تطبيق حالاً المصري يتوسع في أفريقيا

التطبيق يتيح للزبائن طلب دراجة بخارية أو مركبات توك توك لشراء الطعام أو السلع وتوصيلها.
السبت 2019/09/21
فرصة لنمو الشركة في أفريقيا

القاهرة - تخطط شركة حالاً المصرية الناشئة لتطبيقات نقل الركاب والسلع والتي تستخدم مركبات بعجلتين وثلاث عجلات للتوسع في أفريقيا عبر السوق الإثيوبية قبل نهاية العام الحالي.

وتعد حالاً من المنافسين المحليين في سوق يقترب تعدّ نحو 100 مليون نسمة، إلى جانب تطبيق سويفل وباص بورت وبلو باص.

ولكن الشركة بعيدة عن المنافسة مع كريم الإماراتية وأوبر الأميركية لأن مجال اهتمامها مختلف بعض الشيء رغم أن هذه الشركات تتنافس في سوق النقل وتوصيل الطعام للزبائن.

وقال منير نخلة الرئيس التنفيذي ومؤسس الشركة في مقابلة مع رويترز إن “حالاً، التي تستهدف المجتمعات التي تفتقر إلى الخدمات، ستتوسع أيضا إلى المزيد من المدن في محافظات الشرقية والدقهلية ودمياط وقنا والغربية في مصر هذا العام”.

ويتيح تطبيق حالا للزبائن طلب دراجة بخارية أو مركبات توك توك أو طلب شراء الطعام أو السلع وتوصيلها باستخدام دراجات بخارية أو دراجة ثلاثية العجلات مخصصة لنقل البضائع.

وتعمل الشركة، التي تأسست عام 2017 في نحو 20 إلى 25 مدينة في كل من مصر والسوق السودانية، التي تضم شركتين محليتين تتنافسان على نقل الركاب من خلال تطبيقي ترحال ومشواري.

منير نخلة: حالاً تأمل في اقتناص فرص النمو الهائلة في أفريقيا
منير نخلة: حالاً تأمل في اقتناص فرص النمو الهائلة في أفريقيا

وأكد نخلة أن شركة حالاً تقوم ببضعة ملايين رحلة شهريا، نحو نصف مليون منها لتوصيل الطعام.

وأشار إلى أن رحلات نقل الركاب زادت بـ55 بالمئة وارتفعت رحلات توصيل الطعام إلى أكثر من أربعة أمثالها منذ بداية العام الحالي.

ويأمل مؤسس الشركة، الذي يتمتع بخبرة في قطاع التمويل متناهي الصغر، في أن تصبح حالا شركة أفريقية، حيث يرى فرصة هائلة للنمو في القارة.

وقال نخلة “مدينة أداما مكان صغير جدا في إثيوبيا، على بعد نحو 150 كيلومترا من أديس أبابا، وفيها الكثير من المركبات ثنائية العجلات وثلاثية العجلات”.

وأضاف أنه “مكان عظيم لتجربة منتجنا في إثيوبيا. قمنا بالفعل بعشرات الرحلات الاختبارية هناك، ويوجد لدينا فريق على الأرض”.

كما أكد أن المدينة الإثيوبية بها ما لا يقل عن ألف مركبة ستسعى حالا إلى توظيف سائقيها لينضموا إلى منصتها “قبل التدشين على مستوى البلاد”.

وعقدت حالا منذ تأسيسها شراكات للتوصيل مع سلاسل مطاعم وجبات سريعة مثل ماكدونالدز و”كي.أف.سي” وبيتزا هت في مصر. وتستهدف حاليا مطاعم أصغر في مناطق تفتقر إلى الخدمات وتركز عليها.

ويضم تطبيق حالاً في الإجمال نحو عشرة آلاف سائق نشط شهريا، أي أقل بكثير من شركة أوبر تكنولوجيز الأميركية التي تضم 90 ألف سائق نشط شهريا.

ولتنفيذ خططها المستقبلية تستعد الشركة لجولة تمويلية جديدة. وقال نخلة إن “حالاً في خضم ما يُطلق عليها جولة تمويلية من الفئة ب” وامتنع عن الإفصاح عن الإطار الزمني أو المبلغ المستهدف.

وكشف الرئيس التنفيذي أن الشركة الناشئة، التي توظف ما يزيد عن 100 ألف شخص جمعت “ما يزيد قليلا عن 20 مليون دولار” حتى الوقت الحالي.

وألهمت جوجيك، وهي شركة إندونيسية لتطبيقات خدمات نقل الركاب والمدفوعات الإلكترونية، نخلة لتأسيس حالاً بعد أن التقى مع مؤسس جوجيك ورئيسها التنفيذي نديم مكاريم في إندونيسيا في 2017. ولم يؤكد نخلة ما إذا كانت حالا ستُطرح في البورصة في نهاية المطاف.

ولكنه قال لرويترز “تركيزنا الأساسي في الوقت الحالي هو أن تنمو الشركة بوتيرة سريعة وقوية على نحو مستدام، بينما نضيف قيمة إلى المجتمع”.

10