تجمع الكثير من المعلومات عن المستخدم، بما في ذلك المحتويات الكاملة التي تتم مشاركتها عبر التطبيق، بالإضافة إلى البيانات التقنية المتعلقة بنوع الجهاز الجوال وبيانات الموقع وشبكة الاتصالات الهاتفية الجوالة، ويتم تحويل هذه البيانات إلى شركات الإعلانات أو شبكة فيسبوك أو الشركات الأخرى، حيث يتم من خلال هذه البيانات إنشاء بروفايل إعلانات دقيق بما يتناسب مع اهتمامات كل مستخدم على حدة.

وتحولت بيانات المستخدمين إلى تجارة مربحة حتى أن بعض المستثمرين بات يصفها بأنها بمثابة سلعة ستشبه النفط في قيمتها وأهميتها للاستثمار.

17