تطبيق تشيكي يمنح الكلام لمن فقد صوته

باحثون تشيكيون يطورون تطبيقا جديدا يعمل بواسطة الهواتف المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر، على استعادة المرضى الذين تم استئصال حناجرهم بسبب السرطان، أصواتهم الطبيعية.
السبت 2019/01/12
محاولة لاستيعادة الصوت الطبيعي

 براغ – كان التشيكي فلاستيميل غولار قبل عام بانتظار الخضوع لعملية بسيطة للأوتار الصوتية، غير أن الأطباء شخصوا إصابته بالسرطان وقرروا استئصال حنجرته، وكان سيفقد صوته لو لا تطبيق متطور جديد أنقذه.

ولا يزال غولار (51 عاما) قادرا على التكلم بصوته الخاص بدل التعبير بصوت آلي، بفضل تطبيق مبتكر صممته جامعتان تشيكيتان. وقال الرجل الخمسيني مستعينا بالتطبيق عبر الهاتف المحمول “أجد هذا الأمر مفيدا للغاية”.

وصمم هذا التطبيق الجديد المعقد خصيصا للمرضى الذين يتعين عليهم الخضوع لاستئصال الحنجرة، وهي عملية تقليدية مستخدمة لمكافحة السرطان في مراحله المتقدمة.

وهذا المشروع الذي أطلق قبل أقل من عامين أقيم بالتعاون بين جامعتي بوهيميا الغربية في بيلسن وتشارلز في براغ إضافة إلى شركتين خاصتين هما “سيرتيكون” و”سبيتشتك”.

وتقوم هذه التقنية على تسجيل المريض أكبر عدد ممكن من الجمل بصوته لتطوير نسخة آلية من صوته يمكن أن يتحدث من خلالها الشخص المعني باستخدام تطبيق على الهاتف أو الجهاز اللوحي أو الكمبيوتر.

وقال يندريخ ماتوشيك الأخصائي في التصنيع الصوتي المسؤول عن البرنامج في جامعة بيلسن “نستخدم نماذج للحديث مع بعض المعايير لتوليد قدرة على الكلام اصطناعيا. كلما كانت لدينا بيانات أكثر في البداية كان ذلك أفضل، لكن في إمكاننا بلوغ جودة مقبولة بالاعتماد على بيانات محدودة”.

وصمّم الباحثون في جامعة بيلسن عينات لنماذج محاكاة للكلام ليس فقط باللغة التشيكية بل أيضا بالإنكليزية والروسية والسلوفاكية.

وتسجل مريضة أخرى هي سيدة الأعمال يانا هوتوفا التي ستخضع قريبا لعملية استئصال للحنجرة، جملا غريبة في الأستوديو التابع لجامعة بيلسن، قائلة “لدي أطفال صغار وأريدهم أن يسمعوا صوتي لا صوت روبوت”.

ويرى ماتوشيك أن المرضى سيتمكنون في المستقبل من تسجيل أصواتهم في منازلهم بفضل موقع إلكتروني متخصص سيزودهم بكل الإرشادات اللازمة.

نماذج محاكاة للكلام
نماذج محاكاة للكلام

 

24