تطبيق الشيخوخة هوس عالمي جديد

ما يقارب الـ700 ألف شخص يقومون يوميا بتحميل تطبيق "فيس آب" الذي يقدم هيئة متخيلة لما يمكن أن يصبح عليه وجه الإنسان، في مرحلة لاحقة من العمر.
الاثنين 2019/07/15
كل يوم موضة رقمية

"فيس آب" (Face App)، تطبيق يغير ملامح الوجه إلى هيئة متقدمة في العمر بات هوسا عالميا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين.

لندن- أقبل مستخدمو الإنترنت بكثافة، في اليومين الماضيين على تطبيق يدعى “فيس آب” (Face App)، حتى يحولوا ملامح وجوههم إلى هيئة شابة أو متقدمة في العمر.

ولم تتوقف المشاركة في التطبيق الجديد على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “العاديين” فقط، فقد شارك عدد من المشاهير أيضا صورهم بعد تعديلها باستخدام التطبيق كنوع من الدعابة.

وبحسب موقع “إي.بي.سي”، فإن هذا التطبيق الذي يتيح للمستخدم تغيير ملامح الوجه في الصورة، صار المنصة المجانية الأولى على آيفون في أستراليا ونحو عشرين دولة أخرى. يذكر أن أكثر من 50 مليون مستخدم حملوا التطبيق من “google play”، مما يعد رقما كبيرا بمقاييس السوق الإلكتروني.

وتشير البيانات إلى أن ما يقارب الـ700 ألف شخص يقومون يوميا بتحميل التطبيق الذي يعتمد على خاصية الذكاء الاصطناعي، ثم يقدم هيئة متخيلة لما يمكن أن يصبح عليه وجه الإنسان، في مرحلة لاحقة من العمر أو يعيده إلى هيئة الشباب.

المشاهير شاركوا  صورهم بعد تعديلها باستخدام التطبيق كنوع من الدعابة
المشاهير شاركوا  صورهم بعد تعديلها باستخدام التطبيق كنوع من الدعابة

وأوضح مؤسس التطبيق الروسي، يوروسلاف غونشاروف، أن المنصة تعتمد على شبكات عصبية حتى تقوم بتعديل الصورة، لكن مع الإبقاء عليها في هيئة واقعية وقريبة من الأصل. وعلى غرار تطبيقات أخرى كثيرة، أثير جدل كبير حول التطبيق، وواجهته اتهامات بالعنصرية وانتهاك الخصوصية، لاسيما أن المنصة تنفذ إلى معرض الصور في الهاتف.

ويرى الخبراء أن أكثر ما يبعث على القلق في هذا التطبيق، هو أن المستخدم لا يعرف ما سيفعله القائمون على المنصة بصوره، في المستقبل. ويقول الخبير الرقمي، ستيل غيريان، إن ما يهم منصات مثل هذا التطبيق هو أن تحقق الانتشار حتى تشتريها فيسبوك أو شركات أخرى رائدة مثل غوغل، أما حماية المستخدم فليست واضحة بشكل كاف.

أما الذين يتهمون التطبيق بالعنصرية فيقولون إن إحدى مزاياه تقوم بتبييض الوجه في بعض الأحيان حتى تظهره على نحو أجمل، وهذا الأمر يراه البعض بمثابة انتقاص من البشرة السمراء.

ويقول المحامي، مايكل برادلي، إن التطبيق لا يفصح عما سيحدث للصور التي يقوم بمعالجتها، في حال قررت يوما أن تزيل المنصة من هاتفك، لكن ما يوضحه هو أن هذه البيانات المهمة ستذهب إلى أي جهة قد تشتري التطبيق.

ومن ناحيته، يرى رئيس مؤسسة الخصوصية الأسترالية، دافيد فايلي، أن هذا التطبيق يطلب من المستخدم أن يقدم معلومات وبيانات كثيرة، مقارنة بالخدمة البسيطة التي يسعى إلى الحصول عليها.

ودخل علماء أزهريون على خط التطبيق. وكشف رجل الدين الأزهري عصام الروبي أن التطبيق حرام شرعا ولا يجوز استخدامه لأنه يغير خلق الله، موضحا أن ”مثل هذه التطبيقات نوع من الخبل الذي يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه“.

وشبه معلقون التحدي الجديد بـ“تحدي الـ10 سنوات” #10yearchallenge الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك. ونشر مستخدمو فيسبوك صورهم قبل 10 سنوات إلى جانب صورة أخرى لهم في الوقت الحالي. وانخرط في التحدي مشاهير من جميع أنحاء العالم. وقال مغرد:

وقال معلق:

George Kadr

بالمناسبة تطبيق FaceApp روسي، والشغل عليه تحت إشراف المخابرات الروسية وهو إحدى أكبر شبكات الهاكر بتاريخ الثورة الرقمية، ليس لشيء إلا لسرقة معلوماتك الشخصية وهواياتك وتفضيلاتك… بالنسبة لك هذا ليس مهما أكيد، لكن بالنسبة لهم هم يبنون سياسات دول عليها ويستشرفون المستقبل.. ثم يتحكمون بالناس تماما في تطبيق لنظرية بافلوف تماما بمنعكساتها الشرطية وتجاربها مع الكلاب.

ونشرت صفحة “متصدقش” على موقع فيسبوك، المتخصصة في محاربة الأخبار الكاذبة، معلومات عن تطبيق #FaceApp المملوك لشركة روسية اسمها “Wireless Lab”، مؤكدة أن المعلومات المتاحة عنها محدودة جدا وليس لديها أي موقع على الإنترنت.

أما المؤسس والمدير التنفيذي للتطبيق فهو مطور تقني وسبق له العمل في مايكروسوفت، بحسب بياناته على موقع “لينكد إن”. وأضافت الصفحة:

يذكر أن خبراء أكدوا أن “اقتصاد البيانات” كنز المستقبل الذي قد يعيد ترتيب القوى العالمية. وتشير دراسة لجامعة هارفارد إلى أنه من المتوقع أن يولد “اقتصاد البيانات” حوالي 13 تريليون دولار في عام 2030 ليتفوق في ذلك التوقيت على كل ما عداه من الصناعات التقليدية بل وفي اقتصاد الخدمات مثل الاتصالات على سبيل المثال.

وتشير الدراسة إلى أن المشكلة الرئيسية التي تعترض اقتصاد البيانات أنه أقل استقرارًا من نظيره التقليدي، حيث أن 77 بالمئة من التطبيقات تفقد غالبية مستخدميها خلال الثلاثة أيام الأولى فحسب لتنزيلهم للتطبيق.

19