تطبيق بليب لتأمين تبادل الرسائل الإلكترونية

الأحد 2015/05/24
تطبيق بليب الجديد يطلب من المستخدم مجرد اسم مستعار أو مفتاح للدخول

نيويورك - بعد ثمانية أشهر من طرح الإصدار الأولي لتطبيق “بليب” لزيادة تأمين تبادل الرسائل، والذي يعمل من أجهزة أندرويد، أعلنت شركة “بت تورينت” طرح الإصدار الجديد من التطبيق لاستخدامه مع الكمبيوتر والهاتف المحمول والكمبيوتر المكتبي.

وأشار موقع "بي.سي ماجازين" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أنه يتم تسجيل كل أجهزة المستخدم الواحد الذي يستخدم هذا التطبيق بشكل منفصل من أجل توفير المزيد من الحماية للرسائل، حيث يتم تسجيل الكمبيوتر اللوحي الذي يستخدم نظام التشغيل أندرويد أو الهاتف الذكي الذي يستخدم أندرويد أو الهاتف الذكي الذي يستخدم نظام التشغيل “آي.أو.إس” أو الكمبيوتر الشخصي الذي يستخدم نظام ويندوز أو الكمبيوتر المحمول آبل بشكل منفصل.

ويقول فريد فادي من شركة بت تورينت إن فضاء تبادل الرسائل غير آمن “ومنذ طرحنا النسخة المفتوحة من التطبيق في سبتمبر الماضي، حدثت أمور كثيرة في مجال التراسل الخاص. فقد ظهرت خدمات تراسل واختفت أخرى وبعضها تعرض للاختراق وبعضها تم سد الثغرات فيه، ولكن في حالات كثيرة يشعر المستخدمون بالتعرض إلى الانتهاك أو على الأقل يغيّرون ما يقولون أو يفعلون على الإنترنت”.

وأضاف فادي “قررنا ألا تكون هويتك هي الثمن الذي يتم دفعه مقابل تبادل الرسائل.. ولا نقصد بالهوية مجرد التفاصيل الشخصية وإنما أيضا ما تختار أن تقوله والطريقة التي تقوله بها”.

وبمجرد تنزيل تطبيق بليب من الإنترنت سيكون المطلوب مجرد اسم مستعار أو مفتاح للدخول، حيث يتم تبادله عبر شبكة الإنترنت ولا يحتاج إلى أي معلومات شخصية مثل الاسم أو بيانات الاتصال أو المكان. وستكون إضافة عنوان بريد إلكتروني للتأكد من بيانات المستخدم أو رقم هاتفه اختياري بالنسبة إليه عند التسجيل على تطبيق بليب. في الوقت نفسه فإن إضافة البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف يتيح للأصدقاء والأقارب الوصول إلى المستخدم عبر خدمة بليب عندما يسجلون حسابا عليه.

في الوقت نفسه فإن التطبيق يقوم بتخزين صورة مفاتيح فك شفرة الرسائل على جهازه وليس على خوادم الحوسبة السحابية من أجل ضمان عدم التسلل إليها من جانب هواة اختراق شبكات البيانات.

18