تطبيق إيراني للتهرب من شرطة الآداب

السبت 2016/02/13
التطبيق يحاكي فكرة تطبيق ويز الاجتماعي

طهران- أطلقت مجموعة من الشباب الإيرانين تطبيقا اجتماعيا جديدا لنظام أندرويد يُساعد على التهرّب من نقاط تفتيش شرطة الآداب التي تنتشر على الطُرقات العامة.

ويحمل التطبيق اسم Gershad وهو متوفر للتحميل مجانا داخل متجر غوغل بلاي.

ويُحاكي التطبيق بشكل أو بآخر فكرة تطبيق ويز Waze الاجتماعي، الذي استحوذت عليه غوغل مُقابل 1.3 مليار دولار أميركي تقريبا، والذي وفّر نظام خرائط اجتماعيا يسمح للمُستخدمين بمشاركة أماكن الحوادث ونقاط التفتيش على الطرقات العامة لتجنّب الازدحام المروري.

ويعمل التطبيق بمبدأ بسيط جدا، فعندما يقوم أي مُستخدم بالتبليغ عن نقطة تفتيش، يقوم التطبيق بتحديد الموقع الجغرافي لإضافته إلى قاعدة البيانات، وتظهر نقطة التفتيش في ما بعد على الخارطة لجميع مُستخدمي التطبيق فوريا.

وحاز التطبيق على اهتمام وسائل الإعلام العالمية بما فيها شبكة بي بي سي، التي شارك مُراسلها في إيران على حسابه في تويتر صورة للتطبيق تُظهر نقاط التفتيش بشكل حي ومُباشر.

وتنتشر شرطة الآداب التي تُعرف باسم إرشاد في إيران على الطُرقات العامة وتقوم بالتأكد من التزام المواطنين بقوانين الدولة في ما يخص الملابس والسلوك في الأماكن العامة، وعند وجود مُخالفة يتم تنبيه المواطن أو اقتياده للمحاكمة.

وتتهم الشرطة الدينية في إيران بأنها لا تركز سوى على النساء. ويتهم بعضهم إيران بأنها أصبحت مثل طالبان، إذ تغرم النساء إذا وضعن طلاء الأظافر، لكن ذلك لم يمنعهن من التحايل إذ ازدادت المعاطف القصيرة وانكمشت الأكمام، وظهرت تقنيات تتفنن في إبراز أكبر مساحة من شعر المرأة الإيرانية.

وتقول معلقة “وجود الشرطة الدينية تقلص بشكل ملحوظ”، تتذكر أنه في عهد أحمدي نجاد كانت الضابطات يرتدين الشادور الإيراني، ويحملن لاسلكيات للحديث مع بعضهن، لكن ذلك لم يعد موجودا الآن، وتتابع “لقد تعلمنا أين يتواجدن، وتعلمنا كيف نتفاداهن”.

يذكر أن 195 نائبا في البرلمان كانوا وقعوا رسالة لتحذير الرئيس الإيراني حسن روحاني من تغير زي النساء في إيران، محذرين من “عواقب وخيمة يواجهها المجتمع الإيراني بسبب الهجمة الثقافية الغربية التي تسعى إلى تغيير أسلوب حياة الإيرانيين لا سيما من ناحية العفة والحجاب”. ودأب التلفزيون على لفت الانتباه إلى الحجاب، وانتشرت ملصقات تشبه النساء المحجبات بقطع الحلوى المُغطاه، في حين شبهت السافرات بقطع حلوى مكشوفة يحوم حولها الذباب.

19